اسباب انحسار الاحزاب القومية

شدني قبل فترة قصيرة برنامج على أحدى القنوات العربية حول المد القومي والاحزاب السياسية في الوطن العربي التي تلت حقبة الاستعمار. في العراق، وعلى مدى تاريخه المعاصر ظهرت العديد من الأحزاب والحركات التي تنادي بالقومية. لكن مالذي تغير؟ وكيف تحول هذا المد الفكري لاكثر من أربعة عقود إلى ما هو ألان وخاصة بين أبناء الجيل الجديد؟

يجيب المفكر والمؤرخ الكبير حسن العلوي في مقابلة على سؤال المقدم عن السبب الرئيسي في انحسار الاحزاب القومية فيقول:

“لم تكن مخلصة لمشروعها لكنها كانت نزيهة وامينة ووطنية”.

“لايوجد قومي، من زمن فيصل الاول، الى الجمالي، الى عبد السلام عارف، الى احمد حسن البكر، ولاواحد منهم عرف سرقة المال العام”

“القوميون اخلصوا لما للامة واخلصوا للناس، لكنهم لم يخلصوا لحرية البشر. وقضية فلسطين اخذتهم فجعلوا الارض اهم من البشر، وهذا خلاف للنص القرآني ان الانسان خليفة على الارض… هم جعلوا للارض خليفة على الانسان، وهذه قادت بهم الى الاستبداد لان الارض تحتاج لمن يحميها، فخلقت جيوش الزامية، ودخلت في حروب… فاصبحت الارض هي المقدسة، ولاتوجد ارض مقدسة.

الانسان هو القيمة العليا وفقا للقرآن وفي سبع مواضع يقول فيها القرآن الكريم ان الانسان ارسل للارض ليكون خليفة، وليست الارض فوقي وانما انا فوق الارض. “

اترك رد