أزياء عبر العصور – عرض للأزياء التأريخية في المتحف العراقي

ضمن فعاليات أسـبوع النصر بمناسـبة تحرير مدينة الموصل و أسـتعادة السـيطرة على المواقع الأثرية التي تقيمها وزارة الثقافة والسـياحة والاثار والتي حضرها السـيد وزير الثقافة والسـياحة والآثار و السـيد وكيل الوزارة لشــؤون الآثار والتراث وعدد من السـادة المدراء العامين في الوزارة و جانب من الحضور.

أُقيم يوم الاثنين الموافق 17/7/2017 على قاعة الحضارة الآشـورية في المتحف العراقي عرضاً للأزياء التأريخية بالتعاون بين الهيئة العامة للآثار والتراث وبين الدار العراقية للأزياء…. وَعُرِضَت خلال هذه الفعالية أزياء مسـتوحاة من الحضارات السـومرية والبابلية والاكدية والآشـورية حيث تألقت فيه الدار العراقية للأزياء ونالت أسـتحسـان وأعجاب الحضور.

وبعد نشـر صور الفعالية على صفحة أصدقاء المتحف العراقي Iraqi Museum Friends  على الفيسـبوك تسـألت الكثير من الفتياة عن هذه الأزياء وفيما أذا كانت متوفره  لأرتدائها في حفلات التخرج وكان رد الصفحة: “بأن هذه الأزياء موجودة في معرض خاص في الدار العراقية للأزياء”…. كما تسـاءل الكثير من المتابعين و المهتمين عن عدم علمهم بهذه الفعالية ولماذا لم يتم الأعلان عنها وذلك رغبةً منهم في الحضور والأطلاع والمشـاركه وكان رد الصفحة: ” أنه قد تم الأعلان للعرض على صفحة وزارة الثقافة وكان عدد الحضور محدود وذلك لطبيعة قاعة المتحف التي تسـتوعب عدد معين من الحضور وذلك لوجود مجموعة من المنحوتات الآثريه  فيها.. كما و أضافت الصفحة بأن عروض وفعاليات دار الأزياء العراقيه مسـتمرة ومتنوعة وتُقام في أماكن أخرى وسـيتم الأعلان عنها في وقتها وتمنت للمعلقين والمهتمين حظاً أوفر في الحضور في الفعاليات القادمة”.

ومرةً أخرى  هذا أثبات و شـاهد على أصرار أبناء بلدنا الحبيب ورغبتهم في الأسـتمرار بالأبداع و التألق والحفاظ  على التراث والتأريخ وحضارتنا العريقة والتمسـك بفكرة العيـش والتمتع بكل ماهو جميل وعكس صورة مشـرقة و مشـرفّة مليئة بالأمل والتفاؤل و مسـتقبل افضل برغم كل الصعوبات والمعوقات والأزمات .. بلدنا باقي وسـيبقى ومن الصعب والمسـتحيل محو حضارة سـبعة الآلاف سـنة.. من المسـتحيل محو حضارة بلاد وادي الرافدين.. فهنيئاً لنا بكل الطاقات الأبداعية والخلاّقة و بكل المحاولات المسـتمرة و الدؤبة التي تثبت مراراً و تكراراً بعظمة وجمال وحلاوة بلدنا الغالي.. بلاد مابين النهرين.. بلاد وادي الرافدين.

جميع حقوق النشر للصور تعود إلى صفحة  أصدقاء المتحف العراقي Iraqi Museum Friends المزيد من الصور والمعلومات عن الحدث على الموقع نفسه.

عراقٌ أنا

      

فريقنا

فريقنا. Our Team … عمل مشترك بين كل من: زينة الآلوسـي: فكرة، تصمصم، أعداد و أخراج الفديو….أحمد طاهر: تأليف، تلحين و عزف مقطوعة “بنفسـجي”

هذه نبذة مختصرة عن فريقنا, روح فريقنا, ما نؤمن به, أهدافنا, وطريقة عملنا, تفكيرنا وتخطيطنا لأهدافنا المستقبلية ….نتمنى ان تنال رضاكم وأستحسانكم

 

ولدنا من رحم الكيّا

بقلم احمد طاهر.
عندما نتحدث عن العراق ونقرأ الاخبار المحزنة التي لازمت العراق في كل احداثه يصبح الامل بمستقبل افضل مجرد حلم، وعندما يشاهد المرء ظاهرة بعيدة كل البعد عن التحضر وعكس صورة جميلة ومشرفة عن البلد بسبب حالات فردية من عدد قليل من الجهلة فممكن ان يقرأ على الدنيا السلام.. إقرأ المزيد

من اعلام بلادي – صبيحة الشيخ داوود

بقلم عذراء عدنان.

