ذكر الرسول الأعظم في القرآن

بقلم أحمد طاهر.

بسم الله الرحمن الرحيم

“وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ”

صدق الله العظيم

بسم الله الرحمن الرحيم

“لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا”

صدق الله العظيم

هذه ايات كريمة في وصف الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، مبعوث من الله سبحانه وتعالى رحمة للعالمين وقدوة حسنة لكل البشر. يتضمن القرأن الكريم أيات منزلة يخاطب الله ويأمر رسوله على مدى 23 سنة من الرسالة النبوية لهداية و موعظة للناس، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, لكن كم مرة ذكر إسم محمد في القرأن الكريم؟ ذكر اسم نبينا صلى الله عليه و سلم في القرآن الكريم بلفظ “محمد” أربع مرات:

1 ـ في الآية 144 من سورة آل عمران

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144)

وتفسير هذي الأية حسب بعض المصادر التي تشير إنها نزلت بعد معركة أحد، و أن الرسول قد قتل في المعركة.  الأية تشير أن الرسول الأعظم هو كبعض رسل الله الذين أرسلهم إلى خلقه، داعيًا إلى الله وإلى طاعته، الذين حين انقضت آجالهم ماتوا وقبضهم الله إليه. في أخر الأية وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ، إشارة إلى ثبات المؤمنين على دينهم، وبعض المصادر تذكر على الخصوص أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب وعلي بن ابي طالب، رضي الله عليهم جميعاً.

2 ـ في الآية 40 من سورة الأحزاب

مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (40)

نزلت هذه الأية في التأكيد ما كان أيها الناس محمد أبا lزيد بن حارثة، ولا أبا أحد من رجالكم، وأن نبوة الرسول صلى الله عليه وسلم إنه خاتم الأنبياء والرسل من الله تعالى، ما بعده فعلى المسلمين بكتاب الله وتعاليمه

3 ـ في الآية 2 من سورة محمد .

وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ (2)

ما سبق هذه الأية الكريمة قوله تعالى في وصف أهل مكة “الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ” مقارنة بأهل المدينة  fi قوله تعالى ” وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ”.  ومعنى أصلح بالهم، أي أمرهم أو شأنهم. 

4 ـ في الآية 29 من سورة الفتح .

مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)

في هذه الأية التأكيد على أن محمد هو رسول الله محمد ومن معه من المؤمنين وصفهم بكثرة العمل وكثرة الصلاة و سعة الرزق  (في ذكره تعالى يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ) وسيماهم في وجوههم من الخشوع ومحبة في قلوب الناس، مثلهم مثل من يعبدون الانجيل والتوراة ويشبهم الله بالزرع أو الذي أخرج ثمره ليكون عبرة للكافرين.

و جاء ذكره مرة واحدة بلفظ ” أحمد ” في الآية 6 من سورة الصف

وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ (6)

صدق الله العظيم، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين.

كل عام والامة الاسلامية بالف خير بمناسبة المولد النبوي الشريف.

3 آراء على “ذكر الرسول الأعظم في القرآن”

  1. عاشت الايادي حمادة السكر زيادة موضوع حلو واسلوب احلى عاشت كل جهودك ياوردة ونحن دائما في ترقب لمواهبك الدفينة اللي وحدة احلى من الثانية

  2. عشت على هذا المقال الحلو عزيزي احمد. تفسير الآيات وأسبابها اكيد متجدد ويرهم على أوضاع بلادنا وناسنا بس تعال جيب اللي يفتهم.

  3. اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله وصحبه. . عاشت ايدك احمد على المعلومات القيمه وعن أخلاق نبينا ووصف لزمانه ..إن شالله نكون من أتباع نبينا (ص )

اترك رد