ملوك بلاد الرافدين والتجارة

 بقلم أحمد طاهر.

الموضوع الخامس  من سلسلة مقالات عن تاريخ النقد والتجارة في بلاد وادي الرافدين.  قراءة ممتعة.

كان للدولة دورها وتأثيرها على مسار التعامل التجاري وتؤكد معظم النصوص المسمارية ذلك وادناه قائمة ببعض الامثلة كيف ان الدولة والملوك اولو اهمية قصوى للتجارة والاقتصاد:

– انهاء نظام الولايات والدويلات الذي كان سائدا بين العامين 2700 و 2371 قبل الميلاد وانشاء مركزية الدولة وفرض سيطرتها على طرق المواصلات التجارية

– كانت مؤسسات المعابد في العهود السومرية الاولى تسيطر على جميع نواحي التجارة الداخلية والخارجية.

– كان الاشوريين وبالتحديد في العهد الاشوري الحديث (911 – 612 قبل الميلاد) قد وضعوا هدف في السيطرة على طرق التجارة المؤدية الى مصادر المواد الخام في اسيا شرقا وسوريا غربا، ولهذا بدأت بالعديد من الحملات العسكرية للسيطرة على تلك الطرق.

– في عهد الملكين الاشوريين اسر حدون واشوربانيبال فرضت الدولة سيطرتها على بلاد النيل ومنعت تصدير الخشب من لبنان الى مصر

– كانت الدولة في العهد البابلي القديم تحكم بسيطرتها على تنظيم التجارة بكل اشكالها.

– بعد ان فقدت الدولة الطرق التجارية غربا في بلاد الشام قام الملك البابلي نابونائيد بحملة عسكرية وسيطر على عدد من الواحات والمدن الواقعة شمال شبه الجزيرة، حيث اقام في واحة تيماء لمدة 10 سنين لتكون قاعدته التجارية والاقتصادية.

 

المصادر

الويكيبيديا

مقابلة مع الاستاذ الدكتور ناهض عبد الرزاق دفتر على قناة الشرقية

أرقام

التجارة في بلاد الرافدين (السمة العامة) – الاستاذ صباح جاسم حمادي – كلية التربية – جامعة بغداد – ابن رشد للعلوم الإنسانية

Facts and Details

اترك رد