شمس عراقية.

عندما بدات الكتابة عن اعلام العراق (اعلام من بلادي) كانت افكاري مشتتة ولا اعرف عن ماذا اكتب او عمن اكتب ولكن بعد تفكير وبحث وتجميع لشتات افكاري تمكنت اخيرا من معرفة طريقي الى الكتابة فبدأت اكتب عن شخصيات عراقية شامخة تستحق منا ان نعرفها ونتعرف عليها لما لها من دور في تأريخ عراقنا العظيم . إقرأ المزيد

شعب يحب الحياة

جانب من الأنشطة والفعاليات من شارع المتنبي والقشلة في بغداد، يوم الجمعة الماضي، المصادف 10-02-2017

شعب يعشق الفن, يبدع في الموسيقى، الشعر، الفن التشكيلي، الرسم، النحت، الخط… شعب يحب التميز والجمال والابداع.

شعب يحب الحياة.. إقرأ المزيد

وكالة الانباء العراقية – العودة

بقلم احمد طاهر.
خلال الايام الماضية انتشر خبر مفاده صدور قرار بعودة وكالة الانباء العراقية الى العمل بعد انقطاع دام ١٤ عام. بعض الاخبار الواردة تؤكد ان وكالة الانباء العراقية (واع) قد تم بالفعل عودتها يوم ١٧ كانون الثاني ٢٠١٧، وهناك دعوات لرواد وكبار الصحافة العراقية ومن الذين واكبوا مسيرة هذا الجهاز الاعلامي العريق الى الانضمام وان يكونوا جزء من مرحلة جديدة في الاعلام والصحافة العراقية.

إقرأ المزيد

مما علمتني الحياة وأنا التلميذة أبداً 1

بقلم ليلى طارق الناصري.

 

التي لا تكف عن طرح الأسئلة والبحث عن الاجابات…

أن الطرق الى الله متعددة و ليست بالضرورة طريق واحدة كما اخبرنا السابقون!

لقد علمتني الحياة أنك قد تأتي الله برا أو بحرا أو جوا …

وأنك قد تتخذ دليلا معك في الرحلة أو دليلين أو ثلاث أدلاء وربما أثنا عشر دليل، أو قد تتخذ قلبك فقط دليلا معك في الرحلة!! أوليس قلب المؤمن دليله؟!

و في طريقك الى الله ستتعثر قدميك وقد تفقد عينيك قدرتهما على الرؤية السليمة وربما تتوه وتضيع منك الطريق حتى لو اتخذت الأدلاء معك وتمسكت بكتاب فيه الخريطة !

نعم… ستتعثر وتختلط العلامات الدالة امامك وتختلط الأشارات وتمتزج معانيها ثم تتناقض حتى  الجنون وسيزداد الصخب في أذنيك فما تعود تميز أي الأصوات هي الصادقة وقد تصاب بالصمم لقسوتها..

وقد تفقد أدلائك جميعا ويفقد كتابك معانيه ويستحيل الى طلاسم غير مفهومة تزيد حيرتك حيرة وتيهك تيه، عندما تصل هذه المحطة من رحلتك ( توقف )، لأن ما عادت حواسك التي أعتدت على أستخدمها والأستعانة بها في رحلتك الى الله تجدي نفعا؛

توقف ولا تخشى، توقف وخذ أستراحة… أغمض عينيك…  وتنفس ملىء رئتيك… وأغلق أذنيك… وأمعن النظر الى الداخل هذه المرة، نعم الى داخلك ! وأنصت لصوتك أنت نبض قلبك، تنفسك، تدفق دماءك في عروقك وخلال رحلتك الى الداخل. ستجد بعد حين أن هناك قنديل في أعماقك! سيدهشك وجوده؟ لا أدري ربما ! لكن الأكيد أنك تحتاجه كحاجة من اوشك على الموت عطشا في صحراء الى قطرة ماء. أن هذا القنديل قد يكون بهت ضوءه أو ربما أطفىء (هذا القنديل هو احدى أهم عطايا الله لبني آدم و هي –الفطرة-).

