من اعلام بلادي – رفيف الياسري

بقلم احمد طاهر.

يقرأ الزائر على صفحة الدكتورة رفيف الياسري منشور ثابت تقول فيه:

“ان تكون بشراً هذا قدر الله الذي اختاره لك .. اما ان تكون انسان فهذا مشيئتك انت .. مثل هذه اللحظات هي من اسعد لحظات حياتي .. لا تُفرحني قوتي الا حين تُعينني على رسم البسمة على وجوه اتعبتها الحياة .. ولا اجد نفسي الا وانا اعينُهم على تخطي مصاعبهم .. واُلبي احتياجاتهم البسيطة .. اعتقد لو اننا جميعا فكرنا فيهم لما بقي في بلدنا طفل جائع “.

بهذه الاسطر تلخصت رحلة عمر كتب الله لها ان تكون قصيرة لامرأة عراقية طموحة ارادت ان تبدع في مجال عملها وان تقدم يد العون للمحتاج من اهل بلدها قبل ان يوافيها الاجل يوم امس.  كان اخر مانشرته الدكتورة رفيف الياسري على صفحتها على الفايسبوك قبل ثلاثة ايام فقط سؤال ” ماذا لو اعتمدنا على الطموح وتوقفنا عن لعن الحظ؟” وسبق ذلك كتبت عن عزمها واصرارها على مساعدة الشاب حيدر الذي يعاني من ورم اكل نصف وجهه بالرغم من محاولات الاطباء وسفره الى الخارج للفحوصات وبالرغم من تأكيد الاطباء والمختصين خطورة حالته.

ولدت الدكتورة رفيف الياسري في العام 1985 في بغداد. يعود اصل عائلتها الى قضاء الحي بمحافظة الكوت. درست المرحلة الابتدائية في مدرسة ابن رشد المختلطة، ثم متوسطة اور وبعد ذلك اعدادية القناة للبنات.  بعد الانتهاء من المرحلة الاعدادية دخلت كلية طب الكندي وتخرجت طبيبة جراحة عامة. وفي اثناء سنوات الدراسة في الكلية كان  حلمها التخصص في طب التجميل واستخدام الليزر وان تكون الطبيبة العراقية الاولى في هذا المجال والتي تكللت بانشاء مركز باربي للتجميل والليزر الذي تم افتتاحه في العام 2010.  تقول الدكتورة رفيف الياسري في احدى مقابلاتها ان فكرة تأسيس المركز بدأت من بكين، عاصمة الصين مع شريك حياتها الدكتور فاضل محمد فاضل، وكان الحلم ان ينتقل المركز من بكين الى بغداد يوما ما.  تحقق الحلم في العام 2010 وتم افتتاح المركز في موقعه الاول الواقع في منطقة البنوك في بغداد، ومن هناك تطور الى ان اصبح اكبر مركز للتجميل والليزر في العراق.

لم تكتفي رفيف الياسري بتقديم الخدمات من خلال مركز باربي للتجميل والليزر وانما لعدة سنين كانت تكتب وبشكل دوري ودائم في الجرائد والمجلات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عن كل ماهو جديد ومفيد في عالم الصحة والتجميل. كتبت عن الدوالي، الكلف، التجاعيد، التصبغات والنمش، البهاق، تساقط الشعر، استخدام ابر التجميل وغيرها الكثير . بالاضافة الى تسابق وسائل اعلامية عراقية وعربية مختلفة الى استضافتها والاستفادة من معرفتها العلمية مثل قناة السومرية ومجلة الشروق الاماراتية ومجلة الجرس والشبكة اللبنانية.

وضعت رفيف الياسري وطنها العراق فوق كل شئ ولم تنتمي او تقدم الدعم الى اي تيار او حزب سياسي. الجيش والشرطة العراقية بالنسبة لها هو حامي الارض والعرض – خرجت الى الشارع لتوزع الورود على منتسبي الشرطة تكريما واجلالا في الذكرى السنوية. وقفت الدكتورة رفيف الياسري مع ابناء بلدها في اكثر من موقف وفي اكثر من مكان، كان اخرها مع المتظاهرين المطالبين بحقوقهم في بغداد الشهر الماضي. قدمت الدعم الى الفقراء والمعوزين، ذهبت الى مخيمات النازحين، تكفلت بمصاريف العلاج لمرضى ممن تتطلب منهم السفر للخارج، هذا بالاضافة الى زياراتها لدور المسنين ومراكز رعاية الاطفال المصابين بالسرطان. قدمت العون والنصيحة لذوي الدخل المحدود وممن لديهم عيوب خلقية او ممن كانوا ضحايا الحوادث والحروب والعمليات الارهابية والحربية ممن فقدوا النظر مثلا او ممن عانوا من حروق و تشوهات – حتى انها اطلقت في شباط / فبراير 2018 حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان هاشتاگ #ساعدوا_متضرري_الحرب_والارهاب

شاركت الدكتورة رفيف الياسري في العديد من النشاطات الاجتماعية في العراق كمهرجان الربيع الاخضر الذي اقيم في محافظة النجف عام 2017 وعربيا ايضا شاركت في عدد من المؤتمرات والنشاطات نذكر منها المؤتمر الدولي لرجال وسيدات الاعمال الذي اقيم برعاية وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية في العام 2017. وكذلك كانت من ضمن الوفد العراقي المشارك في مونديال القاهرة للاعمال الفنية والاعلام الذي ركز على عرض وتقديم الحالات الانسانية،

عدد التكريمات وشهادات التقدير كثير للدكتورة رفيف الياسري لكن نذكر منها:

– سفير للنوايا الحسنة من قبل المنظمة الفرنسية لحقوق الانسان والسلام في شباط / فبراير 2018

– سفير النوايا الحسنة لمنظمة World of Hope International -WOHI في اذار / مارس 2018.

– تم تكريمها في كانون الاول / ديسمبر من عام 2017 بدرع التميز تثمينا لجهودها في معالجة الجرحى من القوات المسلحة والحشد الشعبي.

– شهادة شكر وتقدير من شبكة الاعلام العراقية لالقاءها محاضرات في دورة تطوير عمل المذيعات في الازياء والمكياج التي اقامتها هيئة الاتصالات التابعة لشبكة الاعلام العراقية في تشرين الثاني / نوفمبر 2017.

– درع الانسانية من فريق بصمات الانساني في محافظة الديوانية في ايلول / سبتمبر 2017 لجهودها المشرفة لمساعدة المحتاجين.

– شهادة شكر وتقدير في حزيران / يونيو 2016 من قبل مؤسسة وطن عربي بلا حدود كواحدة من افضل 100 سيدة عربية مؤثرة في المجتمع العربي لذلك العام..

في ختام هذا العرض السريع لسيرة انسانة احبت الوطن وابناء هذا الوطن وفي فترة من عمرها القصير استطاعت بعزيمة وطموح ان تحقق اهدافها وانجازات مشرفة يشهد لها كل شريف فاننا ندعو من ربنا للدكتورة رفيف الياسري واسع رحمته وفسيح جناته وان يلهم اهلها ومحبيها الصبر والسلوان.

اترك رد