من اعلام بلادي – شـاكر الآلوسي

بقلم زينة الالوسي.

مسـاء الورد والفل والياسـمين.. عندما بدأنا سـلسـلة أعلام من بلادي تم أقتراح وطرح الكثير من الأسـماء والشـخصيات والتي كانت من ضمنها شـخصيتنا الرائعة لهذا اليوم وبعض من أشـقائه من الفنانين المعروفين ليس فقط على مسـتوى العراق أنما على صعيد الوطن العربي والعالم أيضاً..

ومن ضمن الأسـماء التي أقترحتها نظراً لمعرفتي بفنهم و وجود لوحاتهم وأعمالهم الفنية في بيتنا (شـوكت الآلوسـي (رحمهُ الله) كان رسـاماً وتميز بالرسـوم الأسـلامية.. ونشـأت الألوسي، رسّـام أيضاً ولوحاته من أجمل مايكون ولها طابع خاص ومميز جداً وأغلب اللوحات التي لدينا هي من أعمالهِ).. والأخ الأصغر ناطق الآلوسـي نحّات وله العديد من المنحوتات والجداريات والنُصُب داخل البلد وخارجه وكنت على أطلاع بأعماله من خلال أبن عمتي، فبالاضافة الى صلة القرابة، هنالك صلة نسـب بيننا حيث كان الأخ الاكبرالمرحوم طارق الآلوسـي والذي كان أديباً وشـاعراً زوج عمتي شـقيقة والدي (رحمها الله).. ولم أَكُن متأكد تماماً فيما أذا كان شـاكر الآلوسـي رسـاماً او نحاتاً ولكن قمت بطرح أسـمهِ كذلك في وقتها.

لم أكن ارغب بالدخول على شـبكات التواصل الأجتماعي والمجلات الألكترونه والمواقع وأبحث وأخذ معلومه من هنا وهناك وأكتب عن شـاكر الآلوسـي أو احد من أشـقائهِ.. كنتُ أرغب أن أجد المعلومات بنفسـي بطريقةٍ أو بِأُخرى ويكون موضوع خاص بمشـروعنا، لذلك تم تأجيل الكتابه ولكن كان هنالك دائماً شـعور وأحسـاس غريب بأني سـوف أكتب عنه/عنهم ولكن لا أعرف كيف ومتى..

في آخر يوم من أيام عيد الأضحى المبارك، سُـعدنا وتشـرفنا بزيارة عزيزة جداً من الفنانين الأخوين ناطق وشـاكر الآلوسـي وزوجة ناطق السـيدة ندى الجميلة (والتي لها أهتمام بالفن التشـكيلي ولديها مشـاركات في العديد من المعارض الفنيه في دولة الأمارات العربية وغيرها من البلدان).. وكان لقاءً وجلسـة عائلية حُلوة تخللتها الكثير من الأحاديث والمواضيع المختلفة والمتنوعة.. ولحسن حظي كنت جالسـة بجوار “شـاكر الآلوسـي” وقمنا بتبادل أطراف الحديث بأسـلوبه المُشَـوِق المُمتِع الآسِـر حول الفن ، وذكر أثناء حديثهِ التقليد الذي يحصل لأعماله وسـألني في وقتها أذا كنت قد رأيت أعماله من قَبل فكانت أجابتي “لا”.. أعطاني حسـابهِ على موقع التواصل الأجتماعي (الأنسـتاكرام) ودخلت وكانت هنا البداية…. بعد أن غادروا دخلت مرة أُخرى على حسـابهِ وَتَمعَّنت بلوحاتهِ وأعمالهِ وجائتني الفكرة بالكتابه عنه وعن فنهِ وعن التقليد الحاصل لأِعمالهِ لأنهُ من غير العادل والمُنصِف بحقهِ وحق أعمالهِ الأكثر من رائعة ان يتم تقليدها وتُنسَب أِليهِ ولا يتم توضيح هذا الامر أو الاشـارةِ أِليهِ.. ما رأيتهُ من الجمال والفن والأبداع كان هو الدافع والحافز.. وبالفعل بعد عدة أيام قمت بالأتصال بهِ و وضحت وشـرحت لهُ رغبتي في الكتابه عنه وعن فنهِ ضمن سـلسـلة “أعلام من بلادي” وكان في منتهى الذوق والرُقي في الرد و الترحاب بالفكره..

