من اعلام بلادي – عبدالحسين السماوي

بقلم احمد طاهر.

نكتب اليوم عن احد عمالقة الموسيقى والتلحين الغنائي في العراق، نكتب اليوم عن “شيخ الملحنين العراقيين” عبد الحسين السماوي والذي توفي صباح يوم الاحد المصادف 26 اب / اغسطس 2018 في مدينة سيدني، استراليا عن عمر يناهز 75 عاما بعد تعرضه لجلطة دماغية بعد العام 2012 افقدته الحركة وصعوبة الكلام لسنين طويلة

أسمه الكامل هو عبد الحسين طاهر فليح من مواليد مدينة السماوة عام 1943, ومن هذه المدينة اختار لنفسه الاسم الفني عبد الحسين السماوي.  درس الابتدائية والمتوسطة في مدينة السماوة، وفي تلك المرحلة بدأ الغناء والتمثيل من ضمن النشاطات المدرسية الفنية والمسرحية. كانت رغبة والده أن يتخصص عبد الحسين في تجويد القرآن لابداعه في ذلك.  انتقل بعدها  إلى بغداد ليلتحق بمعهد الصحة الذي كان يخرج معلمين فقط لانه اعتبرها فرصة سوف تساعده في إعانة عائلته مادياً. ولاسباب خاصة وصحية لم يكمل عبد الحسين السماوي الدراسة في معهد الصحة وبتشجيع ودعم من الأصدقاء التحق بمعهد الفنون الجميلة تخصص آله القانون و تخرج من المعهد عام 1963.  تم تعيينه بعد التخرج في النشاط المدرسي الى ان احيل على التقاعد العام 1989

أول لحن قدمه السماوي كان لصديقه حمودي شهيد وهو أغنية (تذكر أيامي الجميلة) والتي غناها فيما بعد الفنان الراحل داود العاني – لحن له بعد ذاك أكثر من 20 أغنية.  ومنذ ذلك اليوم قدم الفنان الكبيرعبد الحسين السماوي مئات الالحان لمشاهير الغناء العراقي التي لم تقتصر على الطابع الريفي وانما قدم اللحن البغدادي وكذلك القصيدة، نذكر منهم، كمال محمد (معاتبين) ، فاضل عواد (مشتاق الك يانهر)، كمال محمد ( ردي بينه)،  سعدي الحلي (العيون الفراتية) ، سعدي البياتي (حن يا ليل)، فاضل عواد (ضوه خدك) و حميد منصور الذي لحن له أكثر من 30 أغنية ومنها (سلامات), (رد حبيبي) , (عينك علينه) , (خلهم يرحون).

وكما هو معروف فان عبد الحسين السماوي سجل اول شريطين للمطرب الراحل فؤاد سالم بعد مغادرته العراق واستقراره في الكويت ومن تلك الأغاني هي (حجيك مطر صيف).  أما أغنية (تناشدني عليك الناس) للمطرب الراحل سعدي الحلي، و التي تعتبر انطلاقة سعدي الحلي في عالم الغناء.  تعود قصتها إلى اللقاء الأول بين عبد الحسين السماوي وسعدي الحلي عندما كان الأخير يعمل في دائرة السينما والمسرح وطلب اغنية يغنيها في حفل العيد الذي اقامته الدائرة وكانت هي أغنية (تناشدني عليك الناس) التي غناها الحلي على المسرح لاول مرة  حتى قبل أن يسجلها في استديوهات الاذاعة والتلفزيون.

اضطر عبد الحسين السماوي الى ترك العراق في أواسط التسعينيات بعد تعرضه واولاده الى مضايقات من الاجهزة الامنية التابعة للنظام السابق – بعض المصادر تذكر ان ولديه الاثنين قد نفذ بهم حكم الاعدام بعد ان ترك السماوي العراق. استقر لعدة سنين في الاردن وهناك عمل على تلحين اناشيد الثقافة العسكرية الاردنية ومهرجانات تخرج الطلبة، كما وضع الالحان لاوبريت وطني طوله اكثر من ساعة تم على اثره تكريمه من قبل الملك الاردني عبدالله الثاني، وفي العام 2002 هاجر الى استراليا ليقضي بقية حياته هناك الى ان وافته المنية يوم الاحد المصادف 26 اب / اغسطس 2018

أود التنويه هنا أن أرث الفنان عبد الحسين السماوي كبيرجداً ولن توفي هذه الأسطر القليلة حقه مما قدمه للغناء والفن العراقي.  الرحمة والمغفرة لشيخ الملحنين العراقين.

مشاهدة ممتعة لمجموعة من الاعمال الغنائية التي قدمها الفنان الراحل عبد الحسين السماوي.

 

حجيك مطر صيف – فؤاد سالم

سلامات – حميد منصور

تناشدني عليك الناس – سعدي الحلي

حلوة حياتي وياك – داود العاني

معاتبين – كمال محمد

مشتاق الك يانهر – فاضل عواد

ردي بينه – كمال محمد

العيون الفراتية – سعدي الحلي

ضوه خدك – فاضل عواد

ياس خضر – صابرين

 

**************************************************************

مصادر

اذاعة العراق الحر

عبد الخالق كيطان

جريدة الصباح

صحيفة المثقف

كلدايا.نت

 

اترك رد