المدرسـة المسـتنصرية – تأريخها، تأسـيسها و أهميتها

بقلم زينة الألوسي.

جاءت فكرة أنشـاء المدرسـة في بدايات القرن السابع الهجري وبالتحديد في سنة (623هـ) حين تولى المستنصر بالله وهو أبو جعفر منصور بن الظاهر بأمر الله محمد بن الناصر لدين الله أحمد بن المسـتضيء بأمر الله حسن بن المسـتنجد بالله يوسف ابن المقتفي العباسي البغدادي الخلافة في بغداد،  وقد ولد في سنة (588هـ)…. كان عاقلا حازما قرّب العلماء والصلحاء وبني المساجد والمدارس والربط ودور الضيافة والمارسـتانات (المسـتشـفيات)  فضلا عن اعماله العمرانية الكثيرة حيث مازال بعضها قائما الى اليوم ومن ضمنها المدرسة المستنصرية.. وهي موضوع مقالتي اليوم من ضمن سـلسلة “بغداديات” اتمنى أن ينال أعجابكم و أستحسـانكم.

تقع بناية المدرسة المستنصرية على الجانب الشـرقي لنهر دجلة و تطل على شـاطئ النهر بجانب “قصر الخلافة” بالقرب من المدرسة النظامية ..ومكانها اليوم بجوار جسـر الشـهداء نهاية شـارع النهر في بغداد الرصافة.

بدأ العمل في المدرسـة المسـتنصرية سـنة (625هـ/ 1227م) و تولى بنائها استاذ الدار مؤيد الدين أبو طالب محمد بن العلقمي فكانت آية فنية رائعة على مسـاحة تبلغ  (4836م2) بنفقة بناء بلغت سـبعمائة الف دينار في ذلك الوقت، و أسـتمر البناء لسـت سنوات من العمل الجاد والدؤوب حيث تم الانتهاء من بنائها في جمادي الآخرسـنة (630هـ/1232م).. وتتألف المدرسة من طابقين شُـيدت فيهما مائة غرفة بين كبيرة وصغيرة أضافة الى الأوانين و القاعات ومن ضمنها أوانين المذاهب الاربعة: (الشـافعي..الحنفي.. الحنبلي.. والمالكي) و القاعات…. فكان أيوان القبلة الايمن للفقهاء الشـافعية والربع الثاني على اليسار للفقهاء الحنفية والربع الثالث يمنة الداخل للحنابلة والربع الرابع يسـرة الداخل للمالكين.. وفي كل رواق مدرّسـان ولكل منهما نائبان معيدان وسـتون طالباً، ومن ملحقات المدرسة: دار القرآن ودار الحديث وقسم النحو وأيوان الطبيب الذي تم افتتاحه سنة (633هـ/1235م).. وفي صدر هذا الايوان كان صندوق الساعات يُعرف منه أوقات الصلاة وانقضاء الساعات ليلاً ونهاراً ….هذا من ناحية الاداء اما من ناحية العمران والبناء فقد احسن وصفها القرماني عندما قال مادحاً جمالها وشكلها البهي انها مدرسة لم يبن على وجه الارض أحسن منها.

كان المستنصر بالله كما تؤكد المصادر التاريخية مهتما جدا بمدرسته، لانها كانت تشكل بالنسبة له انجازاً علمياً رائعاً ولهذا كان شديد العناية بها بعد إنشائها حيث كان له شُـبّاك يطل على ايوان الحنابلة حيث كان يجلس اليه ليسمع الدرس، وكذلك أَمَرَ أن ينتقل اليها من نفائس الكتب الادبية والدينية ما حمله مئة وستون حمالاً.