وضعت الأسـئلة بصورة عشـوائية، كما جائت في بالي ومن غير اي تَسَـلسُـل وكتبتها و وثقتها على الورق وقمت بأرسـالها لهُ وذكرت لًهُ أن الأسـئلة قد تبدوا عشـوائية وغير متسـلسـلة ومرتبه ولكن عند كتابة الموضوع سـأقوم بترتيبها وتنسـيقها بِلتَسـَلسُـل .. وبنفس اليوم وبكل رحابة صدر وروح جميلة بعث لي بالأجابات…. قرأتُها، وأثناء قرائتي للأسـئلة والأجابات أنتابي شـعور كما لو كنا نَجلُس في مَرسَـمِهِ نَحتَسـي القهوة ونتبادل أطراف الحديث، وكًلَما جاء تسـاؤل في بالي أقوم بطرحهِ عليه وهو يَرُد وَيوَضِح وَيَسـتَرِسِـل بالأجابه بأسـلوبهِ المُمتِع وَالمُشَـوِق ..لذلك قررت أن ابقيها و أُقدمها لكم كما هي طبيعيه وتلقائية وعفويه من غير أي تَصَنُع أو تَكَّلُف، متمنية أن تنال رضاكم وأسـتحسـانكم وتُمَتِعَكُم كما مَتَعَّتني…

أُقَدِم لَكُم وَبِكُل الحُب والمَوَدّة والتقدير الفنان التشـكيلي والانسـان الراقي شـاكر الآلوسـي في سـطور مختصرة….

  • تأريخ ومحل الولادة…. النشأة والأسرة: عدد الاخوات والأخوة و طبيعة العلاقة معهم كيف كانت بالصغر والان.. اهمية وتأثير وجود فنانين في عائلتك (اخوانك) وطبيعة العلاقة مع الوالد والوالدة

أنا من مواليد 1962 الانبار/ آلوس

من عائلة كبيرة مكونة من سـتة أخوة وخمس أخوات، جمعنا بيت كبير فتحت عيني على أجواء فنية من كل النواحي، الأخوات يُمارِسنَ أنواع من فنون الخياطة والتطريز والحياكة وَبِنَهَمٍ كبير، الِأخوة هم مدرسـتي الفنية الحقيقية، مَرسَـم كبير يَضُم خمسـة فنانين بكل نشـاطاتهم وحوارهم وجدلهم الفني غير المنتهي، عِوضاً عن أولاد الأخوة والأخوات ممن أمتهن الفن لاحقاً…. الوالد رحمه الله كان بعيد كل البعد عن الفن الا والدتي رحمها الله كانت تتدخل في معظم نشـاطاتنا تقريباً .

  • متى بدأت الموهبه… وماهو مصدرها .. وكيف تم صقلها وتوجيهها..ماهو الحافز او الدافع لها

في تلك الأجواء كانت بداياتي أِلّا أنني أبتعدت عن الفن لأسـباب تتعلق بالدراسـة والوظيفة، غير أنني كُنت أُمارس الفن بنمط الهواية وكنت أُثقف نفسـي فنياً من خلال القراءة ومتابعة النشـاطات الفنية عن كثب.. ومن ثم كانت عودتي للفن كمحترف ودراسـتي للفن وأكمال الدراسـة الجامعية والدراسات العُليا بعد تسـعينيات القرن الماضي.

  • التحصيل الدراسي… الشهادات العليا ان وجدت…هل مارست التدريس…هل لازلت تعطي محاضرات أو تشـترك بندوات أو مؤتمرات لها علاقة بالفن…وهل تكون هذه المحاضرات و الندوات والمؤتمرات حصراً بالفن العراقي الفولوكلوري أو بالفن عموماً

تخرجت من جامعة بغداد  كلية الفنون الجميلة  -بكالوريوس فن تشـكيلي  وحصلت على شـهادة الماجستير- تاريخ فن الاطروحة  “اليات توظيف التراث الشـعبي في اللوحة التشـكيلية المعاصرة في الوطن العربي”….. عملت كَمُحاضِر في الجامعة بداية عام 2001 ومن ثم تعينت في جامعة بغداد – كلية الفنون الجميلة عام 2002 -2005، أثناء تلك الفترة كانت لي محاضرات بسـيطة في كلية الهندسـة المعمارية – بغداد…. من الناحية الأكاديمية كانت لي بعض الدراسـات النقدية والبحوث في مجال توظيف الفلكلور الشـعبي في الفن العراقي والعربي المعاصر، كما أنني القيت عدة محاضرات في هذا المجال وفي عموم الفن التشـكيلي في كل من واشـنطن وفرجينيا وعمّان.

