الى سمراء

بقلم ليث حمودي

أيام العمر تناديكِ
وسنيني قد ذابت فيكِ
قطرات المطر تناديك
وكتاب الحب
وقصائد سيّاب ضاعت

في غيهب جب
سمراء سنيني قد ولّت
وربيع الدرب
والضحكة سمراء انطفأت
مذ تاه الحب
سمراء دموعي قد جفّت
ليست في عيني دموعي
لكن في القلب
******************
الشوق أليك يداهمني

 

صبحاً ومساء
ورياح الوجد تقلّب في كل الأرجاء
وأراني أرحل في في عينيك
في كفيك بلا أستحياء
أسألك سمراء بحقي
هل لي في خاطرك ذكرى
تحيي ما مات!!!!
قلبي قد اعياه رجائي
هل لي بدواء
قد بعثر دهري أشلائي
إني أشلاء
أشلائي تحتضن فتاتي
كل الطرقات
ودروب الغربة تعرفني
والمنعطفات
وكراسي مقهى أتعبها سهر وعناء
قد أعيتها شكوى لفمي
من طول جفاء
او موعد حب حطمه
خوف السمراء
ما يحييني حبي لغدي, أملٌ بلقاء
بلقاء يجمعني معك, أنت سمراء
*****************************
أحببت لعينيك فتاتي
أرضاً وسماء
ورعودا تعزف في أذني
ألحان شتاء

وطريقا تغسل جبهته قطرات الماء
وغيوما تنثر بسمتها
في كبد سماء
ورياحا تعصف في قلبي
قبل الأجواء
أحببت لعينيك فتاني
مليون كتاب
وقصائد حب تطعمنا وهماً وسراب
اوراقاً تُهدينا قصصا
لجوىً وعذاب
أحببت الشمس اذا أمشي
فأراها تحرق لي خدّي
إذ أرجع للبيت لوحدي
عفواً, تصحبني ذكراك
ضحكات شفاهك,,, عيناك
ودموع تصرخ في قلبي
وتنادي في وحشة دربي
سمراء طريقي موحشة
فتعالي يا شمس حياتي
فالماضي ملكك والآتي
أنت يا كل حكاياتي
أنت سمراء

كتبت في الأردن 1997

رأي واحد على “الى سمراء”

اترك رد