أنا بخير يا أمي ….

بقلم زينة الالوسي

أمي ….فطومتي….حبيبتي….بتاريخ 2016/8/22 (تاريخ الصدمة) رحلتي عن عالمنا ….رحلتي عن دنيتنا رحلتي ولم تعودي موجودة جسدا في حياتنا …. سافرتي بعيدا بعيدا وهالمرة سفرة طووووووووووووويله وبلا رجعة ذهبت الى أحلى الاماكن وبتذكرة سفر غير مرجع….ذهبت الى عالم من أحلى وأروع واجمل وأنقى وأصفى مايكون….تركتينا نحن أحبائك وأغلى ماعندك وجميع محبيك وذهبت بجوار ربك….ذهبت سريعا جدا جدا وعلى حين غفلة ولم يكن شيء بالحسبان او متوقع لم تكوني تشتكين من شيء لا مرض ولا الم سوى التهاب الفقرات نتيجة التعب المستمر وأدارة منزل يكاد يكون فندق خمس نجوم بالاضافة الى العمل كمدرسة لغة انكليزية تراعين طلبات الجميع صغيرهم وكبيرهم من مأكل ومشرب وملبس ورعاية اثناء المرض والذهاب الى الاطباء والمستشفيات والتسوق وأداء جميع أنواع الواجبات الاجتماعيه المفرحة والمحزنة وأقامة افخم واكبر والذ واكثر الولائم والعزائم فخامة واناقه وترتيب ورقي  ومؤخرا التهاب المفاصل نتيجة التقدم بالعمر …. عشت كل حياتك بنشاط وحيوية وصحة وعافيه وأبتسامة لاتفارق وجهك ترحبين وتحيين الصغير قبل الكبير مرددة عبارة (هلا هلا وكل الهلا  ومية هلا )وبيتك دائما مفتوح للجميع اقارب واصدقاء وجيران تدارين الكل وقايمه بالواجب للكل بأفراحهم واحزانهم ومرضهم وشفائهم …. فكل عطلة او أجازة او عيد يتحول بيتنا الى منتجع سياحي للاقارب وتقومين بضيافتهم بأروع واحلى مايكون على حساب راحتك وصحتك و وقتك الخاص وخصوصيتك …. يمرض احدهم فيأتي المريض ومرافقيه من خارج بغداد ويقيمون عندك وتذهبين مع مريضهم للمستشفى وتحضرين الطعام للي موجودين بالبيت وللي بالمستشفى وتستقبلين الزوار وتقيميلهم بالواجب…. اللي عنده مراجعة لدائرة او وزارة في بغداد ينزل في بيتك وتقيمين بواجب ضيافته …. تحصل فاتحه في العائلة تتحولين الى سايق للاقارب والمعارف تاخذيهم للفاتحه وترجعيهم لبيوتهم بعد انتهاء الفاتحه ومن ترجعين للبيت تشوفين عندج خطار توكفين وتسوين احلى واطيب والذ عشاء والابتسامة ماتفارق وجهك…. الكل يعرفج ويقدرج ويحترمج ويحبج ويحسبلج الف حساب و كلامج مسموع ورأيج مطلوب مو بس لأنه انت زوجة دكتور وجيه اللي هو رمز و رفعة راس وفخر و وجيه من وجهاء العائلة بس لأنه انت (أم سندس للقدماء وأم أحمد للجديدين) اللي تحب الكل وترضي الكل وتحترم الكل واللي يغلط ويتجاوز من صغار العقول ومرضاء النفوس توكفيه عند حدة وتعرفي خطأ وتعاتبيه وتوجهي بكل أدب واخلاق ولباقه وكياسة …. مكافحه مثابرة، تعبتي في شبابك وكافحتي فكنت محاسبة في النهار وتدرسين مسائي في جامعة بغداد كلية الحقوق …. كنت خير ابنة خاله وحبيبه وصديقة ورفيقة درب يتخلله الكثير من التضحيات والتعب والصبر والتنازلات والافراح والاحزان والاهتمام والحب لوالدي، تشاركتكم