و تم افتتاحها باحتفالية خاصة لهذه المناسبة…. وكان من ضمن الحضور لهذه الأحتفالية (ابن الساعي) و قد ذكر ذلك أبن كثير في كتابه “البداية والنهاية” حيث يصف يوم الافتتاح نقلا عن ابن السـاعي قائلا: (ولما كان يوم الخميس خامس رجب حضرتُ الدروس فيها وحضر الخليفة المستنصر بالله بنفسه الكريمة وأهل دولته من الأمراء والوزراء والفقهاء والقضاة والصوفية والشعراء ولم يتخلف أحد من هؤلاء، وعمل سماطا عظيما أكل منه الحاضرون وحمل منه الى سائر دروب بغداد من بيوتات الخواص والعوام وكان يوما مشـهودا أنشـدت الشعراء للخليفة المدائح الرائعة والقصائد الفائقة.

وأهمية  المدرسة المستنصرية  في تلك الحقبة الزمنية  كانت تأتي من خلال كونها مؤسـسـة رسمية تمول الدولة بالكوادر العلمية حيث تميز العصر العباسي الأخير عن غيره من العصور الاسـلامية التي سـبقته بظهور المدارس أماكن للتعليم عند المسلمين حيث أصبح نظام المدرسة من الضروريات التي تتطلبها الظروف المستجدة في الواقع العربي الأسـلامي نتيجة لتطور المجتمع وظهور الحاجة الى أن تشـرف الدولة على النظام التربوي لتحقيق أهدافها وسـد حاجتها من الموظفين الرسـميين والاداريين لاشغال مناصب الدولة و وظائفها ولهذا أصبحت المدرسـة منظمة رسـمية من منظمات الدولة يتخرج منها عمال الدولة وموظفيها.

اما فيما يتعلق بنظامها فتؤكد مصادر التأريخ بان الخليفة المسـتنصر بالله وضع  نظاما دقيقا لمدرسته حيث تم تحديد عدد المدرسين والطلاب وقراء القرآن الكريم والحديث النبوي وعين لها ناظرا ومشرفا وخازنا للكتب ومناولا وكاتبا الى جانب المعماريين والفرّاشـيين والبوابين والطباخين وغيرهم كما تم تحديد مرتبات ومخصصات هيئة التدريس والطلاب والعاملين فيها … وهؤلاء كلهم لهم المشاهدة والجراية الدائرة واللحم والمطبخ  الدائر والحلوى والفواكه والفرس والصابون والمسرجة وأبريق النحاس مع  رواتب شـهرية تتضاعف في شـهر رمضان لأهميته القدسية في حياة طلاب العلم و مُدَّرسـيهم من ناحية.. ولكون رمضان يتبعه عيد الفطر المبارك وعليه فموضوع مضاعفة الرواتب يأتي من باب عيدية العيد السـعيد .

كانت مكتبة المدرسـة المسـتنصرية  زاخرة بأعداد ضخمة من المجلدات النفيسـة والكتب النادرة. وبلغ تعدادها 450 الفا وتعد مرجعاً للطلاب. كما قصد المكتبة الكثيرون من العلماء والفقهاء وترددوا عليها واسـتفادوا من كنوزها العلمية والأدبية نحو قرنين من الزمن. وقد نقل الخليفة نفائس الكتب من مختلف العلوم والمعارف ما يقدر بـ80 الف مجلد بحسب الصنوف.

وكان يتم اختيار الطلاب من المدارس المختلفة ومن الذين اشتهروا بالتأليف والتصنيف والتدريس من مختلف المدن العراقية والبلدان الإسلامية كالأندلس ومصر وقوينة والشام وأصفهان وخراسان

بلغت مدة الدراسة في المدرسـة المسـتنصرية عشـرة أعوام وتضم اقسام علوم القرآن والسـنة النبوية والمذاهب الفقهية والنحو والفرائض والتركات ومنافع الحيوان والفلسـفة والرياضيات والصيدلة والطب وعلم الصحة.. وهي أول جامعة أسـلامية جمعت فيها الدراسـة الفقهية على المذاهب الاربعة (الحنفي والشـافعي والمالكي والحنبلي) في مدرسـة واحدة.. اما المدارس الفقهية التي قبلها فأختصت كل واحدة منها بتدريس مذهب معين من هذه المذاهب.. وبعد انتهاء الدراسة يُمنَح الطالب شـهادة التخرج التي تؤهله التوظف في دواوين الدولة.

