قانون الجهود المهدرة

بقلم زينب الجواري.

الأسد ينجح فقط في ربع محاولاته للصيد،

أي 25% نجاح و75% فشل

ومع هذه النسبة الضئيلة – التي تشاركه فيها معظم الضواري – إلا أنه من المستحيل أن ييأس فيقف عن المطاردة …

أما السبب الرئيسي في ذلك فلا يعود للجوع كما قد يظن البعض …

بل يرجع لأن الحيوانات مبنية غريزيا على استيعاب قانون *”الجهود المهدرة”*

وهو القانون الذي تعمل به الطبيعة كلها …

– نصف بيوض الأسماك يتم التهامها …

– نصف مواليد الدببة تموت قبل البلوغ …

– معظم أمطار العالم تهطل في المحيطات …

– معظم بذور الأشجار تأكلها العصافير …

وغيرها وغيرها من هذه الأمثلة بما لا يعد ولا يحصى …

الإنسان وحده فقط من يرفض هذا القانون الطبيعي الكوني ويعتبر أن عدم نجاحه في بضعة محاولات أنه الفشل …

لكن الحقيقة أن:

*الفشل الوحيد هو “التوقف عن المحاولة”*

والنجاح ليس أن يكون لديك سيرة حياة خالية من العثرات والسقطات …

*بل النجاح هو أن تمشي على أخطائك …

وتتخطى كل مرحلة ذهبت جهودك فيها هدرا وتبقى تتطلع الى المرحلة المقبلة*

ولو كان هنالك من حكمة تلخص هذه الدنيا فستكون بكل بساطة.

*”استمر”*

كن حسن الخلق

بقلم زينب الجواري.

مهما بلغ تقصيرك في العبادة
فأن حسن الخلق قد يكون مفتاحك لدخول أعالي الجنة
أتظن ان الصالحين بلا ذنوب ؟
انهم فقط :
استتروا ولَم يُجاهروا ،
واستغفروا ولَم يصروا ،
واعترفوا ولَم يبرروا ،
وأحسنوا بعدما أساؤوا ،
قيل لأحد السلف : كيف انت ودينك ؟
فقال تُمَزقهُ المعاصي ، وأُرقعهُ بالإستغفار
******
كن حسن الخلق واستغفر لذنوبك بنية صادقة
تضمن رضاء الخالق
فإن من أتى بهذا الدين
جاء ليتتم مكارم الأخلاق
******

الشكر والامتنان للمخرجة والفنانة التشكيلية السيدة زينب الجواري على السماح لنا بالنشر و على المشاركة

الصورة: Stairway to Heaven – Jim Warren