جارشمبا سور

بقلم احمد طاهر.

جارشمبا سور.

الاربعاء الاحمر.

هو يوم بعث الخليقة وبداية الحياة وتكوين الأرض وما يحيى فيها من كائنات.

الكثير من المصادر وبمختلف اللغات ذكرت وكتبت عن الايزيديين، شعبنا الذي يعيش في شمال العراق، في مناطق سنجار وبعشيقة. العديد من البحوث كُتبت عن عاداتهم وتقاليدهم وهناك من حاول ادراجهم بقومية او فئة دينيوية، ومنها بادلة ضعيفة (وحتى انها منافية للتاريخ) بدافع و اغراض دينية وسياسية تحكمها الجغرافيا واحوال المنطقة انذاك، و الى يومنا هذا، يحاول البعض… حرص البعض الاخر من الباحثين على الغوص في دراسة عادات الازيديين وتقاليدهم الى ان اعتبروهم ينحدرون من اتباع وتعاليم الانبياء الموحدين. وهناك من ركز على كون عادات الازيديين وتقاليدهم تمثل طبقات راسخة في الارض متكونة من ديانات سماوية ومعتقدات وقوميات مختلفة وهذا الذي يجعل الازيدية متميزة بكل شئ وتضفي على تاريخها الوان تعكس عراقة وجمال اعرافهم اسلوبهم في الحياه والمعتقد.

ليس الغرض من كتابة هذه الاسطر ان نبحث فيما كُتب، ومايهمنا من كل المصادر والبحوث شئ واحد فقط: ان الايزيديين هم اهلنا، وشركائنا على ارض العراق لمئات وممكن لالاف السنين. ولهذا فاليوم نحتفل باحتفالهم، هم ونحن نشارك في التاريخ ونكتب عنه، وان نشارك معهم الحاضر بألامه وافراحه ونبني معا المستقبل الافضل.

نتقدم بأحر التهاني للأخوات والإخوة الإيزيديين، متمنين لهم الأفراح والمسرات والسلام والاستقرار. كل عام وانتم بالف خير.

رأيان على “جارشمبا سور”

  1. كل عام و اخواننا و اخواتنا الايزيديين بالف خير، ان شاء الله عودة قريبة لارضكم و لسكنكم و تعيشون بسلام و امان????

  2. كل عام وهم بالف خير وا نشاء الله يارب العودة لبيوتهم وارضهم في القريب العاجل. احسنت النشر عزيزي احمد.

اترك رد