وترحلين

 

بقلم عمار الوندي.

وترحلين…. !
وتحملين كل آهاتي وأحزاني واشواقي وسنين عمري التي
تُعد من يوم رأيتك أول مرّه..
إلى أين وجهتُكِ… ؟!!
فأنا من حولك في كل مكان
فأن اشرقتي.. فقد تركت لكِ روحي هناك
وإن أغربتي.. فقلبي ساجداً راكعاً يطلب رضاك
أين ترحلين…!!!
قد أوقفت كل عقارب الساعات.. أوقفت الزمن..وياليتني
أستطيع أن اعيده إلى الماضي.. ففي الماضي كل ذكرياتي الجميله معك.. ضحكاتي..وهمساتي..وغزل عينيك.
أفتقسمين بالله أنكِ قد نسيتي.. أفبلله تلحدين أم بي كفرتي
ألم تسمعي صدى دقات قلبي.. ألم تكوني نبضي..نبضي انا .
أنا من احترقت كشمعة عرسك وذابت كل أحلامي تحت ثوبك الأبيض..أنا من كتمت الشوق.. وكتبته دموعي على خدي..وأنت من نسيتي أن تقرأين..
لا ترحلين
لا ترحلين أقولها لكِ بعد عشرات السنين
بعد أن زاد الحنين..
أنا بين يديكِ ككبش فداءٍ………. فهل تذبحين

رأيان على “وترحلين”

  1. Ahmed Saleh
    كل الود والاحترام لشخصك الكريم
    وحقيقه سؤالك ذكي جدا واعجبني .. والمصيبه انه ما اكدر اشرحلك .. لان هاي وحدها قصه كامله وبيها فضايح
    )ليش تدور مشاكل( اشكر اهتمامك وارجوا السماح .

اترك رد