  • متى كانت بداية الأحتراف وكيف.. هل لديك مشاركات في معارض فنية…أين.. وكم عددها.. وماذا كانت مواضيعها او فكرتها..وهل جميع المعارض تكون ضمن فكرة ومضمون واحد ام تختلف بأختلاف البلد والظرف

أحترفت العمل الفني فعلياً عام 1991، أول معرض فني شـخصي عام 1994 في بغداد قاعة الاورفة لي وأسـتمريت  في المعارض الفنية الشـخصية في كل من بغداد، عمّان، الدار البيضاء، البحرين، أبوظبي، دبي، دمشـق، واشـنطن ونيويورك.. والأشـتراك في المعارض الفنية الجماعية في دول مختلفة عديدة.

  • مَن مِن الفنانين الروّاد كانوا أسـاتذتك أيام الدراسـة!! و مَن مِن الفنانين الشباب المعروفين حالياً كانوا من طلابك وتتلمذوا على يديك..

في أجواء الدراسة والتدريس أعتبر نفسـي محظوظاً نوعاً ما لكوني التقيت وعملت مع أسـاتذة كبار امثال د.طارق مظلوم ود. ناصر الشاوي ود. زهير صاحب وفنانين مثل الفنان سـعد الطائي وماهود احمد وغيرهم , وبنفس الوقت كان لي طلاباً أجِدَهُم اليوم فنانين أفخر بهم وبصداقتهم.

  • الحالة الأجتماعية وعدد الأولاد وتحصيلهم الدراسي

حالياً انا متزوج ولي ولد، أيمن معماري يعمل في نيويورك وبنت تدرس الصيدلة في مريلاند.

  • متى تركت العراق ..وماذا كان السبب …وأين تقيم حالياً وهل ماتزال تمارس الفن والرسم في بلد الأقامه الحالي

تركت العراق عام 2005 الى عمان لأسـباب تتعلق بالامن وسـلامة العائلة ومن ثم غادرت الى امريكا عام 2009 ولازلت اعمل هناك في مرسـمي الخاص في مدينة بالتيمور.

  • أنت معروف و مُمَيز برسم السـيدات وبطريقة معينه… هل هناك سـبب معين لأختيار هذا الشـكل بالتحديد وأسـتخدام الالوان المُفرِحه البّراقه.. ماهي رسالتك من خلال لوحاتك… هل هي توثيق لحقبة معينه أو طقوس معينه أو عادات وتقاليد بغدادية و عراقيه…وهل لديك نمط آخر بالرسـم سـواء قديماً أو حديثاً

على الرغم من انني عُرِفت منذ البداية في أسـلوب فني يوَظِّف الفلكلور الشـعبي في لوحة تَمتَلِك خصائص الفن المُعاصِر أِلّا أنني أخرُج أحياناً الى أشـكال أُخرى من الرسـم على سـبيل الدراسـة أحياناً ونوعاً من المُمَارَسـات التداولية أحياناً أُخرى، غَير أنني وَلِما يَدور في بَلَدي من آثار أجتماعية سـيئة  أَجِدُني مُتأثِر بكل ما يمسـني وَلَو عن بُعد، وأكيد تَظهَرعلامات ذَلِكَ التأثُر في بعض الأعمال الفنية، وحصيلة بعضٍ منها كان لي معرض يوَثِّق جانب من حالة أنسـانية مُتَمَثِلَة بعوائل السُـجناء في العراق (مانشـيتات لأِفلام لَم تُعرَض)، في صالة الاورفة لي عمّان 2016.

أسـلوبي الفني المألوف، يَتَعَّلق بألية توظيف التراث العراقي وتقديم جزء من التقاليد والطقوس المتعلقة بمجتمع مُغلَق لِنسـاء من زمنٍ صعبٍ من الفترات الزمنية ما بين الخمسـينيات وسـتينيات القرن المنصرم، مجتمع له طعمه الخاص وهويته الجمالية المتمثلة بأزيائهِ وَمُفردات عمارتهِ وأثاثهِ وَحِكاياتهِ الأدبية وممارساته الشـعبية، أجِدُني أعيش كل تفاصيله في كل زاوية وكل همسـة وكل هَلهولَة عرس وفرح، وفي كل نظرة من عيون تِلكَ النِسـوة الجَميلات.

