قصة جون ماكين مع العراق

بقلم وترجمة أحمد طاهر

صباح أمس في واشنطن تم تشييع رسمي للسناتور الامريكي جون ماكين والذي توفي الاسبوع الماضي بعد صراع مع سرطان الدماغ. أتابع الخبر منذ الأسبوع الماضي على القنوات التلفزيونية والمواقع وصفحات التواصل الأجتماعي العربية التي أعلنت خبر وفاة جون ماكين، وتشيد به كرجل سياسي ذي مكانة وحنكة ، وقبل ذلك بطل حرب في فيتنام!

لو أن الأمر يتعلق بشخصية تاريخية من الزمن الغابر لما كنا في شك أو استغراب من تغطية وسائل الأعلام تلك، لكن الرجل كان عضواً في الكونغرس الأمريكي من عام 1983 وحتى وفاته وكان مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية للعامين 2000 و 2008  وجميعنا نعرف مواقفه بشأن القضايا المختلفة في العالم العربي، والعراق على وجه الخصوص وشاهدنا تصريحاته على شاشات التلفزيون وقرأنا عن سياساته التي أقل مانستطيع وصف صاحبها أنه رجل سيء السمعة سياسياً.

ولتعزيز تلك المواقف والوقفات والسياسات التي اشتهر بها جون ماكين ولخدمة أولئك من يملكون ذاكرة قصيرة ، بما في ذلك أولئك الذين يعملون في وسائل الإعلام ، أنشر لكم ترجمة مقال كتبه ألكساندر لين بعنوان “قصة ماكين مع العراق: اللهفة الى الهجوم” نشره موقع  politifact   بتاريخ 21 آب/ أغسطس. 2018 وفيه يبين جون ماكين نيته للعراق بعد أيام قليلة من هجمات 11 ايلول/ سبتمبر 2001

ليس الغرض من هذا الموضوع التشهير وانما للتذكير، ولكن الأهم هو تعلم الدرس وخاصة في المرحلة الراهنة التي يمر بها العراق وبالتحديد فيما يخص تشكيل الحكومة وما نسمعه ونقرأه من ضغوطات تمارس من الدول ومن ضمنها الولايات المتحدة على الاحزاب والسياسين العراقيين لتحقيق مصالح تلك الدول…نعم, مصالح تلك الدول فقط …لاغير.

وفيما يلي نص ترجمة المقال:

“تحول السناتور جون ماكين بنظره الى العراق ايام معدودة فقط بعد هجمات 9/11،.و اصبح من اوائل الداعمين الى غزو واحتلال العراق”

 باراك اوباما، في يوم الثلاثاء المصادف 19 اب / اغسطس 2008، في مدينة اورلاندو 

انتقد السناتور باراك أوباما الذي كان يتحدث إلى قدامى المحاربين خصمه السناتور الامريكي جون ماكين بسبب ضعف تقديراته العسكرية ، زاعما أن ماكين قد حول الهدف إلى العراق مباشرة فور وقوع هجمات 11 سبتمبر 2001.

“كان السيناتور ماكين يحول بنظره إلى العراق بعد أيام من أحداث 11 سبتمبر ، وأصبح مؤيدًا رئيسيًا لغزو واحتلال بلد لم يكن له أي علاقة على الإطلاق بتلك الهجمات ، وان بالرغم من بشاعة شخص كصدام حسين فانه لم يشكل اي خطر محتمل للشعب الامريكي.” قال باراك اوباما بتاريخ 19 اب / اغسطس 2008 ” هناك جهتين يمكن اعتبارهم الاكثر استفادة من مثل هذا التوجه، الاول قادة تنظيم القاعدة، الذين لم يعودوا يواجهون نفس الضغط الامريكي السابق نتيجة التركيز على نشاطاتهم. الثاني هو ايران، التي طورت بشكل متسارع من برنامجها النووي، دعمها للمجموعات الارهابية، وازدياد نفوذها في العراق والمنطقة”

لنضع تحليلات أوباما فيما يخص عواقب الحرب جانبا ، ولنقوم بمراجعة سجل جون ماكين فيما يخص رؤيته عن العراق لمعرفة ما إذا كان  هذا الوصف دقيق في الفترة التي اعقبت 11 ايلول / سبتمبر والفترة التي تلتها من استعدادات للحرب.

باعتباره محاربًا عسكريًا وعضواً في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ ، كان لجون ماكين دوراً بارزًا في أواخر عام 2001 في تحشيد الرأي العام حول كيفية رد الدولة على الهجمات، مستفيدا من الاصوات التي علت في تلك الفترة.

في تاريخ 12 ايلول / سبتمبر 2001 ظهر ماكين على برنامج Hardball ومقدمه كريس ماثيوس الذي سأله اذا كان الرد المناسب سيكون “على شكل قانوني ام عسكري”.

“اعتقد انه سيكون بكلا الاتجاهين” رد ماكين “كما اسلفنا في الماضي فان لاي دولة حق الدفاع عن نفسها اولا. الامر الثاني هو ان هذه التنظيمات لايمكن ان تنتشر وتتوسع لحالها لولا المساعدة ويد العون وتوفير الملجأ من قبل تلك الدول.  ونحن لانعني فقط افغانستان – نحن نتكلم عن سوريا، العراق، ايران، ومن الممكن ايضا كوريا الشمالية، ليبيا ودول اخرى. ”

مثل هذه الاشارات لاتعني العراق بالتحديد لكن بتاريخ 18 تشرين الاول / اكتوبر 2001 كان جون ماكين ضيفا في برنامج The Late Show with David Letterman، في تلك الفترة كانت الولايات المتحدة تعيش ازمة  الرسائل الملوثة بجرثومة الجمرة الخبيثة وفي الوقت نفسه في المراحل الاولى لبدأ الحملة في افغانستان. وفي وسط كل هذا خرج جون مكاين بتصريح يشير فيه و بشكل منفرد الى اتهام العراق.