لقد بهت ضياءها لأنها غَيّبت مع الوقت بسبب ما أَملي علينا من امور يَقال لنا أنها مسلمات لا تخضع للنقاش أو بسبب أهمالنا وتجاهلنا لها وأنغماسنا بالحياة العملية وان نكون واقعيين كما ندعي حتى تجف أرواحنا وتتيبس فتصبح سهلة الكسر والتفتيت امام هبة نسيم أو تحترق بسبب يوم قائظ.

المهم عندما تجد ذلك القنديل أوقده من جديد.

أذكي شعلة نوره ودعها تتوهج من جديد وأهتدي بضياءها كي تكمل الطريق الى الله.

أنا تهت و توقفت من ثم أهتديت فأوقدت قنديلي وأستكملت طريقي وقد تبينت وأنا في رحلتي أن هناك وجوه لأناس معي على ذات الطريق لم أكن أظنها تعرف الله قط !! وأفتقدت وجوها كانت معي أول رحلتي وكنت أظنها ستسبقني لما هي عليه من التزام وتقوى!!

لازلت على الطريق والرحلة لم تنتهي ولازلت التلميذة التي تتعلم وتتعلم
الصورة: find my rainbow

من اعلام بلادي – سامي سعيد الاحمد

بقلم: عذراء عدنان.

الحزين جدا وجود شخصيات عراقية مبدعة وذات صدى عالمي ونحن كعراقيين المفروض مثقفين لا نعرف عنهم أي شي حتى لم نسمع عنهم هذا شي صعب جدا حيث هذه الشخصيات لديها مجهود عظيم والذي يزيد حزني نعرف عن هذه الشخصيات بعد ان يتواروا في التراب ولكن لعل الله له حكمة في هذه وجعلنا ننتبه وتسليط الضوء عليهم وايفاءهم القليل من حقهم ومن الشخصيات التي ساتكلم عنها ولديها حضور عالمي كبير ولا نعرف عنها الا القليل هذه الشخصية هي الدكتور والمؤرخ العراقي سامي سعيد الاحمد إقرأ المزيد

صور من عراق الخير

بِقلم نزار مكطوف…

 

الرَجُل العَجوز يَعبِر الشارع بِبُطءٍ شديد.

ابو محمد وزوجَتهِ في السيارة وهما مستعجلين:

– اطلق صوت المنبه يابومحمد خليه يستعجل.

– ﻻ يا أم محمد خليه يعبر على راحته رجل كبير وضعيف القوى  … إقرأ المزيد

عشرة عمر

بقلم زينة الالوسي

للكثير منا على الاقل شخص واحد في حياته عرفه اكثر من نص عمره اما التقى بي صدفة في مكان ما او عن طريق اصدقاء مشتركين او في حفله لو مناسبة او مكان عام او كان وياه في نفس الكليه او الجامعه ومن اول يوم لقائهم چان اكو شي يجمعهم دائما چان اكو فد شعور ما ممكن ان ينوصف وكل كلمات العالم و وصف الشعراء ما ممكن ان تنطي حقه. شعور ياخذك لعالم ثاني وتحس روحك تهيم بدنيا ثانيه من يشوفون واحد الثاني او من تلتقي عيونهم وسط الالاف العيون او من واحد بيهم يسمع صوت الثاني من بعيد او يشم عطره وهو  چاي ويقترب منه او يسمع صوت ضحكته او ببساطة من احد يذكر اسمه او تجي سيرته على غفله ولو چنت بوسط الملايين تحس بس انت وياه موجودين والعالم كله في حالة سكون وجمود و يتوقف الزمن ….

