العنوسة المقنعة

بقلم ليلى طارق الناصري.

مرحبا أحبتي …اليوم سأتناول موضوع قد يبدو مكرر كثيرا وقد ينزعج البعض من مجرد قرأة العنوان الا أنني سأتناول العنوسة من منظور أخر وهو ناتج من تجربتي الشخصية المتواضعة لكنني أحببت مشاركتها معكم ربما تنال إستحسانكم وسأكتب باللهجة والعامية في بعض الأجزاء لأنني سأنقل بآمانة بعض الحوارات التي دارت بيني وبين العوانس العزيزات .

العنوسة لغويا هي مفردة تطلق على الرجل والمرأة اللذان لم يتزوجا بعد وقد كبرا بالعمر وفاتهما قطار الزواج بالعرف الاجتماعي أو حسب معايير المجتمع اللذان ينتميان إليه

العانس بالمعنى الاجتماعي الدارج هي حصرا للفتاة او الأنثى التي لم تتزوج وفاتها القطار كما يقولون.

العانس في مجتمعنا ومنذ نعومة اظفري توصف بكل الصفات السلبية  …مثلا  فضولية ,نكدية, حسودة, نمامة, غير متعاونة, لئيمة, بخيلة غير ناجحة أجتماعيا وألخ ألخ  والمصطلح العامي لها ( معقدة ) المهم كلما كبرت كلما أصبحت أقارن  وأجد التناقضات تتبلور وتتوضح أمامي و أسؤ ما مررت به من نماذج نسائية ( معقدة)وتعاني من ( العنوسة ) إذا أتفقنا على أن العانس تتسم بالصفات التالية :

  • طالعة الدنيا من عينها وتكره حتى روحها.
  • فضولية وحشرية ونمامة.
  • فاشلة أجتماعيا
  • تكره أي وحدة شابة وحلوة وبعدها روحها خضره
  • تتعارك ويه ذبان وجهها
  • تغار من كل شي وبلا سبب
  • كئيبة وسلبية وعلى طول الخط
  • تتهم الرجال بأسؤ الصفات ودوماهجومية ضده
  • دوما تبحث عن ضحية لها تتسلط عليها وتمارس ضدها كل أنواع الاضطهاد الممكنة (أطلع عقدها براس أحد بنتالجيران بنت اختها او ابن اخوها لو طالب عندها بالصف لو موظف زميل لها وخصوصا اذا كان حباب و مؤدب وما يجاوب).

إذا اتفقنا ان هذه هي أهم صفات العانس أو العانس تتوفر بها على الأقل خمس او ست صفات منها فأنني أسؤ أنواع العوانس التي واجهتها بحياتي ومروا علي سواء بحياتي المهنية أو الشخصية كانوا من المتزوجات !!! نعم أحبتي كانوا من المتزوجات والمتزوجات حصرا

يعني من صرت أصادف أحداهن وهي بشوشة الوجه وتضحك للهوا الطاير مثل ما يقولون أهلنا ومهتمة بنفسها وتحب الدنيا  وواثقة من نفسها ومتصالحة معها ومرتاحة نفسيا ولذلك ما تغار أذا جاءت شابة أخرى للعمل  أو اي مكان اخر حتى لو هذه الشابة الاخرى توأم الفاضلة مريم فارس  أو المحترمة نانسي عجرم ولا الحجية هيفا وهبي ويظل وجهها يضحك وتشتغل ومتونسة غالبا تكون ما متزوجة.

أما المتزوجات التي واجهتهم في مجال عملي أو في حياتي العملية أو الشخصية  ( طبعا أستثني صديقاتي الرائعات لأنهن عملة نادرة )

فكلهن كانوا عوانس وبامتياز للأسف وكانوا يتعاملون بلا شفقة ولا رحمة مع الصغيرات الشابات اللاتي يلتحقن بالعمل معنا وكلما أمعنت النظر كلما كبرت دهشتي لماذا ؟؟!!!

بطبعي اجتماعية وأحب الخلطة وجو العمل عندي يتطلب علاقات ودية والتفاعل يعني ممكن أساوي قهوة صباحا واسكب فناجين أضافية و أقول تفضلوا ممكن أشتري بسكوت وأوزعه  لأن دوامنا طويل ونحتاج نأكل ايي شي حتى نجدد الطاقة فأجد أحدى المتزوجات ( العوانس الكريمات) تأتي وتطلب التحدث ألي على جنب كي تنصحني :

ليكي ليلى لا تحكي شي عن عيلتك وجوزك قدامها لتحسدك!!!!!!!

أو تأتي أخرى تطلب مني : لا تحكي شي قدامهن عن الجواز والاولاد حرام تقهريهن على حالهن!!!!

طالبات غريبة عجيبة طيب ليش ليش؟؟؟

من قال انها تحسد المتزوجة؟! من قال ان الغير متزوجة لئيمة وتتمنى زوال النعمة مني؟!

من قال أنها تنقهر على حالها و تأسف وتندب حظها لأنها لم تتزوج؟!؟

طيب هي الى الآن تضحك وتبتسم وبشوشة ومتفائلة ليش أنتو فاقدتوا القدرة على الضحك والتفاؤل؟

تردون بسبب المسؤولية والاطفال والتربية والزواج ألتزام مرهق وكنا مدللين بيت ابونا وتورطنا بالزواج!!!! طالما الوضع هو هكذا والزواج ورطة على شنو راح تحسدج المسكينة؟!!!

اذا كان الزواج مزعج ويفقد الوحدة حريتها وابتسامتها وثقتها بنفسها ويرهقها بالمسوؤليات والخ ونساكم طعم الفرح وكل ما تشوفي وحدة رشيقة ولا أنيقة ومهتمة بحالها بينهز بدنك غيرة وغيضا خايفة منها تحسدك على شو دخلك على شو؟؟؟ ( عذرا لبعض الكلمات باللهجة العامية الشامية بس لأنني انقل ما يدور حولي وانا اعيش في الشام)

المتزوجات صدقوني أغلبهن الا ما رحم ربي يعانين من الجفاف العاطفي وبلادة المشاعر والقسوة بالتعامل مع نفسها والاخرين صفات ما صادفتها مع غير المتزوجات وممن يصطلح عليهن فاتهن قطار الزواج.

وهذا له عدة أسباب تتعلق بعلاقة الزوجين ببعضهما ودور الزوج الخطير بزرع الثقة الزوجية وجعل الزوجة سعيدة ومطمئنة على حالها وحال بيتها وكذلك إذا الزوج كان سلبيا ولم يقم بدوره كما يجب سينتج عن ذلك ( العنوسة المقنعة ) لزوجته ومن ثم ينتج عنه أمور سلبية في الأسرة وتؤثر على المجتمع ككل مثل الخيانة الزوجية أو الشك المرضي أو عدم الرضا عن العلاقة بين الزوجين وغيرها من الأمور التي تولد مشاكل أسرية واجتماعية يعجز المجتمع عن التعامل معها بشكل صحيح ودوما المجتمع الشرقي هو مجتمع  ذكوري ولا يكون منصف بحق المرأة سواء كانت متزوجة أو لا إلا أن الغير متزوجة أو المنفصلة هي ذات النصيب الأكبر من هذا الإجحاف والظلم الاجتماعي

3 آراء على “العنوسة المقنعة”

اترك رد