العيب فينا

بقلم ليث حمودي

 

بسم الله الرحمن الرحيم ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)) صدق الله العلي العظيم 

ربما تكون هذه الآية الكريمة من أكثر الآيات تكرار على لساني وهي الآية التي أعتبرها أبرز أسس حياتي  وأهم قاعدة في بناء وخراب أي مجتمع في الكون.

في الأثنين الماضي الثامن والعشرين من شهر تشرين الثاني قررت أن أذهب الى سوق السنك وبناء على وجهتي, قررت أن أذهب بالباصات الصغيرة المعروف ب (كيا) لأن الأعتماد على السيارة الخاصة مع كل الأزدحامات التي تضرب أطنابها في شوارع العاصمة هو ضرب من الجنون ومع كل ما بي من جنون فلا أجد حاجة الى أضافة المزيد منه.

وصلت السوق وتجولت فيه وأشتريت أحتياجاتي وتوجهت عائدا الى البيت. جاءت أحدى الباصات (الچابك) والچابك لمن لم تمر على أسماعه هذه المفردة هو الباص الذي لا يلتزم بدوره في المحطة ويحمل زبائنه من الشارع. صعدت بسرعه وما إن نزل من جسر السنك ووصل منتصف شارع الصالحية حتى صعد شاب في مقتبل العمر ومعه سيده وما إن أستوى على كرسيه حتى سحب علبة السجائر وهو الأمر الذي يثير حفيظتي فقلت له بكل هدوء

  • يرحم والديك خلّي جكارتك من تنزل

تقبل الرجل طلبي بكل هدوء واعاد العلبة الى جيبه رغم إن علامات الأمتعاض كانت واضحة على قسمات وجهه ولكنه بقي ساكتا وتقبل طلبي بكل أدب

وتحرك الباص بعد ذلك وما إن وصل الى ساحة دمشق قرب محطة السكك الحديد المركزية في بغداد حتى صاح صاحب الباص (ساحة عدن ساحة عدن) وهنا التحق بالباص جمع من الركاب بينهم شاب كان على وشك إيقاد سجارته قبل صعوده الباص وما إن صعد حتى سحب ولاعته فتكرر نفس الموقف. ألتفت اليه لآنه جلس خلفي مباشرة وقلت بنفس النبرة الهادئة

  • يرحم والديك خلي جگارتك من تنزل

فجاء الرد (هي قابل مستشفى)

وأستمر الحديث

  • لا گلبي هي مو مستشفى بس ماكو داعي تضايقني وتضايق الركاب بالجگارة لأنه هاي سيارة عامة مو خاصة, مو تمام. يعني مثل ما أنت من حقك تستمتع بجگارتك أحنا هم من حقنا ما نتضايق من دخانها

فكان جوابه

  • هذا هو صار وتتدلل… فكان ردي عليه
  • اي والله رحم الله والديك

حتى هنا انتهى الحوار وبقي الشاب المراهق يغلي على نار لدرجة انه دفع الزجاج بقوة من دون أن ينبهني الى ذلك فقمت بسحبها بصورة اكثر واصبح الهواء الداخل اقل قوة وانتهت رحلتنا ووصلت الى وجهتي ونزل الجميع بهدوء

الحادث رغم بساطته يكشف عن حقيقة مؤلمة ترتبط بالمجتمع العراقي أرتباطا وثيقا وهي حقيقة أهمال أغلب العراقيين لواجباتهم تجاه الوطن وتجاه الشعب وتجاهلهم التام للمصلحة العامة والتفاتهم بصورة مطلقة الى مصالحهم الشخصية دونما وازع او رادع ذاتي ديني أو أخلاقي او قانوني.

