من اعلام بلادي – قاسم السامرائي

بقلم عذراء عدنان.

تم التطرق الى اسم هذا العلم الكبير من اعلام بلادي في اثناء الحديث مع بعض الاصدقاء وعندها فكرت في البحث والكتابة عنه. المشكلة التي واجهتني هي شحة المعلومات الشخصية (عدا تاريخ ومكان الولادة والشهادات الدراسية) وعدم تمكني من ايجاد شخصيات او منظمات او افراد يستطيعون ان يقدموا المزيد من المعلومات.  مع ذلك قررت المضي والكتابة، وكم هي سعادتي بالبحث في هذه الشخصية العراقية الثرية والمتنوعة في الطرح الاكاديمي والتاريخي والتي تعتبر كتبه ومقالاته ومؤلفاته منهل غزير في العلم والثقافة. ولا ابالغ عندما ادعو ان تكون جزء من مناهج الطلاب في المراحل الدراسية المختلفة بدلا عن الاستعانة بمصادر خارجية سواء كانت شرقية او غربية.

والان لنتعرف على شخصيتنا لهذا اليوم انه الدكتورالمؤرخ والمحقق قاسم السامرائي.
الدكتور قاسم أحمد بن عبد الرزاق السامرائي ولد في مدينة بعقوبة، محافظة ديالى، العراق عام 1935 حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة كمبردج، عمل استاذا جامعيا لمدة اربعين عاما حيث درّس في مختلف الجامعات العربية والغربية، نذكر منها جامعة بغداد وجامعة قاريونس في ليبيا، جامعة الامام محمد ابن سعود، جامعة كمبردج في بريطانيا، جامعة لايدن في هولندا، وجامعة ابرتي في اسكتلندا، الى ان احيل على التقاعد سنة 2005.

أسهم الدكتور قاسم السامرائي في تأطير دورات تدربية متخصصة في علم المخطوطات بالسعودية والامارات وماليزيا ولندن واسطنبول وغيرها .

ساهم بأبحاث علمية في كثير من المؤتمرات الفلسفية والاستشراقية باوروبا وغيرها .

اعماله العلمية جاوزت 50 كتابا باللغة العربية واللغات الاجنبية ما بين تأليف وتحقيق وفهرسة وترجمة منها :

ـ الاستشراق بين الموضوعية والافتعالية تأليف 1983.

ـ علم الاكتناه العربي الاسلامي

ـ مقدمة في الوثائق الاسلامية تأليف 1983.

ـ الاصول التاريخية لنحلة البابية والبهائية : دراسة في اصولهما العقدية تأليف 1983

ـ وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى لنور الدين علي بن عبد الله السمهودي تحقيق وتقديم  – 2001 5 مجلدات .

ـ كتاب ناصر الدين على القوم الكافرين لاحمد بن قاسم الحجري :تحقيق وتقديم وترجمة (الى الانجليزية) شورد فان كوننكزفلد , قاسم السامرائي , خيرارد فيخرز 1997 .

ـ كتاب الاعتبار لأبي المظفر مؤيد الدولة أسامة بن علي بن منقذ الشيزري الكناني الكلبي :تحقيق وتقديم 1987.

ـ الردة والفتوح وكتاب الجمل ومسير عائشة وعلي. تأليف سيف بن عمر النميمي الضبي :تحقيق وتقديم .

ـ الفهرس الوصفي لمخطوطات السيرة النبوية ومتعلقاتها بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية بالرياض: التأريخ ـ التراجم ـ الاجازات والاثبات إعداد السامرائي  – 1995 3 مجلدات

ـ الفهرس الوصفي لبعض المخطوطات المحفوظة في مكتبة جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية في الرياض 1997

ـ فهرس المخطوطات العربية بجامعة عليكرة الاسلامية ,الهند, تحرير ومراجعة 2002 .

ـ الكتاب العربي في اندونيسيا لمارتن برونسن : ترجمة 1995 .

ومئات من المقالات في التأريخ الاسلامي في الاندلس وفي التراث الاسلامي بدائرة معارف الشعب تحت عنوان “الاندلس” اعداد 67,64,61 وتشتمل هذه الدراسات على :

1 قواعد الاندلس العظمى واهم مدنها تاريخيا واثريا

2ـ العمارة الاسلامية في الاندلس وتأثيرها على العمارة المسيحية في اسبانيا وفرنسا وعلى العمارة الاسلامية في المغرب والجزائر وتونس ومصر.

3ـ الفنون الصناعية في الاندلس .

4ـ نظم الحكم والارادة في الاندلس .

5ـ شخصيات اندلسية : طارق بن زياد ـ موسى بن نصير ـ عبد الرحمن الداخل ـ هشام الرضا ـ الحكم الربضي .

وعشرات المقالات بمجلة (المجلة ) من سنة 1957ـ1961.

بعض المصطلحات العربية للعمارة الاندلسية بحث منشور بمجلة المعهد المصري للدراسات الاسلامية بمدريد 1957 .

مسجد المسلمين بطليطلة بحث منشور بمجلة كلية الاداب جامعة الاسكندرية 1958 .

طرابلس : تاريخها واثارها الاسلامية الموسم الثقافي لجمعية مكارم الاخلاق الاسلامية ـ لبنان 1963ـ1964

واقعة الرك خاتمة الانتصارات الاسلامية في اسبانيا مجلة العلوم ـبيروت ـ يوليو 1964 .

الاثار الاسلامية في دير سانت كاترين بطور سيناء مجلة العلوم ـ بيروت ـ1965 .

التاثيرات العراقية في البناء الحضاري الاندلسي مقال في كتاب المؤتمر الدولي الاول للتاريخ في بغداد 1973 .

تطور العمارة في الاندلس مجلة عالم الفكر الكويت 1974

اضواء حول مشكلة تاريخ اشبيلية في العصر الاسلامي ـ مجلة معهد الدراسات الاسلامية في مدريد 1977 .

البحرية المصرية في عهد الدولة الفاطمية مع عدد كبير من الابحاث باللغات الاجنبية .

للتنويه ان علم الاكتناه العربي الاسلامي علم يختص بدراسة المخطوطات وتمحيصها وتأريخها بدقة ولا يعني بعلم دراسة وحسب بل هو اشتقاق جديد للباحث من اكتنه الشئ اذا تعرف عليه واستنبط منه نتائج علمية فهو معرفة ما وصل الينا من تراث مكتوب او منقوش او مرسوم ثم دراسة واستنباطه المواد التي دخلت في صناعة ذلك .

وفي اخر مقالي اتمنى من الله العلي القدير ان يطول في عمر مفكرنا ومؤرخنا الكبير قاسم السامرائي لما يحمله من ارث وتاريخ ومعرفة عالية بالمخطوطات العربية والكثير الكثير من اسرار تاريخنا العربي الذي نفخر به ومهما كانت الظروف لابد ان يبزغ تاريخنا وارثنا مرة اخرى فهو ارث لا يموت .

رأي واحد على “من اعلام بلادي – قاسم السامرائي”

اترك رد