جاء الاتهام الى العراق بعد ان كان ماكين يشرح رؤيته حول افغانستان “اعتقد اننا سنكون بخير. المرحلة الثانية – اذا كان ذلك ممكن تحقيقه – المرحلة الثانية للحملة هو العراق.  هناك بعض المؤشرات، لكني لااملك الاستنتاجات، لكن من الممكن ان كميات من جرثومة الجمرة الخبيثة – واود ان اؤكد ان هذه احتمالية – قد جاء من العراق.

في كانون الثاني / يناير 2002 وفي اثناء جولة على متن حاملة للطائرات في البحر العربي، صاح جون ماكين بحماسة امام الجنود والمراتب: “الوجهة القادمة: بغداد”.

اكد نواياه بشكل اقوى في خطاب القاه في مؤتمر سياسة الامن الخاص بحلف الشمال الاطلسي NATO في ميونخ، المانيا، بتاريخ 2 شباط / فبراير 2002.

“وجود معسكرات لتدريب الارهابيين في العراق هي حقيقة ثابتة، ولايخفى على الجميع ان المسؤولين العراقيين لديهم طرق مختلفة للاتصال والتواصل مع تنظيم القاعدة”. واضاف “الامريكان نجحوا في تحديد الجبهة الاولى للحرب الكونية على الارهاب وهي افغانستان. الجبهة التالية واضحة ايضا، ويجب علينا ان لانقلل من اهميتها ووضع اليد لتعريفها بشكل اكبر. هناك ارهابي يسكن في بغداد، وفي يده موارد دولة باكملها، تتدفق النقود اليه بغزارة من عائدات النفط غير المشروعة ويفتخر بسجل يمتد لعقد من الزمن في تحدي مطالب المجتمع الدولي التي يطرحها على برامجه لتطوير أسلحة الدمار الشامل “.

وجب التنويه في هذا المقال ان جون مكاين وفي اكثر من مناسبة اقترح بدائل اخرى عن الغزو الشامل واحتلال العراق كوسيلة لنزع سلاح صدام حسين، مثال ذلك ظهوره في برنامج Meet the Press في تاريخ 14 تموز / يوليو 2002:

“لقد كنت على قناعة دائمة بالمعارضة من الداخل – تسليح، تدريب، تجهيز وتقديم يد المساعدة لقوى المعارضة في الداخل، الاكراد في الشمال والشيعة في الجنوب” هكذا قال ماكين في لقاءه مع الاعلامي تيم راسرت. ويضيف “على الاقل يمكننا المحاولة قبل ان نعرض اي امريكي للاذى وارساله الى العراق”

لكن بعد يومين وعلى برنامج Face the Nation  كان ماكين واضحا من ان لو تطلب الوضع الدخول الى حرب طاحنة لازاحة صدام حسين فانه على اهبة الاستعداد لذلك.

“نحتاج الى ان يتغير النظام في العراق”، هكذا قال “سيكون شئ جيد اذا تم تحقيق ذلك بشكل لايكلفنا ثمن باهظ، مثال ذلك ارسال قوات خاصة وبعض الاسناد الجوي ودعم المعارضة في الداخل، سواء من الاكراد او الشيعة. لكن علينا الاخذ بنظر الاعتبار اننا يجب اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لاسقاط النظام. يجب علينا ايضا تهيئة الشعب الامريكي لذلك وتحشيده لحقيقة ان صدام حسين لديه تلك الاسلحة ولاشئ ممكن ان يردعه من تطويرها ونقلها الى دول اخرى. ”

ويواصل بقوله “لهذا نحتاج وباستمرار تحشيد الرأي العام و الشعب الامريكي، واسمح لي ان اكون فظا – ان نخيفهم – نخيفهم ونرعبهم بشكل يومي تجاه تلك الحقيقة.

في بدايات العام 2003، ومع النداءات المتزايدة لغزو العراق، كان جون ماكين من اكثر تلك الاصوات العالية.

“لقد اثبتت هجمات الحادي عشر من ايلول /سبتمبر ان تنظيم القاعدة يشكل خطر كبير جدا” هكذا كتب في جريدة USA Today بتاريخ 14 شباط / فبراير 2003. “صدام حسين لديه قدرة هائلة لتحويل العراق الى ترسانة اسلحة جاهزة للاستخدام من قبل الشبكات المختلفة لتنظيم القاعدة.  إن صدام مجرم دولي، ويخطط لارتكاب جرائم أخرى مع شركائه الإرهابيين ويجب تقديمه للعدالة “.

ومن هذا السرد للاحداث نستطيع القول ان مازعم به باراك اوباما صحيح جملة وتفصيلا وان جون ماكين “كان بالفعل يستهدف العراق أيام بعد من أحداث 11 ايلول / سبتمبر” – ومنه أصبح “مؤيدا قويا” للحرب.

الصورة: Doug Mills /The New York Times

أسئلة مزعجة يطرحها الناس على المسلمين كل عام عن الصيام

دليل الشهر الفضيل لذوي النوايا الحسنة ولكنهم لا يملكون أدنى فكرة

بقلم شهاب خان.

ترجمة أحمد طاهر.

يراقب المسلمون في جميع أنحاء العالم شهر رمضان، شهر التأمل وشهر الصيام الذي يحين موعده في كل عام، وعلى هذا الأساس يتساءل الكثيرون عن التفاصيل المتشعبة والمتشابكة جداً خلال تلك الفترة. متابعة قراءة “أسئلة مزعجة يطرحها الناس على المسلمين كل عام عن الصيام”

مصاصي الدماء في بلاد مابين النهرين

من منا لا يعرف قصة “دراكولا”؟ احدى روائع الادب العالمي التي صدرت في العام 1897 والتي تحكي قصة الكونت من مقاطعة ترانسالفانيا (رومانيا) والذي يعتاش على دماء ضحاياه.  تم ترجمة هذا الكتاب الى جميع اللغات تقريبا وتم تحويل القصة ايضا الى عدد كبير من الافلام والمسلسلات التلفزيونية كل منها باحداث جديدة، وشخصيات مختلفة لاضافة عامل التشويق والمغامرة والاثارة.

