حملة أعادة تأهيل المقبرة الملكية

نبذه مختصرة عن المقبرة الملكية :

تم بناء المقبرة عام 1932 على يد المعمار الانكليزي. “جون بريان كوبر و هي عبارة عن مبنى يقع في منطقة الأعظمية بين مبنى الجامعة العراقية ومنطقة السـفينة (بين مركز الشـرطة ومنطقة السـفينة قرب الجامعة الأسـلامية)، تحيطه الشـوارع من جميع الجهات كالجزيرة. وتم بناءه بأسـلوب العمارة الأسـلامية وله ثلاث قباب جميلة مكســوة بالكاشـي الأزرق، ومزخرف بزخارف أسـلامية وبفن معماري مميز. وتم بناء مبنى المقبرة الملكية من صخر الجلمود المسـمى (حجر الشـاطئ) وهي مغلفة بالطابوق اما الأبواب والنوافذ فمصنوعة من خشـب الصاج… و يضم المكان قبور العائلة الملكية التي حكمت العراق للفترة من 1921 – 1958 وهم كل من الملك فيصل الاول وزوجته خزيمة ، وشـقيقه الملك علي ، والملك غازي والملكة عالية والملك فيصل الثاني والامير عبدالاله، وأشـقاء وأقرباء الملوك وعدد من الاميرات (رحمهم الله)…. ويوجد في الحديقة قبرين أحدهما يعود للمرحوم جعفر العسـكري الذي كان أول وزير دفاع بعد تشـكيل الحكومة العراقية عام 1921 و تم دفنه في المقبرة الملكية تكريماً لمنصبهِ الوزاري، أما القبر الآخر فهو للمرحوم رسـتم حيدر رئيس التشـريفات الملكية و وزير المالية.

بعد هذه النبذه المختصرة عن المقبرة.. وما تمثله بالنسـبة لتأريخ بغداد والعراق.. و كونها أرثاً مهما في تاريخ العراق الحديث بوصفها تضم احداث ملوك العراق الذين شـغلوا مرحلة مهمة من تأريخه.. وبعد ما عانته من أهمال لسـنوات طويله كان من الممكن عوضاً عن ذلك أن تكون معلماً سـياحياً يقصده السـائحون وأهل البلد على حدٍ سـواء….

ألا يسـتحق هذا المعلم والشـاهد الحضاري والتأريخي الأهتمام و العناية و المحافظة عليه؟؟

نحن اليوم نقول لكم نعم..

نعم يسـتحق..

لقد حان الوقت.. وذلك بجهود الآنسـة أسـماء الشـالجي عضو التجمع الملكي العراقي الدســتوري وناشـطه في مجال الخير والاهتمام بتراث وادي الرافدين وحضارته.. وبجهودها الذاتيه و الشـخصيه وبجهود ومسـاعدة و تبرعات الطيبين من الأهالي و الخيرين وبعد أسـتحصال الموافقات الرسـمية من قبل الجهات المختصة سـتقوم يوم السـبت من الأسـبوع القادم الموافق 22/7/2017 بعون الله بحملة لأعادة تأهيل المقبرة الملكية في بغداد تشـمل أعمال صيانة وتنظيف وصبغ و زراعة

هذه دعوة لمحبي أحياء التراث الاثري والمهتمين بالتراث والمحافظة عليه في بغداد و العراق للمشاركة بهذه الحملة لتكون بالوجه الامثل لناظرها وبالصورة التي تليق بها ولتكون مكان لتوافد الزائرين اليها…. علماً ان الأنسـة أسـماء بحاجة الى متطوعين مختصين ممن لهم خبره ودراية في مجال الزراعة والصباغة وسـيتم أعلامكم بكيفية الأتصال بالآنسـة أسمـاء و بمشـروعنا للمشـاركه والتطوع والمسـاهمه بهذه الحملة الرائعة عن طريق الأعلان اللذي سـيتم نشـره

 

فريق الادارة

عراقٌ أنا

رأيان على “حملة أعادة تأهيل المقبرة الملكية”

اترك رد