بيع التاريخ ومسح التاريخ

بقلم أحمد طاهر.

انتشرت هذه الايام اخبار بيع صالة كريستي للمزاد جدارية تصور الملك اشوربناصربال الثاني بهيئته الالهية واقفا الى جانب مايعتقد الكثير من الباحثين انها شجرة الخلود. تعود القطعة الاثرية الى العام 883 قبل الميلاد. موعد عرض هذه القطعة الاثرية سيكون يوم الاربعاء القادم 31 تشرين الاول / اكتوبر . حجم هذه القطعة هو 223.5 /  195.5سم. وحسب موقع كريستي فان المالكين السابقين لهذه القطعة الاثرية هم:  الباحث والمؤرخ البريطاني اوستن هنري لايارد الذي اكتشفها في العام 1840 اثناء التنقيب في قصر نمرود، الموصل.  ثم في العام 1859 حصل عليها الدكتور هنري باسكل اثناء البعثات التبشيرية في الموصل، وفي نفس السنة (انتقلت ملكيتها) الى معهد فرجينيا للدراسات الدينية في ولاية فرجينيا وبقيت كذلك الى الان.

وفي غياب تحرك حكومي سواء من السفارة العراقية في الولايات المتحدة او من وزارة الخارجية تعالت الاصوات على مواقع التواصل الاجتماعي ضد هذه المتاجرة وانتشرت دعوات من اشخاص ومنظمات مختلفة.  هذه احدى النشرات  متابعة قراءة “بيع التاريخ ومسح التاريخ”

زيارة الى عمق التاريخ

لم يدر في خلدي يوما ان اذهب في رحلة لزيارة اسلافنا الخالدين في مدينة اور العريقة واقف في حضرة عظماء اضافوا للبشرية حضارة تمتد في عمق التاريخ . كان شعورا لا يوصف فقد مشيت على نفس التراب الذي مشى عليه اولئك العظماء وتنفست عطرهم وتتبعت اثرهم في المكان وسمعت حتى احاديثهم حينما كانوا يعملون بجد وشغف لتشيد حضارة تكون مدعاة فخر لاحفادهم فوالله إن الفؤاد ليضمأ أمام ذلك التراث العريق ويزداد عطشاً كلما سمع كلمات عن ماضيهم وان الدمع ليتراقص فرحا امام تلك الصورة الرائعة .. إقرأ المزيد