الى ان ظهر فلم “مقابلة مع مصاص الدماء”. هذا الفلم من انتاج 1994, الذي ابدع باخراجه الايرلندي العبقري نيل جوردون وكان من بطولة مجموعة من ممثلي هوليوود ذوي الوزن الثقيل على رأسهم توم كروز، براد بيت، انتونيو بانديرز، كريستيان سلايتر وغيرهم. الفلم مقتبس من قصة للكاتبة الامريكية آن رايس صدرت في العام 1976، بفترة قصيرة بعد وفاة ابنتها ميشيل، وكان الحادث الاليم بمثابة الدافع والالهام لصنع شخصية كلوديا في القصة التي جسدتها الرائعة كيرستين دانست في الفلم (كان عمرها 10 سنين فقط حينها). نجاح الكتاب دفع آن رايس الى كتابة سلسلة من القصص تحت عنوان “التسلسل الزمني لمصاص الدماء” التي تتناول تاريخ الشخصيات من الكتاب الاول بشكل منفرد واضافة احداث وشخصيات اخرى جديدة منهم من عاش اقدم العصور وعاصر اقدم الحضارات! صدرت قبلها وبعدها كتب اخرى تتناول عنصر الربط نفسه في البحث عن اول مصاص دماء في التاريخ وربط هذا البحث بالحضارات والاديان والمعتقدات والثقافات القديمة باسلوب يحمل المتعة والاثارة لكثير من القراء عن طريق الخلط بين الخيال الخصب للكاتب وبين اساطير والاحاديث الفلكلورية والاثار المستكشفة للحضارات والشعوب والثقافات المختلفة على مر التاريخ.

حضارة وادي الرافدين كانت ومازالت مصدر غني لمثل هؤلاء الكتاب والمؤلفين كما هي للمكتشفين والمؤرخين وحتى لرجال الدين. ولكون حضارة بلاد مابين النهرين هي مهد واقدم الحضارات فان بعض المواقع الالكترونية تسرد القصص عن ان مصاص الدماء الاول في التاريخ قد ظهر من تلك البقعة من الارض.

IRAQesque وهو حساب على شبكة التواصل الاجتماعي Twitter يعرض مختلف المواضيع المتعلقة بتاريخ العراق وثقافته باللغة الأنكليزية. كتب تغريده:

“اول مصاصي الدماء في التاريخ. في بلاد مابين النهرين توجد العفاريت قبل 6000 سنة”.

وارفقها مع الصور ادناه:

مصادر اخرى، مثل موقع “مصاصي الدماء” ذكرت الشئ نفسه وهو موقع متخصص بكل شيء يتعلق بهذا الموضوع من أفلام ومسلسلات إلى ألعاب وكتب. على الموقع مقالة تحت عنوان “أول مصاص دماء في التاريخ؟” وفي مقدمته يذكر:

“يعود تاريخه إلى ما قبل 6000 عام ، وهو ما يعتقد أنه أول مصّاص دماء تم توثيقه – “أديمو بلاد ما بين النهرين” (المعروف أيضًا باسم ” أكيمو” (Ekimmu)). هو الضحية الغاضبة لانه لم يتم دفنه بشكل لائق بعد وفاته.  هو لا يشرب فقط دماء أولئك الذين يمرون من جانب قبره، ولكن أيضا يسلبهم روح الحياة.”

المصدر الثاني هو موقع  “أساطير مصاصي الدماء حول العالم” وفيه قسم خاص ببلاد مابين النهرين يحتوي فيه على اسماء وصور وسيرة عدد من مصاصي الدماء كما يدعي انهم جميعا من بلاد الرافدين:

اكيمو (Ekimmu)

معنى الاسم هو “الخاطف” وهو مخلوق شرير غاضب يحوم الارض بحثا عن ضحيته. يختلف عن مصاصي الدماء التقليديين كونه لايشرب الدم لكي يعيش، وانما يعتاش على قوة الطبيعة من سلبه لها ويكون ذلك عند لمسه لهالة الحياة في كل من النبات والحيوان والانسان وعناصر البيئة.

إوروكو / أوتوكو  (Uruku / Utukku)

ترجمة “إوروكو / أوتوكو” تعني “مصاص الدماء مفترس البشر.” بمجرد النظر في عيونه يمكن أن يسلب روح الأنسان. يقال أنh يطارد البشر في الأماكن المهجورة مثل المقابر والجبال والبحار. يقال إنه مشابه ل “اكيمو” في مظهره (شبح ، مخلوقات شبيهة بشيطان).

ساكوبي / أنكوبي (Succubi / Incubi)

ويقال إن هؤلاء مصاصي الدماء تستخدم الإغراء الجنسي لاحتجاز ضحاياهم ، ثم تفترسهم أثناء نومهم. يظهر كل منهم بشكل رئيسي في الأحلام. ساكوبي هي أنثى ، آنكوبي هو ذكر. واعتبرت الكنيسة أن هؤلاء مصاصي الدماء جزء من جيش الشيطان.

الشياطين السبعة

تم ذكر الشياطين السبعة في مختلف النصوص الدينية في بلاد ما بين النهرين. تشترك الشياطين السبعة مع مفاهيمنا اليوم حول مصاصي دماء. تتجنب الشياطين السبعة معابد الآلهة وتتغذى على دم الإنسان.

لاماشتو   (Lamashtu)   

لاماشتو، حسب ديانة شعب بلاد ما بين النهرين أنها كانت ابنة اله الشمس “انو”. قيل أن لاماشتو هي أفظع الشياطين الإناث. قيل إن لاماشتو تقتل الأطفال ، وتشرب الدم وتأكل لحم البشر. كما أنها تجلب ألكوابيس على ضحاياه ، وهي مدمرة الطبيعة بفعلها كتلويث المياه، وتتسبب في إجهاض النساء الحوامل.