في كل شيء المره قبل الحلوة والصعبه قبل السهله …. تشاركتكم بكل خطوة أيد بأيد وگلب علی گلب  والفلس على الفلس بمشوار طويل وصعب ومتعب بس حققتوا اللي جنتوا تحلمون بي كونتوا عائلة وبنيتوا بيت صار هو بيت العائلة صار هو البيت اللي جدو عايش بي صار البيت اللي لمة اول يوم العيد واول يوم رمضان تكون بي صار البيت اللي كل الاهل والاقارب يزوروه بحب ومودة صار البيت اللي  ترك اثر وذكرى ما ممكن  تنسي في نفس كلمن زارة ودخله صار البيت اللي يضرب بي المثل بالنظافة والاناقة والشياكة والترتيب وحلو المعشر وحلو الترحاب وحسن الضيافة وكرم الاخلاق صار البيت اللي بي احلى الذكريات واجملها بغض النظر عن بعض الاحداث الغير سارة من الوفيات والمرض صار البيت اللي عاشوا بي اربع اجيال من الجد واخواته وبناته وابنائه واولادهم في نفس الوقت والكل متعايشين بحب واحترام وكلمن اله مكانته…. هيجي چنتی انت فراشة و حمامة سلام وتحومين حول الكل بس تعبتي يافطومتي كل هاي المداراة والركض والاهتمام والعزايم والخطار والناس اللي تبات وتصبح بالبيت والناس اللي تجي تصيف يمج واللي واللي واللي.. كل هاي تعبتج فطومتي وبين بيج التعب بالاخير بس برغم التعب عشتي مدلله معززة مكرمه وسعيدة ومرتاحة لانه سعادتج وراحتج چانت بسعادتنا وراحتنا حته لو على حساب صحتج وراحتج…. تعبناج فطومتي كلش تعبناج ويانا ومن جنه نكولج “تعبناج فطوم” “أجاوبينا.. تعبكم راحتي وسعادتي والله يوم لو اگدر اسوي اكثر  چان سویت”. هيجي چانت فطومتي واني چنت انتظر بالخارج بعد  مايكمل الاجراء يجي احد من طاقم التمريض ويبلغني حته اروح واغير ملابس امي ونطلع ننتظر بغرفة الى ان بابا يكمل شغل ونرجع للبيت ونكمل حياتنا وفطومتي تصير زينه وتتشافى وتتعافى، بس… ماطلعت ولا اجه احد وگلي تعالي ماما خلصت وماما زينة والامور تمام محد بلغني اي شي ومرت عليه اتعس واطول ساعة في حياتي حيرة تامه وقلق وبدون ذكر التفاصيل طلعت ماما بعد ساعتين طلعت ماما بس ماما مدا تمشي ماما جانت نايمة على سدية وموصولة بأجهزة كهربائية وماما مدا تحجي او تضحك او تستقبلني (بهلا بحبية ماما) مثل كل مرة…. ماما جانت مغمضة واخذوها لغرفة العناية المركزة … واللي افتهمناه وهي بغرفة العناية المركزة انه اللي صار اثناء تنظيف المعدة لتهيئتها لرفع البالون وكل مؤشراتها الحيوية طبيعيه جدا وعلى غفله وبعد 10 دقايق توقف قلبها واستمروا بأنعاشها لمدة 70 دقيقة وماكو اي استجابه مو 10 دقايق او 20 او 40  دقيقة 70 دقيقة يعني ساعة و10 دقايق وبدون توقف وماكو اي استجابه صارت نبضة وحدة نبضة وحدة بس على اثرها ربطوها بأجهزة الانعاش ونقلوها لغرفة العناية المركزة املا منهم يانقاذ حياتها بس  مشيئة رب العالمين… خلال النص ساعة اللي كانت فيها فطومتي بالانعاش اني جنت رافضه الفكرة تماما ومستسخفة الموضوع