وكانت تتوسـط المدرسـة نافورة كبيرة و فيها سـاعة المدرسـة المسـتنصرية العجيبة.. وهي سـاعة عجيبة غريبة تعد شـاهداً على تقدم العلم عند العرب في تلك الحقبة من الزمن حيث كانت تعلن أوقات الصلاة على مدار اليوم.. وقد جاء ذكرها في خلاصة “الذهب المسبوك“، و ورد ذكرها أيضاً في “آثار البلاد وأخبار العباد” وكذلك في “العسـجد المسـبوك” وهي كتب غير موجودة الان. وملخص ما جاء في هذه الكتب: “انه في ثامن جمادي الآخرة من سـنة (633هـ ) تكامل بناء الايوان الذي أُنشـيء قبالة المدرسـة المسـتنصرية و ركب في صدره صندوق الساعات على وضع عجيب تعرف به اوقات الصلوات و أنقضاء الساعات الزمانية نهاراً وليلاً.. والصندوق عبارة عن دائرة فيها صورة الفلك و جعل فيها طاقات لطاف لها أبواب لطيفة. وفي طرفي الدائرة بازان من ذهب في طاستين من ذهب، وورائهما بندقتان من شبـه لايدركهما الناظر، فعند مضي كل ساعة ينفتح  فـمـا البازين وتقع منهما البندقتان، و كلما سـقطت بندقة أنفتح باب من أبواب تلك الطاقات.  و الباب مُذَّهب فيصير حينئذ مُفَضضّاً، وحينئذ تمضي سـاعة زمانية. واذا وقعت البندقتان في الطاستين فأنهما تذهبان إلى مواضعهما من نفسـيهما اي بصورة ((تلقائية)). ثم تطلع شـموس من ذهب في سـماء لازوردية في ذلك الفلك مع  طلوع الشـمس الحقيقية و تدور مع دورانها وتغيب مع غيوبتها. فاذا غابت الشمس وجاء الليل فهناك أقمار طالعة من ضوء خلفها، كلما تكاملت سـاعة تكامل ذلك الضوء في دائرة القمر. ثم تبتديء في الدائرة الأخرى الى أنقضاء الليل وطلوع الشـمس فَيُعَلم بذلك أوقات الصلوات”….ولعل في ذكر السماء والشمس والقمر والكواكب والبروج في ساعة المسـتنصرية مايدل على علاقة ذلك كله بالحركة الفلكية من رصد النجوم والكواكب وبيان حركة الشـمس وحركة القمر و اوجهه المختلفة.

وذكرها الشعراء في اشعارهم ومنهم أبو الفرج بن الجوزي في ابيات مدح بها الخليفة حيث قال:

يا أيها المنصور يا مالكا … برأيه صعب الليالي يهــــون

شيدت لله ورضوانــــــــه … أشرف بنيان يروق العيـــون

أيوان حسن وضعـــه مدهش … يحار في منظره الناظـــــرون

صور فيـه فلك دائر والش … مس تجري ما لها من سكـــــون

دائــــرة من لازورد حكت … نقطة تبر فيه سرمصـــــــون

فتلك في الشكل وهذي معـا … كمال هاء ركبت وسط نــــون

ظل التدريس قائما في الجامعة المستنصرية أربعة قرون منذ ان أُفتُتِحَت في سـنة (630هـ/1232م) حتى سـنة (1048 هـ/1638م)، وان تخلل ذلك فترات انقطاع.. كانت الأولى في أثناء الاحتلال المغولي لبغداد سنة (656 هـ/1258م) وتوقفت الدراسة فيها قليلاً، ثم عاد إليها نشاطها من جديد.. حيث اسـتؤنفت الدراسة في نفس السـنة، وظلت الدراسة قائمة بالمستنصرية بأنتظام بعد سـقوط بغداد نحو قرن ونصف من الزمن.