ليليث   (Lilith) 

أسطورة ليليث متجذرة في الأساطير البابلية المتعلقة بالجان و الشياطين. ويقال أيضا أن ليليث هي نصف أله بطبيعة مظلمة تشبه هيكت (الهة السحر والشعوذة في الاساطير اليونانية)، وهناك من يقول أن ليليث هي زوجة آدم الأولى (قصة آدم وحواء) التي تعصي زوجها وهي محكوم عليها أن تجول في الأرض كشيطان للأبد. يمكن ليليث أن تحول إلى أي شيء وغالبا ما تصطاد وهي بشكل بومة. ضحاياها المختارين من الأطفال حديثي الولادة والحوامل. كما يقال أن في بلاد ما بين النهرين يلقون باللوم على ليليث لانها سبب في حصول الأحلام المثيرة والجنسية في أذهان الرجال.

فرايولكاس  (Vryolakas )

فرايولكاس هي جثث أشخاص يتم لبسها من قبل شيطان.  هم يصعدون من قبورهم ليلاً ويقرعون الأبواب الأمامية التي يطلقون عليها أسماءهم. إذا كان الشخص يجيب على الباب ، فإنه  محكوم عليه  بالموت في اليوم التالي. ومع ذلك ، يمكن لل فرايولكاس استدعاء اسم الشخص مرة واحدة فقط.  لهذا فكثيرين تجنبوا الموت بالانتظار حتى يسمعوا اسمهم للمرة الثانية قبل فتح الباب. على عكس مصاصي الدماء المعروفين،  فرايولكاس لا تمتص الدماء وانما عندما يجيب شخص ما على الباب ، فمصيره الموت بالمرض. كانت هذه الأسطورة خاصة بمصاصي الدماء الأكثر انتشارا في اليونان القديمة.

تقول الباحثة الينور روبسن  وهي أستاذة تاريخ الشرق الأوسط القديم ورئيسة شبكة النهرين، (وهي مؤسسة مختصة في البحث والتنمية لتاريخ وأرث وتراث الشرق الأوسط): “ان اول مرة تم ذكر الشياطين او العفاريت في حضارة وادي الرافدين كان في العام 2500 قبل الميلاد تقريبا، اي قبل 4500 سنة، وليس قبل 6000 سنة، وكل الامثلة  الموجودة يعود عمرها الى اقل من 3000 سنة. ”

عن الصور التي نشرها IRAQesque تقول الاستاذة روبسن ان هؤلاء ليسوا مصاصي دماء، لديهم اسنان حادة لانهم شياطين على اشكال الكلاب او الاسد- النسر. ببساطة، لاتوجد اساطير في بلاد مابين النهرين تتكلم عن مصاصي دماء.

الصور في الحقيقة حسب الاستاذة روبسن هي ل:

صورة المخلوق على هيئة الاسد- النسر اسمه “آنزو” (Anzu)، وفيها يقاتل الاله المحارب “نينورتا” (Ninurta). من قصة نمرود، القرن التاسع قبل الميلاد.

http://oracc.museum.upenn.edu/nimrud/livesofobjects/anzu/index.html

صورة الشيطان على هيئة اسد اسمه “أوگاللو” (ugallu) ويعني “العاصفة الكبيرة”. الصورة مأخوذة من احدى جداريات قصر الملك اشور بانيبال في القرن السابع قبل الميلاد

http://www.britishmuseum.org/research/collection_online/collection_object_details.aspx?objectId=369041&partId=1

الصورة الثالثة هي لشيطان اسمه لاماشتو وعدوه بازوزو  Pazuzu (شيطان على هيئة كلب). في الرابط أدناه صورة نساء حوامل يرتدين التعويذات تقرباً إلى بازوزو ليحمينهن  من لاماشتو

https://www.metmuseum.org/exhibitions/listings/2014/assyria-to-iberia/blog/posts/pazuzu

اما عن المعلومات المذكورة في المواقع الانفة الذكر فتقول الاستاذة الينور روبسن ان هذه الادعاءات تنشرها مواقع الكترونية مجهولة ليس لدى اصحابها أي دليل يدعم ادعاءاتهم. هذه المواقع تدار من قبل أشخاص لا يستطيعون حتى قراءة اللغة السومرية أو البابلية”.

اولا – لا توجد كلمة بابلية “اكيمو” (ekimmu). الاقرب الى هذه الكلمة اذن يجب ان يكون “اتيمو” (eṭemmu)، وهو في اللغة السومرية  ببساطة تعني “شبح”

ثانيا – لا توجد كلمة بابلية “اوروكو” (uruku) ؛ ولا كلمة “اوتوكو” (utukku). في اللغة السومرية هناك كلمة “اودوگ” (udug) وتعني “شيطان”. في بعض القصص هذا الشيطان يأخذ ضحاياه القتلى إلى العالم السفلي.

في هذا الرابط يجد القارئ التعويذة الآشورية للحماية من شيطان “اوتوكو” ( utukku). التعويذة من القرن السابع قبل الميلاد، ولاشئ في المصدر يشير الى انه مصاص دماء

http://oracc.museum.upenn.edu/cams/gkab/P338490

ثالثا – الاسماء “ساككوباس” (Succubus) و “فرايولاكاس” (Vryolakas) ليست اسماء سومرية او بابلية ولااعلم مالذي يدور في ذهن صاحب المقالة على ذلك الموقع.

رابعا – “ليليث” (Lilith) هي كلمة عبرية، ليست ولاتمط باي صلة باللغة البابلية او السومرية.  من الممكن ان كاتب المقالة يقصد الشيطان “ليليتو” (Lilitu) وهو الذي يعتقد انه يسبب الامراض والاوبئة حسب الاعتقاد السائد انذاك.

في هذا الرابط معلومات طبية من الحضارة الاشورية تعود الى القرن السابع قبل الميلاد وفيها شرح لمختلف الامراض التي يعتقد انداك ان سببها يعود الى مختلف انواع الشياطين:

http://oracc.museum.upenn.edu/cams/gkab/pager#P338411.29

خامسا – “لاماشتو” (Lamashtu) من اكثر الشياطين المعروفة من ضمن قصص واساطير الحضارة البابلية. يقوم بمهاجمة النساء الحوامل والاطفال حديثي الولادة. الرابط ادناه في معلومات

http://www.ancientneareast.net/mesopotamian-religion/lamastu-lamashtu

الرابط ادناه هي لتعويذة من الحضارة الاشورية تعود الى القرن السابع قبل الميلاد والتي فيها قراءات للحماية من “لاماشتو”

http://oracc.museum.upenn.edu/cams/gkab/P348688

 

شكر خاص للاستاذة  الينور روبسن على السماح بترجمة ونشر هذه المعلومات

ترجمة وبحث أحمد طاهر

من اعلام بلادي – لطيف العاني

بقلم وترجمة أحمد طاهر.

