انقذوا قصر البركة

بقلم عبير الشالجي.

راح احجي بالعامية لان كل الكلمات مااعتقد راح تحجي الالم الوجع الي بداخلي.

كل مرة اطلع سفرة واشوف ماتبقي من قصور النظام السابق مهدم ومخرب بشكل وحشي واجرامي اتسأل لماذا؟

 مو الافضل انوا نحافظ عليها؟ مو الافضل ان يعمل صرح تاريخي نستفاد منه؟ ماكو اي جواب شافي! الكل ملتزمة الصمت لحين مارحت لسامراء وشفت الملوية والجامع الاسلامي الكبير واكثر وجعا بالسفرة قصر البركة الي مستحيل احد يكدر يوصفه بأي شكل من الاشكال. بمجرد من تتواجد بي تتخيل الناس الي سكنوه والحياة الي جانت بعز وهيبة.

نجي للنقطة الاكثر ايلاما… ليش هيجي اماكن مهجورة؟ ليش ناسيها؟ ليش مأذيها بالكتابات على الحيطان؟ ليش مايصبح منتجع سياحي الي هو وحدة تكدرون تعوضون ميزانية العراق المسروقة؟

اين انتم ايها المرشحون؟

اين انتم ايها العراقيين؟

رغم كل هذا الخراب تشوفها واكفة بعز ومتحملة انواع الاذية

رسالتي لكم ايها المسؤولون انقذوها ارحموها ارحموا الاثار والاماكن التي هي كنز لنا هذا هو تاريخنا 

جزيل الشكر للشباب في سامراء الذين رافقونا خلال هذة السفرة، ربي يوفقكم ويحقق كل حلم لانقاذ هذة المدينة