ومامستوعبه اساسا وجنت اردد وبدون حته تفكير “اللهم لانسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه وياربي والله بعدني أحتاج امي في حياتي ياربي لاتعاقبني على اي شي سويته بحياتي وتاخذها مني  اللهم لانسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه” يمكن كررتها الف او الفين مرة ويجوز اكثر خلال النص ساعة بس أرادة رب العالمين جانت اقوى …. وطلع بابا من غرفة العناية المركزة وبلغنه بالخبر المشؤوم …. أحساس الخوف والرعب والوحدة اللي حسيت بي بوكتها ماممكن اكو كلمات توصفه او تعبر عنه أحساس وشعور مكروه بشكل مرعب أحساس مخيف بكل ماتحمله الكلمة من معاني حسيت نفسي طفله عمرها 4 سنوات وكلشي ماتعرف وكل اللي تريده امها تريد تشوف امها وتحضن امها وتسمع امها تگولها “اني زينة ومابيه شي حبيبتي وراح نرجع للبيت” بس كلشي ماسمعت ولا امي حجت ويايه ولا كعدت ولا رجعت ويانه للبيت …. احنه اللي رحنه نودعها ونسلم عليها ونشوفها لآخر مرة ونرجع للبيت بدونها …. دخلنه عليها للغرفة شكلها نايمه ومرتاحة ومبتسمة فطومتي جان شكلها نايمه وفرحانه ومرتاحة و وجهها حلو وناعم وجسمها دافي وطري امي جانت نايمه حضنتها واني اتمنى اذا راح احضنها حيل راح تكعد من النوم.. بس ماكعدت وبقت نايمه ودموعي !!!! معقولة هالكد عدنه دموع جنت اوصل مرحله نفس ماكو واختنگ بس الدموع مستمرة وبكثره وبدون توقف…. بقينا يمها ساعات وبلغنة اخوية اللي عايش بالخارج وصارله ست سنوات ماشايفها بس عن طريق السكايب لظروف عمله وكانت ردة فعله “شنو امي تموت  اني صارلي ست سنوات ماشايفها” وطلب منه أنه نأجل الدفن الى ان يوصل وفعلا حجز فورا وكام وصولة يوم الثلاثاء بعد المغرب فعفناها لفطومتي بالثلاجة وحدها ورجعنه للبيت …. رجعنه للبيت واحنه بين مصدومين بين مامصدكين بين منهارين بين مستغربين واني أعيد واكرر اللي صار وبحذافيره مع كل اللي اتصلوا او حضروا للبيت او ما عرفوا بالخبر التعيس وطبيعي مانمنه بيومها ولا باليوم اللي بعدة و وصل اخوية بالفعل وجان اللقاء من أصعب وأقسى مايكون وبقينه كاعدين وحالتنه حاله يوم الاربعاء رحنه للمستشفى ودخلنه للمكان اللي بي الثلاجة اللي بداخلها فطومتي وجانت نفس الشكل ولامتغيرة ولاعبالك متوفيه شكلها نايمه ومرتاحة ومبتسمة سلمنه عليها وتركناها ويه اخوية وحدهم فتره ودعها وحجه وياها على راحته بعدها من وصلت سيارة الاسعاف اللي اخذتها للتغسيل والمسجد دخلنه جميعنا لتوديعها الوداع ماقبل الاخير ومن اجه دوري قبلتها عدة مرات وقربت عليها وگتلها “أمي انت فطومتي انتي حبيبتي والله أحبج يا امي” وصار اللي ماممكن انسى عمري كله ولايروح من بالي وكلما اتذكره تنزل دموعي بجنون …. نزلت دمعة من عينها اليسار ومتأكدة مليون بالمية انه كانت دمعة …. ورحنه ويه امي ولآخر مرة اني واخوية الصغير وياها بسيارة الاسعاف اني بأيدي القرآن وداقرالها السور الموصى بها واخوية ديسولف وياها ويطمنها علينه….