مريتوا بهذا الشعور من قبل ؟؟؟؟

الله الله الله الله شكد حلو هالشعور وشكد منعش وشكد يدغدغ كل جزء بيك ويخليك تريد تغني وتركص واطير وتضل طاير الى ان توصل سابع سما وتحس نفسك أحلى وأسعد واكثر الناس حظا ومحد بالدنيا مثلك  ولو بيدك الدنيا كلها تعرف انه هذا هو حبيبك وعشيقك وصديقك وصاحبك وروحك من الدنيا والهوى اللي تتنفسى ومعنى سعادتك بالدنيا وانه محد غيره يملي عينك و ماكو احد يتجرأ وينافسه على مكانه بگلبك…. وطول فترة معرفتكم ببعض مريتوا بالكثير من الاحداث المفرحة والمحزنه وجمعتكم الكثير من الذكريات  وبالرغم من المواقف والدگات الناقصه اللي بوكتها جرحتكم واذتكم وخلتكم ليالي وايام واسابيع تتألمون وتبجون وتسألون نفسكم “ليش؟؟”” مع العلم انه ماشافوا منكم غير الحب والحنيه والاهتمام والطيب وكلشي حلو…. دائما يكون الجواب في كل مرة  يأذوكم ويجرحوكم  “حركة نذالة وعدم نضج من قبلهم” وتصير القطيعة والزعل والابتعاد بس بمجرد انه تلتقون بعد كم سنه تشوفون انه بعدها نفس اللهفه والشوگ ودقات الگلب السريعة واللمعه اللي بالعيون اللي تفضحكم فضيحة الله وعباده وتخليكم حايرين ومرتبكين وماتعرفون شلون تتصرفون وتضيع كل الوعود والعهود اللي وعدتوها لنفسكم مرات ومرات انه اذا شفته راح هيجي اتصرف وراح هيجي احجي وراح هيجي اگول…. بس من تحق الحقيقة ويصير اللقاء تنسون الاول والتالي وكل اللي تريدوه انه تحجون اكثر فترة ممكنه وياهم وتعرفون كل اللي صار وياهم من لحظة اللي تفارگتوا الى لحظة اللقاء او التواصل وماتشيلون عيونكم عنهم ولو بيدكم حته عيونكم ماترمش اما اذا اكو خاصية أيقاف الزمن فيا سلام سلم ويكون عز الطلب…. المهم بعد اللقاء او التواصل اللي بعد سنوات من القطيعة والزعل ترجعون ولا كأنه اكو شي ولاعبالك انه اذوكم او جرحوكم في يوم من الايام ولأكثر من مره بس هذا مو معناه انه انتو ناسين الدگات الناقصه والاذية لا انتو ماناسيها بس مسامحيهم وماشايلين شي بداخلكم عليهم ولاحاقدين ولاغاضبين ويمكن السبب الرئيسي  هو عشرة العمر والسنين والذكريات والاحداث اللي جمعتكم سوه وتشاركتوا بيها والتفاصيل الكثيرة اللي بس انتو تعرفوها عن بعض وبالفعل مثل مايگولون (العشرة ماتهون الا على ولد الحرام) و اتصور بعد الوصول الى مرحلة عمرية واللي هي برأي بعد عمر ال35 هوايه تختلف مفاهيم بالحياة وشخصيتنه تنضج ونوصل لمرحله من الوعي والفهم والتصالح مع النفس ومعرفة بالذات والشغلات اللي چانت تهم وتهز العالم والكون وتخرب الدنيا من وراها وتگوم الدنيا وماتكعد مثل مانگول بالعامية تصير اقل من العادي وانما في اغلب الاحيان تافهه وسخيفة وغير جديرة بالاهتمام  وفعلا اللي يهمنا هي الذكريات والمواقف الحلوة اللي جمعتنا اللي ترسم ابتسامة رضى وسرور على وجوهنا من نتذكرها وتحسسنا بالسعادة بطريقة او بأخرى ومو بس هيجي انما تمحي وتغفر لكل موقف سيء ولكل كلمه جارحة ولكل دمعة نزلت وبكل بساطة نعتبرها جزء لايتجزأ من حياتنا وذكرياتنا فلولا مراحل الحزن والبكاء اللي مرينا بيها بعد المواقف الصعبه والمؤذية اللي تعرضنا الها من اعز الناس على قلوبنا ماچان ممكن انه تقوة شخصيتنه او نطور من أنفسنا او نغير طريقة نظرتنا للحياة ونكون اكثر وعيا وحرصا على مشاعرنا وسعادتنا وراحتنا وندقق اكثر بالناس اللي ندخلهم حياتنا ونثق بيهم ونأتمنهم على اسرارنا….