توقفت الدراسة بها وبغيرها من مدارس بغداد بسـبب تدمير تيمورلنك لبغداد مرتين.. الأولى سـنة (765 هـ/1392م) والأخرى في سـنة (803 هـ/1400م)؛ حيث قضى تيمورلنك على مدارس بغداد ونكَّل بعلمائها وأخذ معه الى سـمرقند كثيراً من الأدباء والمهندسـين والمعماريين.. كما هجر بغداد عدد كبير من العلماء الى مصر والشـام وغيرها من البلاد الأسـلامية.. وفقدت المسـتنصرية  في هذه الهجمة الشـرسـة مكتبتها العامرة  و ظلت متوقفة بعد غزو تيمورلنك نحو قرنين من الزمن حتى أُفتُتِحَت للدراسـة عام (998 هـ/1589م)، ولكن لم تدم طويلا فعادت وأغلقت أبوابها عام (1048 هـ/1638م)، ومن ثم فتحت مدرسـة الآصفية في مكانها وكانت مدرسة الآصفية من مرافق المدرسـة المسـتنصرية.

و جدد عمارتها الوزير داود باشـا والي بغداد في عام (1242 هـ/ 1826م).. وسـميت بالآصفية نسـبة الى داود باشـا الملقب بآصف الزمان….. و في عام 1940م  أســتعادت دائرة الآثار العراقية ملكية المدرسة المستنصرية  و أجريت أول أعمال صيانة للمدرسة 1960م  و الصيانة الثانية كانت في 1973م…. ولا تزال ليومنا هذا صرحا شـامخاً وبناءً معمارياً من أروع و أجمل مايكون ودليلاً و شـاهداً واضحاً على تأريخ بغداد العريق ودورها الكبير في أنتشـار العلم والحضارة الى بلدان العالم كافة.

المصادر:

  • وكيبيديا الموسـوعة الحرّة
  • الصباح Al-Sabah Newspaper /المدرسـة المسـتنصرية طراز معماري رائع واداء علمي كبير د. علي العكيدي
  • بغداد لايف/ المدرسـة المسـتنصرية Baghdad Life
  • Iraq Only

 

 

خـــان المدلل

يحتفل سكان بغداد الأصليون في شهر تموز من كل عام بذكرى تشييد خان المدلل وهو احد اقدم خانات بغداد القديمة ، الذي شيد سنة 1890م كفندق للمسافرين التجار ورجالات الحكومة. والخان كلمة عثمانية ما زال العراقيون يستخدمونها حتى يومنا هذا، وهو بناء يشبه الفندق في عصرنا الحالي يستخدم لاستراحة المسافرين وتقديم الطعام لهم، وفي نفس الوقت بيع وشراء الحاجيات الضرورية للمسافرين. متابعة قراءة “خـــان المدلل”

أشـهر اكلات الريّوك العراقي

بقلم زينة الالوسي.

صباح ومساء الخيرات لكل متابعينا الغالين. رجعنا لكم وموضوع جديد ضمن سـلسـلة بغداديات .. وموضوعنا اليوم يتحدث عن أشـهر أكلات الريوك العراقي.. أن شـاء الله يعجيكم وينال رضاكم وتسـتمتعون بهذه الرحلة “اللذيذة”.. فهيا بنا ننطلق….

إقرأ المزيد

الخبز العراقي وأنواعه وأسـتعمالاته

بقلم زينة الالوسي.

كان وما زال خبز التنور يتربع على المائدة العراقية وكثيراً من البيوت لديها تنور طيني اوتنور حطب او تنور السـتيل الذي يعمل بالغاز لخبز الخبز المسـتدير والكليچة وشـواء الدجاج والسـمك.

وتفننت المرأة العراقية في صناعة الخبز بأنواعه ففي الأهوار خبز عجينة الرز المعمولة على الصاج وفي الشـمال خبز الرگاك، ويصنع الخبز في الصباح الباكر بشـجر التنور من الحطب وكذلك خبز الشـعير الطولاني لمرضى السـكر الثخين والمعمول من عجينة الشـعير وكل له خميرته الخاصة، حيث تقوم بائعات الخبز بالتجول في أزقة ودرابين بغداد وأسـواقها لبيعه. إقرأ المزيد

الشـناشـيل ج2

بقلم زينة الالوسي.