وصلنه لمكان التغسيل ودخلنه اني واختي وحضرنه كل الموضوع من بدايته الى نهايته وبعد ما كملنه كلشي دخلوا والدي واخوتي و ودعناها جميعا الوداع الاخير هم ذهبوا الى المقبرة ورجعنا اني واختي ومعنا اقاربنا اللي كانوا حاضرين ويانا للبيت وبدأنا بالتحضير للفاتحه وعزاء النساء وانقضت ايام الفاتحه الثلاثه وحضروا الاقارب والاصدقاء والمعارف من كل مكان وبعد انقضاء الايام الثلاثه الاولى انشغلنا بوجود اخي وعمي وابن عمتي معنا في المنزل حيث جائوا مخصوص للحدث التعيس بعدها استمروا الاقارب والاصدقاء بالحضور والاتصال المستمر لمواساتنا والوقوف بجانبنا لانها كانت فتجعه وصدمة بكل المقاييس المهم انقضت ايم الفاتحه واللي حضروا من غير بلدان رجعوا لحياتهم واعمالهم وصفينه وحدنا بالبيت بابا واختي وانا واخي الثاني يأتي بعد انتهاء دوامه …. البيت ممل وكئيب وهاديئ ومظلم وشعور بالفراغ والنقص كبير جدا جدا ولخاطر بابا مسيطرة على مشاعري ونهائي ما ابچي گدامه بالعكس اضحك واتشاقه ومهتمه بالبيت وكلشي على (سنگة عشرة) ولا كأنه شي تغير بس بداخلي الم وصرخه مكبوته وحزن عميق ومخيف ما جنت متخيله او متصورة انه راح اشعر او احس بي ورغبه بالبكاء 24 ساعة وكل ما اكون وحدي تنزل دموعي من غير شعور وتاخذني الصفنات بدون ما احس مجرد صفنات مجردة من اي شعور او احساس او اي شيء كأنه اروح بدوامة من الفراغ انعزل عن العالم الحواليه تماما وانسى كل شيء من حولي تماما وارجع بعدها تايهه…. قضيت فترة تقريبا اسبوعين بهاي الحالة (حالة الصفنات الغريبة المخيفة المرعبه) و الحمدلله  اختفت وماتكررت بعدها ولكن دموعي ولحد اليوم كلما اكون وحدي تنزل بدون شعور….كلما احط راسي على المخدة تنزل….كلما ازور قبر فطومتي تنزل …. كلما اطبخ اكله تحبها واوزع على روحها تنزل دموعي
بس بعد مرور ثلاثة اسابيع وبعد ان رجعت احچي مع بعض الاصدقاء والناس المقربة اللي بحياتي بديت استوعب الموضوع  واتعامل معاه بهدوء اكثر والحمدلله اني أنسانه مؤمنة بقضاء وقدر رب العالمين ومن اليوم الاول جنت اردد وبدون انقطاع “اللهم لا اعتراض على حكم رب العالمين” بس صارت عندي حالة من الغضب والرفض وماكنت حابه هذه الحاله ومريت بحالة ندم، ندم على مواقف او كلمات  گلتها بساعة غضب او عصبية وحالة لوم للنفس وحالة كآبة شديدة من عدم رغبه بالاختلاط بأي احد والرغبه في النوم لايام وعدم الاستيقاظ وعدم رغبه بالاستحمام او تغيير ملابسي  وغيرها من الحالات اللي هي عكسي وعكس شخصيتي تماما حته وصلت مرحلة كرهه للنفس وكره لشكلي وصوتي وكل شيء والصراحة هذه الحالات خوفتني لانه ماره بحياتي بالكثير من المواقف المؤلمة والموجعة واللي من ضمنها حالات وفيات وفقدان ناس غاليه وعزيزة