قبل فترة قصيرة كتبت عن زيارتي الى معرض الصور الفوتوغرافية لكبير المصورين العراقيين لطيف العاني الذي اقيم في العاصمة البريطانية لندن.

التصوير عشق يموت فيه الصبر.  يقول لطيف العاني عن نفسه وكيف انه دائما يفتقد الى الصبر بعد اكماله التصوير وتطوير (تحميض) الفلم في الغرفة الحمراء لكي يرى الصور التي التقطها. بالرغم من ذلك فحبه للتصوير علمه الشجاعة وساعده في تجاوز كل الحدود التي يضعها المجتمع او الافراد، لكنه لم يتعدى على تقاليد المجتمع او طبيعة اهل هذا البلد الطيب، بالعكس، فهو خير من عرض من خلال كاميرته تلك التقاليد واولائك الافراد خير عرض وتقديم. متابعة قراءة “من اعلام بلادي – لطيف العاني”

العراق الخالد (الجزء الثاني)

ترجمة الجزء الثاني من العراق الخالد.

في الخمسينيات من القرن الماضي قامت شركة Pathé للانتاج السينمائي بعمل فيلم وثائقي عن العراق في تلك الفترة من الزمن تحت عنوان “العراق الخالد” نظرا لحداثة تكوين الدولة بعد استقلالها عام 1921 (وهذا يظهر جليا من خلال الفيلم نفسه في اظهار التطور الحضاري السريع في مختلف المجالات، مع الاخذ بنظر الاعتبار ارث و تاريخ العراق كمهد لحضارات الارض جميعها كما يظهر ايضا من خلال التعليق والصور المختلفة في الفيلم.

الفيلم يحكي قصة بلد نهض بسرعة عندما قرر ابناءه السعي الى الوصول الى السبل المختلفة وجلبها من العالم المتطور، لكنه في نفس الوقت تمسك وحافظ وافتخر بعاداته وتقاليده وارثه الحضاري.

وكما تصف الشركة المنتجة لهذا العمل فان الفيلم يرسم صورة رائعة وجذابة للغاية لهذه الأرض العريقة في القدم.

في جنات عدن  – اهوار بلاد مابين النهرين

في جنات عدن  – اهوار بلاد مابين النهرين

بمناسبة احتفالات صندوق اوبك (OPEC) للتنمية الدولية (اوفيد او OFID) بالذكرى السنوية الثانية والاربعين لتأسيسها اقيم معرضا بعنوان “في جنات عدن – اهوار بلاد مابين النهرين” في مبنى المؤسسة في العاصمة النمساوية فيينا يوم الجمعة المصادف 26 كانون الثاني/ديسمبر 2018 بحضور حشد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية وعوائلهم اضافة الى جمع من رجال الاعمال والفنانين والاعلاميين والناشطين في مجال البيئة  والاعمال الخيرية.

يستمر المعرض لمدة اسبوعين ويسلط الضوء على واحدة من اعظم العجائب على كوكب الارض، ليس لكونها فريدة في تكوينتها البيئية،  لكنها تمثل اصل الحضارات واصل الثقافة على الارض المتمثلة ببلاد مابين النهرين. هذه الارض التي كانت ومازالت ملهمة للعلماء والباحثين ورجال الدين على حد سواء، حتى ان بعضهم يذهب الى اعتبار الاهوار هي المكان الاصلي لجنة عدن، والبعض الاخر يربط سكان الاهوار كونهم ينحدر اصلهم من الحضارة السومرية.

احتوى المعرض على صور مختلفة للاهوار واهلها. كذلك تم استخدام الطائرة المسيرة (الدرونز) في التصوير من الجو لابراز سحر وجمال الاهوار.  كما يجد الزائر في اماكن متفرقة من المعرض لوحات للرموز القديمة مع معانيها التي كانت تستخدم من قبل السومريين انذاك.

وقد قام الاستاذ المهندس عزام علوش، الحاصل على جائزة غولدمان للبيئة (Goldman Environmental Prize) في عام 2013 وذلك عن جهوده في إعادة تأهيل الاهوار بالقاء محاضرة قيمة حول تاريخ الاهوار وبلاد مابين النهرين امام حشد من عوائل السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة في النمسا.

يذكر ان الاستاذ عزام علوش هو رئيس ومؤسس (طبيعة العراق)، وهي منظمة غير حكومية معتمدة لدى البرنامج البيئي للأمم المتحدة” (اليونيب) وهي المنظّمة الأولى والوحيدة بشراكتها للمجلس العالمي لحماية الطيور”.

تم التحضير لهذا المعرض وتنظيمه بالتعاون مع سفارة الجمهورية العراقية في فيينا، النمسا. يعتبر العراق احد البلدان المؤسسة لصندوق اوبك للتنمية وايضا من الدول الاولى المؤسسة لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك). حيث ان اوبك قد انشئت بداية عبر مؤتمر بغداد الذي عقد عام 1960 وبحضور وفود من العراق، ايران والكويت والمملكة العربية السعودية وفنزويلا.

المعرض هو الاخير من سلسلة معارض استضاف فيها صندوق اوبك للتنمية الدولية (اوفيد او OFID) سلسلة من المعارض التي تسلط الضوء

على مختلف الثقافات والحضارات.

الفديو ادناه يلقي الضوء على فعاليات المناسبة مع تغطية حصرية بموقع عراق انا لجانب من المحاضرة التي القاها الاستاذ عزام علوش حول تاريخ الاهوار امام عوائل السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة في النمسا، نتمنى ان تنال اعجابكم.

شكر خاص للفنانة التشكيلية، المصممة المتألقة السيدة ريما الجبوري على المواد والمعلومات الخاصة بهذا الحدث مع تمنياتنا لها بالنجاح والتوفيق دائما.

