ابداع عراقي – حسن العبادي

أبداع عراقي – حسن العبادي.

بقلم وبعدسة ليث حمودي

 

الأبداع كلمة لطالما أرتبطت بالفن وفي الفن يقترن الأبداع بالخروج عن المألوف والوصول الى ما هو أعلى من التوقعات.

تعودت خلال السنين الماضية أن ازور شارع المتنبي كل يوم جمعة واتجول في أزقة الرشيد القديمة وأزور أماكن محددة. ومبنى القشلة الكائن في نهاية شارع المتنبي والمطل على نهر دجلة هو أحد الأماكن التي لا تفارق جدول أعمالي الجمعوية. وللتجوال في اروقة القشلة نكهة تفوح بعطر الماضي الذي أعشقة ولم أكن أتخيل أن اعشق أي شيء جديد فيه. غير أنني تفاجأت بوجود أعمال أبداعية حديثة صنعتها أنامل فنان عراقي متميز هو الفنان حسن العبادي استدرجتني بسحرها وزرعت في قلبي عشق الحداثة الفنية المبهر.

لقد خرج العبادي وأعني الفنان (ولا أتحدث طبعا عن رئيس الوزراء العراقي لأنه لا يهمني لا من قريب ولا من بعيد) عن نطاق المألوف تماما وتمكن بفكره الثاقب ان يصنع الجمال من الخراب . تمكن الفنان العبادي من صنع مجسمات بشرية وحيوانية غاية في الروعة من بقايا الخردة التي يغص بها العراق وأستطاع هذا العراقي الأصيل أن يصنع الجمال والأبداع من لا شيء بكل ما تعنيه عبارة لا شيء من معنى

ولكي لا أطيل عليكم الحديث, اترككم مع أبداعات حسن العبادي التي التقطتها كامرة هاتفي في أكثر من زيارة.
أرجوا أن تنال الصورة رضاكم وتحوز اعجابكم.
ليث حمودي


جميع الصور بعدسة ليث حمودي

رأيان على “ابداع عراقي – حسن العبادي”

  1. عمل دقيق و رائع ذو حرفية عالية، اتمنى كل الموفقية و الابداع للسيد حسن العبادي. شكرا اخ ليث لمشاركتنا بهذا الابداع العراقي

اترك رد