بازار الفن والتراث العربي – لندن

تراثنا فن – اول بازار عربي في بريطانيا.

شهد يومي السبت والاحد 24 و 25 تشرين الثاني / نوفمبر اقامة بازار هو الاول من نوعه في بريطانيا في نادي بارك رويال بالعاصمة لندن. يتخصص البازار في عرض وبيع المنتج العربي وفرصة لابناء الجالية العربية للتعرف على مايقدمه المشاركون من فنانين وتجار وشركات وحرفيين ودور نشر من جميع الدول العربية. خصوصية البازار هي اختيار المنتجات العربية التي تحمل طابع تراثي فني يمثل ارث كل دولة من الدول العربية وكذلك لمسات الفنانين والحرفيين، ومن هذا المبدأ حمل البازار شعار (تراثنا فن)، اضافة الى منتوجات وخدمات لرجال اعمال وتجار وشركات. 

الجميل والملفت للنظر عند زيارة البازار هو تنوع المنتجات مما عكس التنويع والتميز لكل مشارك في تقديم منتوجه التجاري او عمله الفني او خدماته اضافة الى حضور لافت من ممثلي ماركات عربية خاصة بالازياء والملابس فقد كان ايضا حضور للتراث العربي والازياء العربية المتنوعة الخاصة بكل بلد كالزي والكوفية الفلسطينية مثلا، وعرض مختلف الجلابيات والشالات واغطية الرأس والكنزات من دول اخرى.

هناك المنتجات المنزلية والمطبخ، منتوجات غذائية مثل العسل الطبيعي بانواع ونكهات مختلفة مع عرض للحلويات العربية كالبقلاوة, وشركات خاصة تعني بصناعة منتجات كصابون الغار، الشموع الملونة، المراهم ومساحيق التجميل للجلد والشعر المصنوعة من مواد طبيعية وعضوية.  الاعمال اليدوية كان لها مساحة كبيرة في هذا البازار الجميل والشامل للاسباب التي تم ذكرها مثال ذلك اطر الصور واللوحات، القلادات والمصوغات التراثية، الاعمال والحرف اليدوية الاخرى كاكياس القماش واغطية الطاولات واوجه الوسادات المزخرفة الملونة والمصنوعة باكثر من طراز ولمسة فنية وتراثية.

يجد الزائر اضافة الى ذلك لوحات صغيرة ومتوسطة الحجم عليها ذكر الله وايات بينات وكتابات اخريات تمتع الناظر بصور من التراث والفن والتاريخ والاصالة، كلها مجتمعة عبر ريشة فنان.

والشئ ذاته بما يختص بالاعمال الزجاجية والخزفية كالاواني والمزهريات، (دلات) و اكواب القهوة، اقداح الشاي (الاستكانات) والصحون المزخرفة بالخطوط والنقوش الملونة ومنها ماتحمل صور من بغداد النخيل والف ليلة وليلة.

اخيرا يحتوي البازار في وسط القاعة الرئيسية على الجزء الخاص بالكتب والمطبوعات الغنية بتنوع عناوينها ومواضيعها بين السياسة والتاريخ والدين والاجتماع – مجموعة كبيرة جدا للنسخ الاصلية من كتب العلامة علي الوردي والاب انستاس الكرملي، محمد مكية، طه باقر، طالب البغدادي وغيرها.

وفي القاعة العليا تم تجهيز قاعة خاصة لبيع وتقديم  المأكولات من المطابخ العربية المميزة بنكهاتها كالمطبخ العراقي والفلسطيني والمغربي والمصري وغيرها.

تم تنظيم البازار برعاية اكاديمية الفنون والتراث العربي وهي المؤسسة الاولى من نوعها في بريطانيا واوروبا ومقرها لندن… اسسها ويديرها كل من الفنان التشكيلي العراقي باسم مهدي والمخرجة العراقية زينب الجواري. الاكاديمية تضم نخبة من المبدعين والأكاديمين العراقيين والعرب في مجالات الفنون الجميلة والتراث العربي بإختصاصاتها المختلفة في الفنون التشكيلية, الرسم والنحت والسيراميك والتصميم والخط العربي – المسرح, السينما, الموسيقى بالأضافة الى مايتعلق بالحرف اليدوية والتراث العربي. هدف الاكاديمية الاساسي هو خدمة ابناء الجالية العربية في المهجر ودعم المواهب والتوجيه من خلال الدورات المقدمة في مختلف المجالات والاختصاصات.

كل النجاح والتوفيق لجميع المشاركين ولكادر اكاديمية الفنون والتراث العربي.

أترككم مع بعض المشاهد التي قمة بتصويرها من بازار الفن والتراث العربي عسى أن تنال اعجابكم.

أحمد طاهر

 

اترك رد