إننا كشعب لا نكف يوما عن لوم الحكومة العراقية والبرلمان العراقي وكل وزير في الدولة ونتهمهم بالتقصير في أداء الواجب وفي خدمة الوطن والمواطن وهذا الأمر يحتمل الكثير من الصواب بل أنه صائب بنسبة 100% ولكن بالمقابل لا نقبل أن نلوم أنفسنا ولا نتقبل النقد من الآخرين. نرى أن من حقنا أن ننتقد جميع الظواهر السلبية ولكننا نبرر لأنفسنا كل أمر سلبي نقوم به  وكل مخالفة نرتكبها. حينما نرى شخصا يسير عكس السير بعجلته نسارع الى شتمه ونعته باقبح النعوت ولكن اذا فعلنا الأمر ذاته فسنختلق لأنفسنا ألف عذر وعذر من قبيل أنا مستعجل او عندي موعد مهم او يصعب علي الذهاب الى الأستدارة لأن قبلها أزدحام وغيرها من الأعذار القبيحة. ولعل أقبح الأعذار التي سمعتها وأسمعها بأستمرار هي عبارة (قابل هو بس آني) أو عبارة (هي بقت عليّة)  

أننا السبب الأول في خراب العراق قبل قياداته لأننا شعب تعود على الأخلال بالنظام والقوانين خصوصا حينما يغيب الرقيب والأمثلة لا يمكن حصرها في مقال مقتضب كهذا ولكني سأمر على بعضها بصورة عاجلة.

 الا يعتبر الموظف الذي يأخذ الرشوة لقاء قيامه بواجباته التي يقبض عليها راتبه مقصرا ومفسدا ولا يقل خطورة عن اي مجرم او لص؟ وماذا عن الطبيب الذي يرفض تقديم العلاج في المستشفيات الحكومية ويقول للمراجع (تعالّي للعيادة مالتي اليوم العصر), الا يعتبر هذ الطبيب مخربا ومفسدا للمجتمع ومقصرا في واجباته؟ عامل النظافة الذي لا يقوم بعمله و لا يأتي الا مرة في الشهر ويطلب بقشيشا مقابل جمع القمامة مقصر وخائن للأمانه ومثله المواطن الذي يرمي النفايات في كل شارع ويرمي المناديل الورقية واعقاب السجائر من سيارته المسرعه. الأمر ذاته ينطبق على التاجر الذي يستورد البضاعة الرديئة بل ويذهب الى الدول المصنعة ليطلب منهم صناعة أردأ الأنواع ويضع عليها علامات تجارية تشابه تلك المشهورة منها ويبيعها بأسعار باهضة فهو أحد اركان الخراب وأعمدته لأنه يخدع مجتمعه واهله وهو لا يقل سوءً عن اي مسؤول فاسد ومقصر. المعلم والمدرس الذي يفرض على طلابه شراء ما يسمى بالملزمة ويكتفي بشرح بسيط وسطحي لا يقل خطرا وفسادا عن أي مجرم والأمر ذاته ينطبق على القاضي المرتشي والضابط المرتشي وكل مسؤول يتخلى عن واجباته الوطنية من اجل مصالحه الشخصية بل وحتى رجل الدين الذي يتجاهل مشاكل المجتمع ويشغل الناس بقصص تاريخية أكل الدهر عليها وشرب هو مفسد ومخرب. ولعل المتابع المنصف يمكنه أن يقول وبكل ثقة أن القانون في العراق في مرحلة ما قبل 2003 كان أشد قوة وتأثيرا مما هو عليه الآن ولعل الخوف من بطش النظام السابق هو السبب وراء ذلك وأيضا ومن باب الأنصاف فأن العراق قبل 1979 تحديدا كان الأفضل حيث سيادة القانون وسلطانه القويان اللذان أقاما دولة حقيقية أضافة الى النمو الأقتصادي وقوة الدينار العراقي التي وفرت العيش الكريم لأغلب أبناءه فلم يجدوا حاجة الى الرشوة او الغش.