عليه وكنت انهار واتألم وابچي بس اطلع منها اقوى وأحب الحياة اكثر واتحدى واصر انه اعيش حياتي مثل ما اني اريد واتفائل واخلي ايماني وثقتي بنفسي ورب العالمين اقوى واقوى في كل مرة  بس هالمرة چنت يوم عن يوم دا اضعف والحزن والكأبة والكسل والخمول وعدم الرغبه بالحياة بأبسط صورها دتسيطر عليه وتتحكم بحياتي ومزاجي وچنت مرعوبة چنت خايفة واكثر اللي چان مخوفني أنه اللي چانت تدعيلي من كل قلبها راحت وانحرمت من دعواتها اللي چنت افضفضلها مرات راحت اللي چانت تريحني بمجرد انه تسمعني راحت چنت خايفة من كل هاي الامور بس بلحظة كعدت ويه نفسي وقررت انه لازم اتحدى هاي الحاله وماخليها تسيطر عليه وتقهرني اتخيلت لو فطومتي موجودة جانت انقهرت واتأذت  لو تشوفني بهاي الحاله….قررت ارجع ارجع للأنسانه اللي ماتفارق الضحكة وجها ارجع للأنسانه اللي گلها امل وتفاؤل وحب للحياة والضحك أرجع للأنسانه اللي تحبها فطومتي واللي جانت تضحك على سوالفها ونصباتها وشقاها وسوالفها أرجع للأنسانه اللي كل اللي مرت بي من قبل ماكسرها ولاضعفها بالعكس خلاها اقوى وأشد وأحسن….صح اني موجوعة ومجروحة ومتأذية بس لخاطر امي لخاطر فطومتي اللي چانت تحب الحياة راح أرجع لخاطر بابا اللي عمره كله كضاه لخاطرنا وعلمودنا ولساعدتنا راح أرجع لخاطر الناس اللي أسعدهم واضحكهم ويحبوني وأحبهم واللي متأكدة حالتي هاي مأذيتهم ومأثرة بيهم ومفتقدين وجودي في حياتهم راح أرجع لخاطر نفسي راح أرجع ولازم أرجع….مهما أشتدت الازمات وضاگت وقست الدنيا علينا لابد يجي يوم وتفرج وتهون….والحزن والوجع مهما چان چبير يچيله يوم ويصغر وكل اللي راح يبقى الدروس والعبر والذكريات.
فطومتي حبيبتي أمي أطمني اني زينة بنتج الصغيرة قوية وصابرة وراضيه بقضاء وحكم رب العالمين صح مشتاقه وصح اتمنى وجودج وصح مشتاقه لصوتج وضحكتج وبعدني محتاجتج يا أمي بس اني زينة وفرحانه لأنه انت ماتمرضتي ولا تأذيتي ولا تعذبتي ولا انذليتي ولا انهانيتي وصارت مثل ماجنت دائما تندعين وتطلبين (هينه لينه) حته من طلعت روحج وسلمتيها لوجهه رب كريم چنتي شبهه مخدرة ودتضحكين رحتي من غير الم او وجع رحتي معززة مكرمه وبهدوء وصارتلج تغسيله مثل تغسيلة العروس عبالك زفة والفاتحه كأنه جانت لمة فرح كل حبايبج موجودين وصارت مثل ما انت تريدين وتحبين  وهذا اللي مصبرني يا أمي ودعتج وحضنتج وبستج وگتلج كل اللي اريد اگولة  وشفتهم من ديغسولچ و ودعتج اخر وداع ودائما راح ازورج وادعيلج دائما وابدا واتصدق على روحج….اطمني يا أمي اني زينة ولايظل بالج أرتاحي فطومتي وعوضي تعب السنين وأتونسي ويه حبايبج اللي أشتاقيتلهم…  جسدا انت رحلتي عنا بس تبقى روحج وسوالفج مزروعة بينا و ويانا طول ما احنه عايشين…. مشتاقتلج فطومتي….أحبج يا أمي….أطمني يا أمي ….أني بخير.
أنا بخير يا أمي ….
أنا بخير يا أمي ….