وجودها و أهميتها في التراث البغدادي والعراقي

مسـاء الخيرات و الأنوار و المسّـرات..اليوم نكمل معكم ما بدأناه الأسـبوع الماضي عن الشـناشـيل مع الجزء الثاني والأخير والذي يتحدث عن وجود وأهمية الشـناشـيل في العمارة و التراث البغدادي والعراقي.. فهيا بنا نبدأ الرحلة…. إقرأ المزيد

الشـناشـيل ج1

بقلم زينة الالوسي.

 

تأريخها و ظائفها و أسـتخداماتها

مسـاء الخيرات والأنوار والمسّـرات.. موضوعنا اليوم عن الشـناشـيل و سـيتكون من جزئين.. الجزء الأول سـيتحدث عن تأريخها، وظائفها، أسـتخداماتها و طريقة بنائها و تشـييدها و هيكليتها …. والجزء الثاني سـيتحدث عن وجود و أهمية الشـناشـيل في التراث و البناء العمراني في بغداد والعراق. إقرأ المزيد

مفردات ومعانيها من تاريخ العراق ج2

بقلم زينة الالوسي.

مسـاء الأنوار و الخيرات و المسـرات .. نكمل معكم اليوم ما بدأناه الأسـبوع الماضي و الجزء الثاني و تكملة مجموعة من المفردات المسـتخدمة في العراق ومعانيها متمنية أن تنال رضاكم و أسـتحسـانكم.. فهيا بنا نبدأ المشـوار…. إقرأ المزيد

عادات، تقاليد ومعتقدات بغدادية

بقلم زينة الالوسي.

مسـاء الخيرات و الأنوار و المسـّرات.. ألتقي معكم مجدداً وموضوع جديد ضمن فقرة و سـلسلة “بغداديات” يتحدث عن بعض العادات والتقاليد و المعتقدات البغدادية القديمة والتي لايزال قسـم من أهالينا يسـتعملوها و يطبقوها ليومنا هذا، فهيا بنا ننطلق في رحلة للتعرف عليها و أسـتذكارها.. عسـى أن تنال أسـتحســانكم إقرأ المزيد

الدينار العراقي – تأريخه، ماضيه و حاضره

بقلم زينة الالوسي.

مسـاء الخيرات و الأنوار و المسـرات.. سـأتناول اليوم معكم موضوع عن الدينار العراقي ضمن سـلسـلة “بغداديات” وقد قمت قبل سـنوات بتجميع أكبر قدر ممكن من المعلومات والحقائق من مصادر متعددة و مختلفه ولكن موثوقه وقمت بتحديثها عندما قررنا نشـرها عبر موقعنا “عِراقُ أنا”.. متمنية أن ينال رضاكم و أسـتحسـانكم .. فلنبدأ جولتنا على بركة الله…. إقرأ المزيد

القاموس الشـعبي العراقي ج2

بقلم زينة الالوسي.

مساء الخيرات والأنوار والمسّـرات حبايبنا المتابعين…. اليوم راح نكمل ما بدأناه معكم الأسـبوع الماضي ونأخذكم في رحلة جديدة مع مجموعة من الكلمات والمصطلحات العراقية البحتة اللّي بس العراقيين يفتهموها ويعرفون شـنو معانيها.. والكثير من الجيل الجديد ممكن ماسـامع بيها من قبل.. فأتمنى تعجبكم وتنال رضاكم وترسـم البسـمة على وجوهكم. إقرأ المزيد

القاموس الشـعبي العراقي ج1

بقلم زينة الالوسي.