العبره انه كلما نكبر ونتقدم بالعمر ويزيد وعينا ما لازم نخلي اللي صار ويانه قبل من الم او حزن او كسرة قلب او خيبة امل او كلام جارح يسيطر علينه ويكسرنه ويحبطنه بالعكس نخلي دافع وحافز النه انه نصير نسخه افضل واقوى واحسن واحلى من نفسنه ونستقبل الحياة بأبتسامت انتصار وعزيمة وتحدي ونطالب بحقنه ونعبر عن  كل اللي نشعر بي بداخلنه ونواجهه اللي يأذينه ومانسمحلهم بالتجاوز وحته هذولة الناس اللي رجعولنه بعد ما اذونه وجرحونه بالماضي وماغزر بيهم كل الطيب اللي قدمناه نادمين خجلانين  متحسفين على السنوات اللي خسروها بدون وجودنه في حياتهم ومقدرين قيمتنه بعد كل اللي مروا بي وكل النماذج اللي التقوا بيهم واللي ثبتولهم مره بعد مره انه فعلا ماكو مثلنه ولا بطيبة گلبنا ولا بمحبتنا ولا بأهتمامنا ولا بوگفاتنا الحلوة، من يرجعولنه نعاتبهم ونگوللهم شكد اذونا وجرحونا بس الحياة ما وگفت وراهم واحنه ما انتحرنا او متنا او كرهنا العالم وماعليه بالعكس عشنا حياتنا بالطول والعرض وحققنا اللي گدرنه نحققة (كلمن حسب ظروفة وقدراته وامكاناته) واستمتعنا بكل لحظة ممكنه و وجودهم في حياتنا مره ثانيه ومكانتهم فيها وقيمتهم وقدرهم والمساحة اللي يحتلوها تعتمد عليهم كليا وعلى تصرفاتهم تجاهنا و التزامهم بوعودهم اللي ياما ياما وعدوها لانه احنه مثل ما أحنه لا الزمن ولا الظروف غيرتنا بالعكس خلتنا أحسن من قبل بمئات المرات لانه تعبنه على نفسنه وطورنا من حالنه وقرينا واطلعنا وتعرفنا على ناس غيرت مفاهيمنا وطريقة تفكيرنا

بس لايتوقعون انه بعد فتره اذا رجعوا مثل ما چانوا ومثل ما نگول بالعامية (رجعت حليمه لعادتها القديمة) انه نبقى نحب وننطي ونداري ونهتم مثل الاول وراح نبقى بنفس اللهفه لا اعزائي الكرام راح يكون وجودكم كوجود اي شخص عادي في حياتنا نسأل بين الفترة والفترة احتراما وتقديرا لعشرة العمر لا اكثر ولا اقل وهمين مو شرط يعني ماكو ضمانات وحصانه دبلوماسية لانه الموضوع يعتمد عليكم كليا وعلى تصرفاتكم واحترامكم وتقديركم الحقيقي لانه بصراحة وصلنه لمرحله عمرية ولدرجة معينه من الوعي والنضج والاطلاع بعد مايصرفلنه انصاف الحلول ولامنشيها شلون مچان ولا نرضى بأي شي مهما يكون بالعكس نريد الاشياء كما نحب ونرغب بالضبط لا اقل ولا اكثر لأنه ببساطة نستحق ان نعيش بسعادة وطمأنينه وراحة بال وبعيدين كل البعد عن اي شيء ينغص او يعكر صفو الحياة اللي اختاريناها لانفسنا بمحض ارادتنا وبأختيار كامل من قبلنا فأما تكونون گدها وگدود وتصيرون جزء لا يتجزأ منها او تصبحون مجرد سوالف و ذكرى حلوة مخزونه بالگلب والعقل أو ناس عرفناهم بأول الشباب ونتواصل وياهم بين فترة وفترة بحكم عشرة العمر.

 

 

الصورة من  ejikeinfo.com

تخلص من احزانك ٢

نضال درويش - تخلص من احزانك

بقلم نضال درويش.

تحدثنا عن العقل الباطن وعن دوره في السيطرة على حياتنا ، وكيف أنه لايميز بين الحقيقة والخيال، وأنك تستطيع أن تكون سعيدا بدلا من حالة الكآبة التي تشعر بها ، وأن العقل الباطن يحتاج إلى وقت حتى يقتنع بالحالة الجديدة ويخزنها .

أن كنت غير مقتنع بما تقوله لنفسك لن تصل كلماتك إلى عقلك الباطن ، أو استخدمتها لبعض الوقت وعدت ثانية إلى ماكنت عليه ثانية ،لن تحصل على ماكنت تريده ولن يحدث التغيير المطلوب .

يجب أن تكون راغب فعلا بالتغيير ،وتريد التغلب على عاداتك التي اكتسبتها منذ سنين طويلة ،يجب أن تكون مقتنع تماما بما تقوله حتى تستطيع التأثير على عقلك الباطن .