  • المواد المستعملة بالرسم …هل تسـتعمل الألوان الزيتيه فقط !! وهل تكون اللوحات على الكانفاس فقط؟؟ أو ترسم على مواد وأسطح مختلفه.. وهل تدخل في لوحاتك مواد أخرى غير الألوان؟؟

على الرغم من انني بدأت مع الألوان الزيتية أِلّا أنني تَحَوَلت في الفترة الاخيرة الى موادٍ أُخرى نظراً لِكونها تحمل آثاراً كيميائة سـامة بعض الشـيء، ومن ناحيةٍ أُخرى تتعلق بالتقنية الفنية، فكانت لي بعض التحولات في أسـتخدام مواد تَخدُم الأسـلوب مثل الكولاج وأسـتخدام تقنية لصق الأقمشـة وغيرها.

  • هل لديك طقوس معينه أو عادات تمارسها قبل أن تبدأ بعمل فني ..وخلال الأندماج بالعمل الفني هل هناك جو معين أو موود معين تحب أن تشـعر بهِ ومدى تأثير هذا الشيء على لوحاتك وفنك

عادة أبتدء عملي اليومي صباحاً مع القهوة وسـماع بعض من الموسـيقى العراقية (أنغام موسـيقى فرات قدوري) الذي يَرجِع بي الى بغداد وأجواء مَرسَـمي هُناك التي من الصعب أن تكون في مدينة في امريكا وترسـم وجه أِمرأة عراقية بكل جمالها وَهَمَسـاتِها، لابُد لي أن أعيش وَلَو فقط في فترة أنشـغالي بلوحةٍ ما تلك الأجواء البغدادية وذلك الحِس الشـعبي المُنبَعِث من تِلكَ الالة الموسـيقية كالقانون مثلاً، القهوة وتدخين الغليون لهما طعم خاص يكاد يكون غريباً نوعاً ما، فأنا أرتشـف القهوة سـريعاً جداً (على الطباخ) وأُدخن فقط في فترة الأسـتراحة والتي تكون سـريعة هي الأُخرى، مرسـمي هو صومعتي التي أقضي معظم نهاري بها، وحيد بين لوحاتي المزدحمة والمتناقضة، في بناية عمرها تجاوزالمائة وثلاثين عام مع مجموعة فنانين أكاد لا أرى أحد منهم كل شـهر تقريباً.

  • لو لم تكن فنان تشـكيلي.. ماذا سـتكون؟؟ ولماذا…وهل تتخيل نفسك شيء ثاني

لَو لَمْ أكُن فناناً لَكُنتُ أنسـاناً آخر , لا أعلم ما يُحِب أو يَكرَه.

  • ما هي هواياتك بجانب الفن … وهل لديك وقت لِتُمارس هذه الهوايات !! وكم تَحرُص على ممارستها وتواجدها خلال روتينك اليومي

أُمارس رياضة التنس بشـكل يومي تقريباً وأجد فيها الحل لراحة عقلي من هموم الفن وبنفس الوقت الحل الأمثل كرد فعل لشـراهة الأكل وتجنب أثارِها

  • ماهي قصة “آلوسـيات” ..متى ظهرت و أين.. كيف أنتشـرت.. من يقوم بها .. ماهو شـعورك اول ما بدأت تظهر أو تسمع بها أو تراها وماهو شـعورك الآن.. ماهو الفرق بينها وبين أعمالك وكيف ممكن للناس أن تميزها عن أعمالك

هنالك من ينقل بعض من لوحاتي وأسـلوبي المألوف وهذه ظاهرة لاحظتها من فترة طويلة وأنتشـرت تلك اللوحات في بعض الدول العربية وهي ظاهرة قد تكون جيدة في حدود الدراسـة والتاثر البسـيط غير أَنها تجاوزت الى مرحلة النقل الحرفي ومن ثم التقليد الأعمى ولاحقاً الى التزوير وتوقيع أسـمي على بعضها، وهنا أجد أن الحالة كنوع من الغش التجاري أِسـوة بكل أنواع تزوير الماركات التجارية، التخلص منه صعب لكن يعتمد على حس المتلقي و وعيه الثقافي في أمتلاك العمل الأصلي…. تسـمية الآلوسـيات تفاجئت بها في أسـواق دبي ومنهم من أراد بَيعي بعض تلك اللوحات على أنها أفضل حتى من الأصل….