العراق الخالد (الجزء الأول)

في الخمسينيات من القرن الماضي قامت شركة Pathé للانتاج السينمائي بعمل فيلم وثائقي عن العراق في تلك الفترة من الزمن تحت عنوان “العراق الخالد” نظرا لحداثة تكوين الدولة بعد استقلالها عام 1921 (وهذا يظهر جليا من خلال الفيلم نفسه في اظهار التطور الحضاري السريع في مختلف المجالات، مع الاخذ بنظر الاعتبار ارث و تاريخ العراق كمهد لحضارات الارض جميعها كما يظهر ايضا من خلال التعليق والصور المختلفة في الفيلم.

الفيلم يحكي قصة بلد نهض بسرعة عندما قرر ابناءه السعي الى الوصول الى السبل المختلفة وجلبها من العالم المتطور، لكنه في نفس الوقت تمسك وحافظ وافتخر بعاداته وتقاليده وارثه الحضاري.

وكما تصف الشركة المنتجة لهذا العمل فان الفيلم يرسم صورة رائعة وجذابة للغاية لهذه الأرض العريقة في القدم.

سبعة x سبعة – متفرقات

بقلم احمد طاهر

خاتمة هذه السلسلة مع مقطتفات متنوعة عن كفية استخدام الرقم سبعة في المجالات المختلفة.

الرقم سبعة في كل شئ…

الرقم سبعة لعب في مخيلة عدد كبير جدا من الكتاب والموسيقيين والفنانين والعلماء والباحثين والسياسيين…الخ، وكذلك دخل في صلب العادات والتقاليد، وفي مانخاف منه كبشر وما نأخذه من امور بالحسبان. الرقم سبعة يدخل في كثير من امورنا الحياتية وفي تفسير الامور وتعدادها… الرقم سبعة موجود في كل شئ:

نبدأ بالموسيقى… “الابن السابع للابن السابع”هو الألبوم الغنائي السابع لفرقة الروك الإنجليزية IRON MAIDEN، الذي صدر في يوم 11 أبريل 1988 . وهو مقتبس من رواية “الابن السابع” للكاتب الأمريكي Orson Scott Card، التي تحكي قصة الابن السابع لعائلة ويملك قدرات خارقة تتجاوز الطبيعية.

ذكرنا الفلم الذي عنوانه الرقم سبعة، لكن كم عدد الافلام السينمائية التي عناوينها فيها الرقم سبعة؟ السندباد والبحار السبعة، الاقوياء السبعة، الساموراي السبعة…

هناك سبعة أيام في الأسبوع، باي لغة ولهجة ولسان على وجه الارض.

هناك سبع قارات: آسيا، أفريقيا، أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، القارة القطبية الجنوبية، أوروبا، وأستراليا

عجائب الدنيا السبع هي: هرم الجيزة – حدائق بابل المعلقة – تمثال زوس في اوليمبيا (اليونان) – معبد أرتميس في إفيسس – ضريح موسولوس في مدينة هليكارناسوس – تمثال رودس

حدد إسحاق نيوتن الألوان السبعة لقوس قزح باللون الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي

ويعرف اليوم السابع من السنة الصينية الجديدة باسم “يوم كل الرجال” وايضا يُعرف بعيد ميلاد جميع البشر.

سبعة هو عدد الأقزام في قصة Snow White وهم الذين اهتموا بها وحزنوا لها ولقسوة زوجة ابيها الساحرة. اسماء الاقزام السبعة هي

Bashful – Doc – Dopey – Grumpy – Happy – Sleepy – Sneezy.

ومن الخرافات الشائعة على طاولة لعب القمار ان يقول احدهم او يذكر الرقم سبعة بالاسم. يعتبر هذا فال سئ للاعب. بدلا من ذلك فاللاعبين يشيرون إلى الرقم سبعة باسم “ذلك”. او قد يشير بعض اللاعبين حتى إلى سبعة باسم “الشيطان”.

سبعة x سبعة – اليابان

بقلم احمد طاهر.

بعد غياب نعود الى قرائنا الكرام في الحلقة السادسة من سلسلة 7 مقالات تبحث في المكانة والاستخدامات المتعددة للرقم 7 عبر العصور والى يومنا هذا. في هذا الجزء نخصصه لليابان الذي يشترك مع الرقم سبعة بخصوصيته ولامور عديدة جعلاته يتميز عن باقي شعوب الأرض. إقرأ المزيد

سبعة x سبعة – علوم الفنون والادارة

بقلم احمد طاهر.

سلسلة من 7 مقالات تبحث في المكانة والاستخدامات المتعددة للرقم 7 عبر العصور والى يومنا هذا.

كانت ولازالت الارقام المستخدمة مصدر ثري للالهام والابداع البشري في تقديمه للاعمال الفنية المتنوعة او في تشكيل الرموز وحتى في تفسيرها. الرقم 7 هو احدى تلك الارقام، اذا لم يكون المفضل لدى البشر، فمنذ التاريخ القديم الى التاريخ المعاصر نقرأ عن الرقم سبعة في الكثير من المخطوطات والكتب للشعوب والحضارات، وحتى في الكتب الدينية والتفاسير المذهبية نجد ان الرقم سبعة في الكثير من الاحداث والمواعض وحتى التعاليم السماوية. إقرأ المزيد

سبعة x سبعة – المسيحية

بقلم احمد طاهر.

سبعة x سبعة هي سلسلة من 7 مقالات تبحث في المكانة والاستخدامات المتعددة للرقم 7 عبر العصور والى يومنا هذا.

كانت ولازالت الارقام المستخدمة مصدر ثري للالهام والابداع البشري في تقديمه للاعمال الفنية المتنوعة او في تشكيل الرموز وحتى في تفسيرها. الرقم 7 هو احدى تلك الارقام، اذا لم يكون المفضل لدى البشر، فمنذ التاريخ القديم الى التاريخ المعاصر نقرأ عن الرقم سبعة في الكثير من المخطوطات والكتب للشعوب والحضارات، وحتى في الكتب الدينية والتفاسير المذهبية نجد ان الرقم سبعة في الكثير من الاحداث والمواعض وحتى التعاليم السماوية. إقرأ المزيد

سبعة x سبعة – في الاديان والمعتقدات

بقلم احمد طاهر.