إذا لم استطع التغلب على تصرفاتي وسلوكياتي القديمة ساحصل دائما على نفس النتائج في حياتي .

تحدثنا عن الفشل والنجاح وقلنا أن النجاح يأتي نتيجة جهد ومثابرة وعمل والفشل هو طريقك نحو النجاح ، في حال تعلمنا من اخطاءنا وصححناها في المرة القادمة . لكن إذا كنت أفكر بنفس الطريقة وأعمل بنفس الطريقة ستكون النتيجة كسابقتها .

في حال انك تريد التغيير وبنفس الوقت هناك شئ ما يمنعك هنا يجب أن تكون لديك وقفة مع النفس والحديث معها لمعرفة السبب .

اجلس في مكان هاديء أو أمشي أن كنت تفضل المشي واطرح على نفسك بعض الأسئلة

١- لماذا لا أريد التغيير

٢- ما الذي يمنعني من التغيير

٣- ماهي النتائج التي احصل عليها إذا لم أتغير

٤- ماهي النتائج التي احصل عليها نتيجة التغيير

وانتظر الجواب ،إذا لم تحصل على الجواب مباشرة أو كل الاجوبة ، اعد المحاولة مرة أخرى ،

خذ الوقت الذي تجده مناسبا لك ، قد يكون ليلا أو في الصباح الباكر ،واحيانا قد تطرح السؤال قبل النوم وعندما تستيقظ تجد الإجابة تقفز امامك .

والآن وبعد أن وجدت الإجابة ابدا بالعمل فورا دون تردد ، وسيبدأ عقلك الباطن بالتعامل مع الشعور الجديد وتحويله  إلى حقيقة .

 

 

الصورة:   thecreatorsproject.vice.com

تخلص من احزانك

العقل الباطن -نضال درويش

بقلم نضال درويش.

 

العقل من أعظم نعم الله على الإنسان وبه تميز عن غيره من المخلوقات الأخرى .قسم علماء النفس العقل إلى قسمين :

١- العقل الواعي : وهو يساوي ما يدركه الفرد و يعيه عن نفسه وعن محيطه .

من وظائفه التفكير والإدراك والتخيل والتنبؤ والتحليل والابتكار والتخزين .

٢- العقل اللاواعي (الباطن): ليس لديه القدرة على إدراك الزمان والمكان ، يعتبر بمثابة أرشيف تخزن فيه كل الذكريات والتجارب والخبرات والانطباعات . يقوم العقل الباطن بتنظيمها وتجميعها في ملفات خاصة بها ،حيث أنه يفتح ملفا خاصا بالخوف،وملف خاص بالحب ، وملف خاص بالخجل وهكذا منذ الطفولة حتى هذه اللحظة . أي أن كل أحداث الماضي المؤلمة والحزينة والسعيدة تجتمع فيه ،تؤدي الأحداث المفرحة إلى السعادة في حياته والأحداث المؤلمة ستؤدي إلى الحزن .

فإذا مر الإنسان بظروف و تجارب مشابهة لما حدث سابقا سيفتح الملف الخاص فيه ويخزن المعلومة الجديدة  .

العقل الباطن يلاحظ العديد من المعلومات في الثانية الواحدة ويخزنها ،قد تكره لونا معينا .الأخضر مثلا، و ذلك بسبب حدوث شيئا لك في صغرك أثناء وجودك في حديقة حيث يكون المكان ملئ باللون الأخضر ربما تنسى الحادثة لكنك تكره اللون الأخضر لارتباطه بتلك الحادثة .وقد لا تحب مهنة معينة لأنك سمعت أباك أو أي شخص آخر يتحدث عنها بطريقة سلبية .

العقل الباطن يعمل ٢٤ ساعة في اليوم بلا توقف ،يعمل وانت نائم ويقودك في أحلامك ،ومن الممكن أن تقوم بحل مسألة حسابية أثناء نومك .

نتيجة كل تلك الأمور التي ترسخت في عقلك الباطن تكونت شخصيتك ، انطباعاتك ، قناعاتك ، تصرفاتك السلبية والايجابية  .

من الأشياء الجيدة إن العقل الباطن لا يفرق بين الحقيقة والخيال وبأنه يستجيب للتأكيدات الإيجابية  فنستطيع بذلك تغيير العادات السلبية وتحويلها إلى إيجابية من خلال استخدام هذه  الجمل :

انا سعيد

أنا راض عن نفسي

أنا اتمتع بروح معنوية عالية

تذهب هذه الجمل وتحرك العقل الباطن لصالح الشخص مما يؤثر في أدائه لأعماله .كرر هذه الجمل أو جمل أخرى أنت بحاجة إليها كل يوم إلى أن تستقر في العقل الباطن .