  • هل رجعت للعراق بعد السفر..وفي حال رجعت كيف كانت أنطباعاتك وشـعورك وأحسـاسـك .. او هل من الممكن التفكير بالرجوع للعراق ومتى؟؟

لم أرجع الى العراق لكنني أكيد لم أُفارقه في ذهني، والدليل أنني مازلت أرسـمه في كل لوحاتي…. سـأرجع أعيش به في حال توفرت مسـتلزمات الحياة الحقيقية به.

  • بصورة تقريبية كم يبلغ عدد أعمالك.. اكثر البلدان أهتماماً بالفن وبالأخص أعمالك ولوحاتك.. ومدى الأِقبال عليها في هذه البلدان.. وبالنسبة للمهتمين والراغبين أين يجدوها او يبحثون عنها

أعمالي وبِحُكم المعارض المنتشـرة، في دول عديدة لكن دبي وعمّان والبحرين لها الحصة الأكبر في التسـويق والعرض، وحالياً التداول والتسـويق عن طريق شـبكة المعلومات (الأنترنت) من خلال التواصل الأجتماعي، والموقع الخاص بي على الفيسـبوك Shakir Alousi أنتقلت اللوحات لدول أوربية عديدة.

  • بالنسبة للجيل الجديد في العائلة من الأولاد أوالبنات بالنسبة لحضرتك أو أولاد الأخوان والأخوات، هل ورثوا نفس الجينات الفنية والموهبه.. وفي حال وجد في أي المجالات

نعم أكيد أولاد أُختي (أَنَس و صُهَيب) حالياً يَملِكون أكبر مصهر للبرونز لصب التماثيل في مصر وهم أيضاً لديهم شـهادات بالفن، و أبني أيمن معماري لكن يُجيد الرسـم ومولَع بالفن، أولاد أخي نشـأت (معاصر و توفيق) فنانين أيضاً…. والباقين على الطريق.

  • هل لديك دور مباشر أو غير مباشر بالأعمال الخيريه والأنسانية في العراق …و كيف

بعض الجمعيات الخيرية المنتشـرة في العالم وليس في العراق فقط، أتواصل معهم بعد أن أتأكد من مصداقية تلك الجمعيات، وأحاول أن أُسـاعد بالقدر المُمكِن من خلال التَبَّرُع ببعض الأعمال أو المشـاركة الفعلية، وهذا جانب أحرُص على مزاولتهِ من فترةٍ طويلة كَجانب أنـساني و وطني بنفس الوقت.

  • متى يتوقف شاكر الآلوسي عن الرسم.. وهل هذه الفكرة بالحسبان أسـاساً أو قابله للنقاش

لا أعتقد أنني سـأتوقف عن مزاولة الفن فهو أسـلوب حياة أكثر مما عليه كَحِرفة، فأنا وأن تَعِبت من رسـم لوحاتي المألوفة تراني أرتاح برسـم الطبيعة والأزهار، أنا أرتاح من الرسـم بالرسـم.

  • الألوان في أعمالك ولوحاتك هل هي أنعكاس لذوق شـخصي!! أو تعبير عن حالة معينه!! أو أِنعكاس لشـعورٍ مُعَيّن

الألوان هي جُزء من حياة أي فنان، نَعيش بها وَنَعَمل بها ومن خِلالها، وَكُل لَهُ مَكانَتِهِ وَدورَهُ الفَعّال في لَوَحةٍ ما وَأثَرٍ ما.

  • هل سَـبق وأن تعاونت مع فنانين تشـكيلين آخرين بأعمال فنية مُشـتركه سـواء داخل العراق أو خارجه!!..كم عددها.. متى وأين.. وماذا كانت فكرتها وهدفها والرساله من ورائها؟؟

تعاونت مع فنانين كثيرين لكن معظمهم من العراق في معارض وأنشـطة متعددة وفي دول مختلفة وفي فترات زمنية متباينة تجاوزت الثلاثين معرض ونشـاط ثقافي وفني .

  • أُمنية أو حُلُم أو رسـالة شـاكر الآلوسي

وأخيراً أتمنى أن أكون قد حققت ولو جُزء من رسـالتي الأنسـانية والثقافية لمجتمعي ولشـعبي العراقي…. وحلمي أن أرجع له وأن أقضي ما تبقى فيهِ ومعَهُ.. شـكراً جزيلاً.

 

بعض من لوحات “مانشـيتات لأِفلام لَم تُعرَض”

اترك رد