عامين على رحيل الدكتور ماجد السيد ولي

 

تمر اليوم الذكرى السنوية الثانية لرحيل الاستاذ الدكتور ماجد السيد ولي البرزنجي، علم من اعلام العراق ومن علمائها البارزين في القرن العشرين. هو الاستاذ والمرجع الاول في مجال الجغرافيا الذي من خلال عطاءه وانجازاته على مدى عقود لقب بروفسور الجغرافيا العراقية.  هو اول من وضع القبة الفلكية في مقر اقامته حينها في البصرة وقبل بناء مثيلتها في العاصمة بغداد. هو عالم البيئة، ومقرر دراسات الاهوار. شغل العديد من المناصب نذكر منها اول ملحق ثقافي في سفارة جمهورية العراق في يوغسلافيا في شباط 1972; معاون عميد كلية الادارة والاقتصاد 1973-1975 ; رئيس قسم الجغرافية –كلية الاداب, جامعة البصرة لمدة 12 عاماً; وكيل عميد كلية الاداب والادارة والاقتصاد خلال الفترة 1975-1985 ; رئيس لجنة انضباط موظفي الخدمة الجامعية في رئاسة جامعة البصرة وانتخب عدة مرات لرئاسة جامعة البصرة.
عرف عنه حبه وتشجيعه للعلم والتنوير والمعرفة واكثر الامثلة شيوعا هو تبرعه لمئات الكتب الى المكتبة المركزية في مدينة العمارة, محافظة ميسان بعد ان تعرضت للحرق والتخريب في العام 1991.
بامكانكم الاطلاع على المزيد من سيرة الدكتور ماجد السيد ولي التي نشرناها قبل سنتين من ضمن سلسلة أعلام من بلادي

 

من اعلام بلادي – ماجد السيد ولي البرزنجي

رحمك الله ايها الكبير بعلمه وعمله برحمته الواسعة ويتغمد روحك الطيبة جنات الخلد.