تخلص من كل الذكريات القديمة المؤلمة ،دعها تذهب بسلام فأنت  لا تحتاج إليها ،ستشعر حينها بتحسن كبير وهدوء وسعادة ،بالإضافة إلى الاسماء والتواريخ غير المهمة في حياتك الآن .

استغل عقلك الباطن لمصلحتك واختر لنفسك الخير والسعادة والنجاح .

 

الصورة:   thecreatorsproject.vice.com

حظك معنا

بقلم نضال درويش

أصدقائي في الآونة الأخيرة وخلال متابعتي لشبكات التواصل الاجتماعي لاحظت كثرة تداول كلمة حظي :-

ليس لدي حظ / يا سؤ حظي

طبعا أن كان هذا حظنا أما الحظ الجيد فهو دوماَ للآخرين فيا ترى هل هناك أناس حظهم جيد وآخرون حظهم سيء ولماذا؟!

طبعا لكل إنسان له حياة خاصة به وظروف خاصة وقعت له قد أدت به للنجاح أو للفشل فعندما نفشل تختلف نظرتنا لهذا الفشل إما هو طريق جديد نحو النجاح أو نجلس مكاننا ونحزن ونكتئب ونيأس و..و…كثير من المشاعر السلبية وقد تأخذ أيام من عمرنا أو أشهر أو سنين حسب طبيعة وقوة الفشل و تأثيره علينا.

ليس عيبا أن نفشل مرة او مرتين أو ثلاثة بل العيب أن نستسلم للفشل ولليأس بالسيطرة علينا. نجد أن الكثير من العلماء والعظماء مروا خلال حياتهم بالفشل لكنهم استمروا بإعادة المحاولة حتى حققوا النجاح. فالعالم توماس إديسون أخبره أحد معلميه بأنه ( غبي ولن يتمكن من التعلم) إلا اديسون لم يلتفت لكلامه و أكمل طريقة نحو النجاح له عدة الاختراعات من أهمها المصباح الكهربائي يقال إنه عندما سأله أحد صحفيين حيال 25 ألف محاولة فاشلة قبل النجاح في اختراع بطارية تخزين بسيطة أجاب : لست أفهم لم تسميها محاولات فاشلة أنا أعرف الآن 25 الف طريق لا يمكن بها صنع بطارية ماذا تعرف أنت؟

إذن أصدقائي لا يوجد فشل إنما توجد تجربة لم تحقق الهدف وعلينا أن نستفيد من أخطائنا كي نتفاداها في المستقبل, أن نعمل بطريقة مختلفة لنحصل على نتائج مختلفة (ما الفشل الا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرصة النجاح).

الآن هل نستطيع تغيير حياتنا نحو الأفضل والحصول على النجاح؟

طبعا نستطيع, يجب أن نأخذ :

  • قرارا بأننا نريد تغيير حياتنا نحو الأفضل وان ماضينا ما هو إلا كنز من التجارب القيمة نحاول الاستفادة منها.
  • أن نكون متفائلين ننظر الى المستقبل بايجابية بعيدة كل البعد عن اليأس والتشاؤم.
  • نشحن طاقتنا دائما بالفكرة الحسنة الايجابية ولا نترك مجالا لأحد أن يثبط من طاقتنا.
  • نتعلم كيف نكون سعداء, السعادة يا أصدقائي تنبع من داخلنا لن يعطينا أحد السعادة, لا ننتظر حدوث شيء لنكون سعداء بل دعونا نبحث عن الاشياء التي تسعدنا ونفعلها.
  • تعالوا نقرأ أكثر في مجال اختصاصنا او في المجالات الأخرى, نتعلم أكثر, نتابع البرامج المفيدة, نطور أنفسنا فعالمنا في تطور مستمر علينا اللحاق به.
  • نخطط وننظم حياتنا ونكمل ما بدأناه مهما تكاثرت العوائق والعقبات.

نضع ثقتنا بالله(( إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا)).

 {النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد الأمل}

إذن أصدقائي لا يوجد ما يسمى بالحظ إنما هو اجتهاد وعمل وحسن توكل على الله.