مساء الخيرات والأنوار والمسّـرات حبايبنا المتابعين…. بعونه تعالى راح نبلّش أول موضوع ضمن سـلسـلة “بغداديات” اللي وعدتكم بيها واللّي راح تتضمن مختلف المقالات و المواضيع والتقارير وبالصور والتواريخ (حسـب نوع الموضوع أكيد)عن كلشي بغدادي وعراقي تراثي أصيل و سـتتنوع طريقة التقديم من موضوع لموضوع.. فأتمنى تعجبكم السـلسـلة وتنال رضاكم. إقرأ المزيد

بغداديات… كونوا على الموعد…

بغداديات…. فقرة جديدة في مشـروعنا و سـلسـلة من التقارير والمواضيع و المقالات والصور و الفديوات المختلفه ( على حسـب طبيعة الموضوع) التي تتناول تراثنا، عاداتنا و تقاليدنا البغدادية والعراقية الأصيلة …. تأتيكم في الأسـابيع القليلة القادمة….فكونوا على الموعد و ترقبوا

فكرة، تصميم وإخراج زينة الألوسي

 

عيد الأضحى – أمس واليوم

haapy-eid-aladha-%d9%83%d9%84-%d8%b9%d8%a7%d9%85-%d9%88-%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%85-%d8%a8%d8%ae%d9%8a%d8%b1-%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b6%d8%ad%d9%89-2013

أحمد طاهر

من صغرنا والى الان نقرأ ونسمع من الكبار القول المأثور “عيد ايام زمان احسن من هسة” وانه ايام زمان كانت ابسط والنَّاس ابسط والحياة ابسط وأكثر اجتماعية من يومنا هذا. اليوم لايختلف عن الامس من ناحية لمة الأهل، والجلوس حول المائدة، ولقاء الاقارب، وتهنئة الجيران والاصدقاء والكثير غيرها. سنسلِّط الضوء على العادات والتقاليد العامة والطقوس التي لم تنقرض بين البغداديين تحضيرا قبل، واحتفالا بأيام العيد. بهذا مازال العراقيون يحافظون على نكهة الماضي

عيد الأضحى هو واحد من مناسبتين رئيسيتين في العالم الاسلامي، الاولى هي عيد الفطر احتفالية بنهاية شهر رمضان المبارك ويكون لمدة ثلاث ايام. الثاني هو عيد الأضحى وهو لمدة أربعة ايام وهو المقارن لقصة النبي إبراهيم عليه السلام عندما أراد التضحية بابنه إسماعيل عليه السلام تلبية لامر رب العالمين. ولعيد الأضحى المبارك عدة اسماء بين الشعوب المسلمة. ففي فلسطين و الأردن و لبنان ومصر والمغرب وتونس والعراق وليبيا والجزائر يطلق عليه إسم العيد الكبير وفي إيران عيد القربان، وفي البحرين يسمى بعيد الحج

قبل ايام معدودة من حلول عيد الأضحى، يكون هناك استنفار لدى العائلة يبدأ من تنظيف البيت و اضفاء شكل ورونق جديد استعدادا لاستقبال الضيوف والأقارب. المهمة الاساسية الثانية قبل العيد هي الذهاب الى السوق لشراء ملابس جديدة للأطفال الذي يعتبر من الطقوس المهمة جدا لكي يظهر أطفال العائلة بالحلة الجديدة في يوم مبارك كالعيد. بعض العوائل تقرر شراء الحلويات من محلات لها اسمها في السوق البغدادي مثل الشكرچي، فرج نعوش، والخاصكي وابو عفيف. لكن لايمكن للعيد ان تكون له نكهته الخاصة بدون الكليچة حتى لو تم شراء انواع مختلفة من الحلويات من السوق. تقوم ربة البيت بتحضير الكليچة والتي يجب ان تكون من نوعين، الاولى يُسموها ام التمر والثانية بالجوز والسكر او بالسمسم والسكر

14315658_10210400619996572_524309810_o

يبدأ العيد الفجر مع صلاه العيد. ينهض الرجال مبكرا والذهاب الى الجوامع اما مشيا على الأقدام او بسياراتهم مصطحبين معهم اولادهم. بعد صلاة العيد يذهب رب البيت الى السوق لشراء الكاهي وگيمر عرب قبل الرجوع الى البيت، الام وباقي الأولاد قد حظروا طاولة الفطور