أما إغرب ما في الأمر فهو أننا ننتقد الشعوب الغربية ونرفض معظم قيم حياتها ونعيب عليها طبيعة العلاقات المجتمعية والأسرية كحرية البنت في أختيار حياتها وممارستها لحياة الزوجية مع صديقها وبعلم أهلها والعيش معه او في بيت مستقل بدون تدخل الوالدين وننتقد تقبل الشذوذ وأعتباره طبيعيا لكننا ورغم ذلك نتغنى بنزاهتهم وصدق تعاملهم ونتهافت على مدح الأنظمة الحاكمة لديهم والقوانين الصارمة التي تفرض عقوبات وغرامات مالية مهولة. وإذا ما سنحت الفرصه لأحدنا أن يزور بلدا أوربيا لبضعة ايام فأنه يلتزم بكل قوانيه الى أبعد الحدود يعود ليتغنى لأسابيع طويلة بنظافة الشوارع وعدم رمي اي نوع من النفايات الا في المكان المخصص والتزام سائقي السيارات بالأشارة الضوئية وعدم التدخين في الأماكن العامة والطوابير المنتظمة التي يقف فيها حتى رئيس الوزراء وأنه كان ملتزما بكل الضوابط القانونية والكثير من الأمور الأخرى. وعندما تسأل الشخص ذاته عن سبب عدم تطبيقه هذه العادات الرائعة, يأتيك الرد (خلي أول مرة تصير عدنا دولة مثل الأوادم) ويتناسى أن المدير العام والموظف وعامل النظافة والضابط والسابلة وسائقي المركبات هم من ابناء البلد وهم من يصنع الدولة وهيبتها من خلال أحترامهم للقوانين وليس فقط المسؤول كما ينسى أنه هو من يجعل من المسؤول ورجل الدين ألها يتغنى به ويلبي رغباته بكل خضوع. كما أنه ينسى أنه هو من يتجاوز الأشارة ومن يرمي النفايات وهو من يدفع الرشوة حتى لا يكلف نفسه اتباع الأجراءات الروتينية التي يتبعها المواطن الأوربي. وهنا يكمن الفرق الجوهري بين العقليتين العراقية والغربية فالأولى ترى في المصالح الذاتية الهدف الأسمى حتى لو أقتضى الأمر الاضرار بالمصالح العامة بينما ترى العقلية الغربية في التضحية ببعض المصالح الشخصية سبيلا الى مجتمع أفضل وحياة أجمل ومن وجهة نظري الشخصية أؤمن أيمانا كاملا بأن الفكر المجتمعي الأوربي يلامس في معانيه الأسلام المحمدي أكثر من اي فكر عربي مهما حاول هذا الأخير تصنع الصلاح.

وكخلاصة منطقية للأمثلة آنفة الذكر, يمكن أن نقول أن كل عراقي او عراقية يتحمل مسؤولية من اي نوع ويقصر في أداء واجباته الوظيفية هو جزء من عجلة الخراب التي تدور رحاها في هذا البلد منذ أكثر من نصف قرن.

ومن هذا المنطلق فأن عملية الأصلاح التي نحلم بها ونتوق الى عيش فصول نموها لا يمكنها أن تنطلق ما لم نصلح أنفسنا ونؤمن بأن لكل منا دور مهم وعظيم في دوران عجلة التطور بغض النظر عن حجمه وأن حلمنا في عراق متطور ومتحضر يضاهي في تألقه الدول الغربية لن يلامس أرض الواقع ما لم نصلح أنفسنا الأمارة بالسوء لأن بناء المجتمع والنهوض به يشبه في تفاصيله ألعاب الصور التي تأتي على شكل قطع صغيرة مختلفة الأبعاد والأشكال فلكل منها أهميته في رسم جزء من الصورة وغياب أي قطعة يجعل الصورة مشوهة غير مكتملة.

وعليه لابد من رقيب ذاتي ينبع من داخلنا دونما الحاجة الى من يذكرنا او من يستنهض فينا حب الخير والصلاح خصوصا أننا نتبجح بكوننا أمة المصطفى محمد عليه وآله الصلاة والسلام ذلك العملاق الذي نهض ببناء أمة عظيمة من ركام البداوة والقبلية والتعصب.

دمتم بخير

رأي واحد على “العيب فينا”

  1. رائع جدا ليث واتفق معاك بالموضوع, هو خلل فينا (افراد ومجتمع) و ينطبق علينا تسمية the blame culture. ااتمنى في يوم من الايام نشوف زوال الامور السلبية من مجتمعنا

اترك رد