سبعة x سبعة هي سلسلة من 7 مقالات تبحث في المكانة والاستخدامات المتعددة للرقم 7 عبر العصور والى يومنا هذا.

كانت ولازالت الارقام المستخدمة مصدر ثري للالهام والابداع البشري في تقديمه للاعمال الفنية المتنوعة او في تشكيل الرموز وحتى في تفسيرها. الرقم 7 هو احدى تلك الارقام، اذا لم يكون المفضل لدى البشر، فمنذ التاريخ القديم الى التاريخ المعاصر نقرأ عن الرقم سبعة في الكثير من المخطوطات والكتب للشعوب والحضارات، وحتى في الكتب الدينية والتفاسير المذهبية نجد ان الرقم سبعة في الكثير من الاحداث والمواعض وحتى التعاليم السماوية.

فيما يلي نذكر الرقم سبعة في الاديان والمعتقدات والمذاهب المختلفة: إقرأ المزيد

سبعة x سبعة – في بلاد النهرين 

بقلم احمد طاهر.

سلسلة من 7 مقالات تبحث في الاستخدامات المتعددة للرقم 7 عبر العصور والى يومنا هذا.

كانت ولازالت الارقام المستخدمة مصدر ثري للالهام والابداع البشري في تقديمه للاعمال الفنية المتنوعة او في تشكيل الرموز وحتى في تفسيرها. الرقم 7 هو احدى تلك الارقام، اذا لم يكون المفضل لدى البشر، فمنذ التاريخ القديم الى التاريخ المعاصر نقرأ عن الرقم سبعة في الكثير من المخطوطات والكتب للشعوب والحضارات، وحتى في الكتب الدينية والتفاسير المذهبية نجد ان الرقم سبعة في الكثير من الاحداث والمواعض وحتى التعاليم السماوية.

يعجز المؤرخين الى يومنا هذا عن اسباب استخدام حضارات بلاد مابين النهرين للرقم سبعة من ضمن تراتيلهم الدينية واساطيرهم، ولذلك فهم يجمعون على وجود غموض له علاقة دينية وروحانية لرفع مكانة وخصوصية هذا الرقم. إقرأ المزيد

لماذا يتأخر البعض عن مواعيده؟

بقلم ليندسي دودجسن.

ترجمة احمد طاهر.

من المؤكد انه لديك احد الاصدقاء او الاقارب معروف عنهم التأخر الدائم عن مواعيده. ومن المؤكد ان تعرف شخصا لا يظهر له اثر عندما تحتاجه ويتواجد بعد عشرين دقيقة محملا بكل انواع الحجج عن سبب تأخره.

ومن الممكن ايضا ان تكون انت من يشتكي منه هؤلاء الاصدقاء والاحباب بصورة مباشرة او غير مباشرة وحتى لو كنت تملك كل الساعات المنبهة بالعالم او اجبت على كل المكالمات الهاتفية للتأكيد ومع هذا تتأخر بالخروج من البيت لكي تصل على الموعد بالوقت المتفق عليه.

الكثير من البحوث حاولت الكشف عن الاسباب الحقيقية لهذا السلوك المتفشي لدى عدد كبير من الناس.

كتب “آلفي كون”، المتخصص في دراسات السلوك البشري على مدونة “علم النفس اليوم” بحثا اعتبر فيه لصق صفة “متهورين” هو الوصف المطابق لمثل هؤلاء الاشخاص. لكن الكاتب لم يشرح الاسباب الحقيقية، عوضا عن ذلك هو يعتقد انه يرجع الى سلوك مزمن لدى الفرد ناجم عن عاملين اثنين : الاول هو رغبة الفرد في ان يكون دائماً محور الاهتمام عند تواجده بين مجموعة من الناس. العامل الثاني يعود لانهماك الفرد باعماله، بالامور الحياتية والاحتياجات الشخصية التي تجعله في تأخر دائم عن المواعيد المتفق عليها.

يضيف الباحث ان ما سلف ذكره لاينطبق اساسا على اولئك المعروفين بتأخرهم المفرط لدرجة تعرضهم للحرج بصورة دراماتيكية. على سبيل المثال، عندما يتأخرون على موعد اقلاع الطائرة، او التخلف عن حضور مناسبة معينة كحفل او تأبين.

بينما هنالك بعض الناس من يحرص على النظر في ساعته بأسـتمرار لكي يصل بالموعد المحدد، و من الطبيعي وجود اناس لايملكون تلك القابلية.

يذكر الباحث “من الممكن ان يكون لدى الفرد منهم الميول الى ان ينهمك في اي عمل يكون مشغول به في تلك اللحظة ولايدرك مرور الوقت الا بعد فوات الاوان”.

 

من الممكن ان نلقي باللوم على كيفية ادارتنا للوقت.

في العام 2016 كتب المختصّين بعلم النفس من جامعة واشنطن “اميلي والدن” و “مارك ماك دانيال” بحثا حول هذه النظرية وتم وصفها على اساس انها”الذاكرة المستندة على الوقت”. من خلال تجربة طلبوا فيها من المشاركين اتمام مهمة معينة في وقت محدد، وتم تجهيزهم بساعة لمراقبة الوقت الحالي و الوقت المتبقي. تم ترتيب التجربة بشكل يجعل المشاركين ينهمكون في المهمات المناطة بهم بشكل كامل وبدون اي مقاطعة، مثل التركيز على العاب ترتيب الصورة. و كانت النتيجة واضحة وهي ان بعض المشاركين كانوا افضل في تقييم الوقت عند قيامهم بمهامهم من المشـتركين الاخرين .

هذه التجربة مشابهة لاي نشاط يومي تقوم به كتصفح الانستغرام او قراءة الاخبار. ممكن ان تكون مستلقيا على فراشك ظنا ان خمس دقائق ستكون كافية قبل ان تنهض استعدادا للذهاب الى العمل او ايصال الاطفال الى المدرسة، لكنك تدرك بعد حين انك في الحقيقة قد امضيت اكثر من عشرين دقيقة على هذا الحال.