الكثير من العوائل تجعل اليوم الاول من العيد لزيارة قبور الاحبة، قراءة القرآن على ارواحهم الطاهرة وتقوم العوائل بتوزيع المال والطعام على الفقراء. كذلك اليوم الاول للكثير من العوائل العراقية المخصص لتجتمع العائلة كلها على الغداء. الإخوة والاخوات واولادهم يذهبون الى بيت الجد او الجدة. اولاد الخالة وأولاد العمة يلعبون في حديقة البيت او حتى في الشارع ، الرجال يتبادلون الحديث والقصص بينما النساء في حركة ونشاط لوضع اللمسات الاخيرة للغداء وتحضير المائدة للعدد الكبير وغير المألوف وخاصة اذا كان احد الإخوة او احدى الأخوات وعوائلهم قد جاءوا الى بغداد من محافظات اخرى. تبدأ الزيارات بين الجيران والأصدقاء مابعد الفطور عموما. هناك قسم منهم يخصص العصر لكون بعد الفطور والغداء يكون لزيارات للعائلة والمقربين فقط

من طقوس وعادات العيد الكبير هو إعطاء “العيدية” للأطفال، ويعتمد المبلغ حسب عمر الطفل. لكن هناك بعض العوائل في السنوات الاخيرة من استبدل العيدية بتقدم ألعاب وهدايا للصغار الذين لايفهمون ماهي العيدية. الشباب في المنطقة يكونوا مخططين مسبقا للعيد، وتختلف الاّراء، منها من يفضّل الذهاب للسينما ومنهم من يعجبه المشي في الكرادة داخل او شارع فلسطين او قرب تقاطع الرواد بالمنصور، وهناك من يفضّل ان يكون العيد للذهاب الى الأماكن السياحية والترفيهية المناسبة لكل الإعمار

07-2944

في العيد، سواء كان عيد الفطر او الأضحى يعتبر فرصة لتنقية النفوس والمصالحة والتراحم بين البشر. نرى الصديق يذهب لبيت صديقه بعد فترة زعل واختلاف، بدون عتاب او جدال العيد له حرمته وسحره في ان تكون القلوب صافية ومبتهجة لكل شي مفرح وإيجابي. الشئ نفسه بين الجيران في المنطقة الواحدة وبين الاقارب

مهما تغيرت الازمنة والظروف والأماكن يحرص العراقيين المغتربين كذلك على احياء طقوس العيد التي اعتادوا عليها من قبل لعدة أسباب أهمها اضفاء نكهة لحياتهم ببلد المهجر وان يجعلوه يختلف عن أيامهم العادية على مدار السنة. من ناحية فهو يخفف عليهم صعوبة الغربة، ومن ناحية اخرى هي محاولة للحفاظ على طقوس أحبوها من ايام آباءهم وأجدادهم. السبب الاخر هو ان الكثير من العوائل العراقية المغتربة تحرص على ان يتعلم اولادهم الصغار هذه الطقوس وان يكونوا جزءا منها. مثل شراء ملابس العيد والذهاب الى السوق لشراء الحلويات واهم من هذا كله والذي يضفي نكهة وطعم خاص للعيد هو تبادل الزيارات واللقاءات الاجتماعية في محاولة لنسخ لمة الأهل والجيران والاصدقاء. بعض العراقيين في المهجر يخططون كعوائل وبالتعاون مع جمعيات المغتربين العراقية والعربية في المهجر بإقامة اُمسية بمناسبة العيد يتخللها إلقاء شعر، مسابقات للأطفال وحفل موسيقي

14355982_10210400623716665_1130633347_n-copy

البعض من العوائلل العراقية المقيمة في دول لايعتبر فيه العيد عطلة رسمية مثل بريطانيا، الولايات المتحدة، وكندا، تلك العوائل تعودوا ان ياخذوا ايام العيد اجازة. الاب و الام ياخذوا اجازة من العمل، وهناك بعض العوائل لايرسلون اولادهم الى المدارس خلال ايام العيد بعد اخذ الإذن والترتيب مع ادارة المدرسة

مهما تغيرت الأحوال، الظروف، المكان والزمان فان العراقيين يسعون الى ان يجعلوا العيد له نكهة خاصة تميزه عن باقي ايام السنة

الصور: نجلاء حميد