لا رأي على “أنا بخير يا أمي ….”

  1. لقد أخذتني كلماتك وحملتني معها عبر الزمن رأيتك وانتي صغيرة تلعبين حول امك ورأيتك تكبرين رويداً رويدا…. اهنئك

    1. حبيبتي ليلى بفضل دعمك وتشجيعك وتحفيزك استطعت ان اخرج هذا الكم الهائل من المشاعر والأحاسيس واحرر نفسي دمتي لي اخت وصديقة حبيبه وغاليه وعزيزة جدا جدا

  2. ااااه يا زينة عبرتي عن الموضوع بقوة اقرأ والدموع تنهمر من عيني واتخيل كل المواقف الي ذكرتيها واتخيل والدتي مع والدتك لانها تحمل نفس الصفات الله يقويك زينة وترجعين زينة بهمة أكبر

    1. حبيبتي عذراء رحم الله امهاتنا واسكنهم فسيح جناته كل ماعلينا فعله هو الدعاء لهم والتصدق على ارواحهم وابقاء ذكراهم على قيد الحياة فهم يعيشون بنا وانا حاظرة في اي وقت ترغبين وتحبين التحدث فيه لانه اعرف تماما قساوة وصعوبة الموقف ولكن الحياة تستمر وهذه سنة الحياة سعيدة بمرورك وتعليقك غاليتي

  3. حبيبتي زينة .. كلنا ايمان بانك قوية ومؤمنة وقادرة على تحمل رحيل والدتك وحبيبتك رحمها الله .. وتأكدي ان كل حرف كتبتيه وبهذا الاسلوب الجميل قد احست به والدتك اكثر من احساسنا نحن الاحياء به … كلنا نخاف من هذه اللحظة الذي نفقد به اعز الناس ونفكر بها قبل حدوثها كأنما نساعد ونهيأ انفسنا لهذا الحدث … لكن رحمة الله تظهر باجمل واجل صورها عندما يدعمنا ويقوينا بقوته في تحمل ما لا طاقة لنا فيه … ارجعي الى حياتك واحبابك لان هناك الكثير بحاجة الى زينة الاخت والصديقة الحبيبة صاحبة اجمل روح … وتأكدي بأن راحة والدتك هي بسعادتك …. كلنا نحبج والله ❤❤❤❤….

    1. حبيبتي اشواق ماتتخيلين شكد فرحتني واسعدتني كلماتج ياربي يبعد عنكم كل شر ومكروه والم وحزن ويحفظ جميع الاحبة والغالين…. واني قوية ومتفائلة وايجابية لانه عندي هيجي ناس محبه ثغمروني بحبهم وصداقتهم وامنياتهم الحلوة ودعواتهم الصادقة انتو سر قوتي وحبي للحياة

  4. ماكدر اعلق على ٤٠ سنه كضيتيها ويا الخاله والام والمعلمه الفاضله ست فاطمه الله يرحمها بس اللي اريد اكوله انه هنيااااااااااالها الخاله بيج يااحلى وافى زينه شفتها بحياتي

    1. حبيبتي شوشو ياصديقة العمر من الابتدائية اني اللي هنيالي وياحظي اللي عندي هيجي ناس ذهب مصفى ومن أحلى واروع واجمل واغلى مايكون ربي يحفظكم الي ويحميكم ويبعد عنكم كل شر ومكروه والم

  5. هي هاي زوزو الي نعرفها القويه الي يعتمد عليها باصعب المواقف … حبيبتي رغم الالم الي انتي بي بس يارب تبقى الابتسامه الحلوه على وجهج الحلو بسلامة عمو ويارب يرحم خاله ويسكنه بجناته بفضل تربيتها لهيج بنيه وبفضل دعواتج ودعواتنا الها … محبتي الج … وقلبي معك

    1. حبيبتي سوقة الغالية سر قوتي و وجود الابتسامة على وجهي دائما وابدا لانه عندي هيجي قلوب محبه وناس من أغلى واروع وأحلى وأجمل مايكون ربي مايحرمني من هالمحبة وهذه من نعم رب العالمين اللي محاوطني بهالكم من الحب والقلوب الصافيه أحبكم أحبكم أحبكم

اترك رد