الدكتورة “سوزان كراوس”، استاذة في علوم النفس وابحاث الدماغ في جامعة ماساتشيوتس آمهرست، تصف المشاركين المتميزين في تجربة “الذاكرة المستندة الى الوقت” ان لديهم القدرة على تنظيم سلوكهم تجاه ادارة الوقت. في بحثها الذي تم نشره على مدونة “علم النفس اليوم” ذكرت الاستاذة سوزان انه من المهم جدا ان يتم قياس الوقت المطلوب لاتمام مهمة ما او نشاط معين، على سبيل المثال بامكانك استخدام “خرائط گوگل Google Maps” لقياس الوقت المطلوب للوصول الى مكان ما، لكنك لا تستطيع قياس ماسيحدث من نقطة البداية الى نقطة النهاية، مثل الاندماج في محادثة مع صديقة التقيت بها صدفة وانت في الطريق، او تأخر القطار لاسباب تقنية في احدى المحطات. في هذه الحالة الخطة الموضوعة للرحلة تتميز بالانضباط والدقة لكنها فشلت على ارض الواقع.

 

او… ممكن هذه طبيعتنا او شخصيتنا

قد يعتقد علماء النفس من الذين يتبنون نظرية “فرويد” أن التأخير المفرط يتلخص في أن يكون لدى الناس نزعات نفسية تنتج منها تدمير داخلي ذاتي، مما يجعلهم محاصرين في الدائرة ذاتها من تأنيب النفس بسبب التأخر المستمر عن المواعيد وعليه يقومون بلوم انفسهم باستمرار جراء هذا التأخير.

لكن الباحث “كون” يختلف مع هذا الرأي كونه يشير الى ان السبب الرئيسي هو عدم الانضباط الذاتي او الداخلي لدى بعض الاشخاص الذين يرون صعوبة في سحب انفسهم من نشاط معين او من مهمة محددة قبل ان يتم انجازها بالشكل الذي يرضيهم نفسيا.

كتبت الباحثة وعالمة النفس “آدوري دورايابا-هاريسون” على مدونة علم النفس اليوم، ان تأخر الشخص عن مواعيده هو علامة على ان ذلك الشخص يسعى الى مقارعة وهزيمة الخيار البديل. هناك بعض الاشخاص ممن لا يحبون ان يكونوا مبكرين في مواعيدهم، او ان لديهم ايمان بفكرة ان مبدأ انتظار شخص معين شئ غير فعال، او ان ينتاب البعض شعور بعدم الراحة في مكان ما خلال مدة انتظارهم لشخص اخر. وهناك مبدأ الحرج الاجتماعي حول استحالة حضور جميع المدعويين لمأدبة عشاء عند الساعة السابعة… لكن… ها انا حظرت الساعة السابعة تماما.
هناك وجهة نظر اخرى لتشخيص هذا السلوك. في مقالة نُشرت على جريدة “النيويورك تايمس” تقول ان الدافع الاساسي وراء التأخر المستمر هو التفاؤل. على سبيل المثال الاصرار على ان الطريق الذي يأخذ منا خمس وعشرين دقيقة ممكن قطعه في عشر دقائق فقط اذا توفرت الظروف الملائمة. يصف الدكتور “تيم أربان” هذا التصرف “بالجنوني”، وهي ملاحظة في محلها.
في كل الاحوال، هناك عدد كبير من العوامل والاسباب التي تجعلك تتأخر عن مواعيدك بشكل دائم. وباستطاعتك تضييق البحث والتشخيص وايجاد الاسباب ان اردت ذلك وهذا سيساعد من التخلص من تلك العادة وهذا السلوك… الا اذا لم تكن اساسا ترغب بذلك.

أقدم مطبخ في العالم – الطبخ في وادي الرافدين ج3

بقلم زينة الالوسي.

مساؤكم ورد وفُل وياسـيمن متابعينا الغالين

اليوم سـوف نُبحِر مَعَكُم  في رحلة جديدة و معلومات جديدة حول أصول وجذور المطبخ العراقي الأصيل و شرح لبعض المُفردات و أصولها و كذلك وصف دقيق لمأدُبَة العاهل الاشـوري آشـور ناصر بال الثاني والتي تُعتَبَر من أشـهر و أفخَم المأدُبات في تاريخ البشـرية…. فهيا بنا نَبدأ رِحَلتَنا، متمنيةً لكم طيب الأوقات والمُتابَعَة. إقرأ المزيد

أقدم مطبخ في العالم- الطبخ في وادي الرافدين ج2

بقلم زينة الالوسي.

كما ذكرت لكم الأسـبوع السـابق و وعدتكم بأكمال ما بدأته معكم حول تفاصيل ومعلومات عن أقدم كتاب للطبخ في العالم.. سـوف أكمل  لكم  اليوم  الجزء الثاني فيما  يتعلق بالأكتشاف التاريخي المهم عسى أن ينال رضاكم ويعجبكم.. فهيا بنا نبحر في عالم الطبخ والمطبخ والمأكولات العراقيه الأصيله اللذيذة…. إقرأ المزيد

التلوين في مدينة الجدران

بقلم: فيصل ارشيد.
BBC News
ترجمة: أحمد طاهر.

عندما قاربت نهاية الفترة التي قضاها في الجامعة، أراد علي عبد الرحمن ان يفعل شيئا ليبعث الابتسامة والبهجة لمجتمعه في العاصمة العراقية بغداد.

بدعم من عميد الكلية إجتمع علي مع 100 من زملائه الطلاب للرسم من نوع Graffiti على طول جدران الحرم الجامعي.

عند مشاهدتهم كيف تحولت الجدران الخرسانية الرمادية من جراء التلوين، قرر الطلاب للذهاب إلى أبعد من ذلك. في شهر كانون الثاني  2015، خرجوا إلى الشوارع ورسموا  على الجدران على طول الطرق الرئيسية في المدينة، وهكذا بدأت بصمة الأمل.. إقرأ المزيد