بسمة امل

بسمة امل

قصة حقيقة عن فتاة عراقية

بقلم : نجلاء ابراهيم جبوري

فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ثمانينات القرن الماضي وفي حي سكني متوسط الحال فــــــي بغداد ، ولدت طفلة جميلة ذات ملامح جنوبية محببة للناظرين تدعى ( بسمة ) ، كانت الطفلة الوحيدة لهذه العائلة وبولادتها رسمت البسمة على وجه والديها

. عاشت بسمة في هذا الحي طفولتها ومراهقتها وشبابها وحلمت شانها شان اقرانها بتحقيق احلامها في الحصول على تحصيل جامعي يؤهلها لولوج الحياة والعمل وتحقيق الذات واسعاد والديها الذين سعوا جاهدين لادخال الفرحة في قلبها وتوفير كل مستلزمات نجاحها .

التحقت بسمة بكلية التربية الرياضية لولعها منذ نعومة اظافرها بالرياضة وتحقيق حلمها بان تكون استاذة جامعية ومدرب ناجح بتحصيل علمي عالي يعمل على نشر ثقافة الرياضة في مجتمعنا الذي يفتقد لمثل هذا النوع من الثقافات. كانت فتاة مليئة بالحياة تنشر البهجة في اي مكان تحل به ، وعيناها السوداوان الجميلتان تحكيان اجمل قصص الطفولة والعفوية . وكاي فتاة عادية تعرفت بسمة خلال فترة دراستها الجامعية بشاب متوسط الحال وتبادلا الاعجاب والحب وعاشا اجمل لحظات العمر وتعاهدا على مشاركة الحياة وبناء اسرة . اجتهدت بسمة في دراستها حتى تخرجت من كلية التربية الرياضية بمعدل عالي اهلها للحصول على فرصة في الدراسات الجامعية العليا للحصول على شهادة الماجستير في علوم الرياضة . ولكن شاء القدر ان تتغير كل خططها وتتحطم احلامها على صخرة الظروف الصحية السيئة لوالدتها خلال فترة دراسة الماجستير ، فقد تعرضت والدة بسمة الى ازمات صحية متكررة اجبرتها على التغيب وعدم المتابعة مما تسبب في ترقين قيدها الدراسي وتركها الدراسة والذي زاد الطين بلة اكتشافها لخيانة حبيبها لها مع احدى صديقاتها المقربات والتي كانت القشة التي قصمت ظهر البعير.

دخلت بسمة في حالة حزن شديد واعتزلت الحياة ، فهجرت النوم وبدات بمعالجة حزنها وغضبها بابتلاع الطعام بنهم وبدون وعي وادراك للنتائج حتى ازداد وزنها بمعدل الضعف ووصل بحدود 112 كيلو غرام . ومما زاد الاحباط عندها تعرضها لانتقاد وسخرية الكثيرين حتى وصفوها بانها جبل يمشي على الارض وغيرها من الانتقادات اللاانسانية اللاذعة.

تسببت زيادة الوزن في مشاكل صحية كثيرة لها واسؤها الاضطرابات الهرمونية التي تفقد المراءة انوثتها مما اضطرها الى مراجعة الطبيبة التي حذرتها من المضي قدما في اهمال صحتها في حالة عدم التزامها بنظام غذائي صحي وقدمت لها نصائح مفيدة وشجعتها على تصحيح مسار حياتها …

رجعت بسمة الى بيتها وهي تفكر مليا طوال الطريق بما اوصت به الطبيبة ، وتتراىء امام عينيها المستقبل المجهول في حالة استمرارها على ما هي عليه ، لذا قررت بان تغيير حياتها القادمة وترك الماضي والالامه خلفها فبدأت بوضع خطة للتغيير، فقامت اولا بوضع نظام غذائي صحي ومتوازن والتزمت به والتحاقت بذات الوقت بنادي رياضي لاستعادة لياقتها. كانت البدايات صعبة وقاسية جدا وانتابها العديد من الاحباطات بين الحين والاخر الا ان اصرارها وعزمها على استرجاع ذاتها التي فقدتها في غفلة من الزمن كانت الحافز الاكبر للمضي قدما في تحقيق هدفها . استمرت بسمة على هذا الحال لمدة سنتين متواليتين حتى وصل وزنها الى 63 كيلو غرام مما اهلها للحصول على عروض من عدة نوادي رياضية محلية للعمل معها لالهام المشتركين في هذه النوادي من خلال مشاركتها اياهم قصة نجاحها في التغلب على السمنة … نجحت بسمة واستطاعت الهام الكثيرين لتحقيق النجاح واوقدت شمعة امل في النفوس اليائسة من التغيير وكنت انا اولهم …

رأيان على “بسمة امل”

  1. جدا أعجبت ببسمة واصرارها على تخطي ما أصابها من إحباط و مشاكل وتعقيدات ومساعدتها وتأثيرها على الناس في تخطي مشاكل السمنة وغيرها. طبعا الرياضة كانت من أهم العلاجات اللي ساعدتني اني شخصيا في تخطي بعض الأمور الحياتية it works ? .. شكرا نجلاء على هاي القصة الحلوة.

  2. عاشت ايدچ نجلاء على الموضوع الرائع، والاسلوب وطريقة الكتابة. الاجمل كون القصة لعراقية تحدت كل الظروف والمصاعب بحياتها ووصلت الى اللي تريده. كل الاحترام والتقدير لها، والچ همين.

اترك رد