حظك معنا

بقلم نضال درويش

أصدقائي في الآونة الأخيرة وخلال متابعتي لشبكات التواصل الاجتماعي لاحظت كثرة تداول كلمة حظي :-

ليس لدي حظ / يا سؤ حظي

طبعا أن كان هذا حظنا أما الحظ الجيد فهو دوماَ للآخرين فيا ترى هل هناك أناس حظهم جيد وآخرون حظهم سيء ولماذا؟!

طبعا لكل إنسان له حياة خاصة به وظروف خاصة وقعت له قد أدت به للنجاح أو للفشل فعندما نفشل تختلف نظرتنا لهذا الفشل إما هو طريق جديد نحو النجاح أو نجلس مكاننا ونحزن ونكتئب ونيأس و..و…كثير من المشاعر السلبية وقد تأخذ أيام من عمرنا أو أشهر أو سنين حسب طبيعة وقوة الفشل و تأثيره علينا.

ليس عيبا أن نفشل مرة او مرتين أو ثلاثة بل العيب أن نستسلم للفشل ولليأس بالسيطرة علينا. نجد أن الكثير من العلماء والعظماء مروا خلال حياتهم بالفشل لكنهم استمروا بإعادة المحاولة حتى حققوا النجاح. فالعالم توماس إديسون أخبره أحد معلميه بأنه ( غبي ولن يتمكن من التعلم) إلا اديسون لم يلتفت لكلامه و أكمل طريقة نحو النجاح له عدة الاختراعات من أهمها المصباح الكهربائي يقال إنه عندما سأله أحد صحفيين حيال 25 ألف محاولة فاشلة قبل النجاح في اختراع بطارية تخزين بسيطة أجاب : لست أفهم لم تسميها محاولات فاشلة أنا أعرف الآن 25 الف طريق لا يمكن بها صنع بطارية ماذا تعرف أنت؟

إذن أصدقائي لا يوجد فشل إنما توجد تجربة لم تحقق الهدف وعلينا أن نستفيد من أخطائنا كي نتفاداها في المستقبل, أن نعمل بطريقة مختلفة لنحصل على نتائج مختلفة (ما الفشل الا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرصة النجاح).

الآن هل نستطيع تغيير حياتنا نحو الأفضل والحصول على النجاح؟

طبعا نستطيع, يجب أن نأخذ :

  • قرارا بأننا نريد تغيير حياتنا نحو الأفضل وان ماضينا ما هو إلا كنز من التجارب القيمة نحاول الاستفادة منها.
  • أن نكون متفائلين ننظر الى المستقبل بايجابية بعيدة كل البعد عن اليأس والتشاؤم.
  • نشحن طاقتنا دائما بالفكرة الحسنة الايجابية ولا نترك مجالا لأحد أن يثبط من طاقتنا.
  • نتعلم كيف نكون سعداء, السعادة يا أصدقائي تنبع من داخلنا لن يعطينا أحد السعادة, لا ننتظر حدوث شيء لنكون سعداء بل دعونا نبحث عن الاشياء التي تسعدنا ونفعلها.
  • تعالوا نقرأ أكثر في مجال اختصاصنا او في المجالات الأخرى, نتعلم أكثر, نتابع البرامج المفيدة, نطور أنفسنا فعالمنا في تطور مستمر علينا اللحاق به.
  • نخطط وننظم حياتنا ونكمل ما بدأناه مهما تكاثرت العوائق والعقبات.

نضع ثقتنا بالله(( إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا)).

 {النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد الأمل}

إذن أصدقائي لا يوجد ما يسمى بالحظ إنما هو اجتهاد وعمل وحسن توكل على الله.

 

رأيان على “حظك معنا”

  1. أحسنت الكتابة وواحسنت الشرح. الصحيح الفاشل فقط يعتمد على الحظ إنما الإنسان الناجح يستطيع بقدرته والتوكل على الله أن يحول الفشل إلى نجاح

اترك رد