طريق الحب

بقلم ليث حمودي.

 

ولكم في القلب ذكرى ولها                                           ألف ذكرى ولذكراها أثر

كل ذكرى دونها ليس لها                                             أي ذكرٍ فهي لي أحلى الذِكَر

فهي في الذِكرِ لها ذِكرٌ فهل                                           لكُمُ في الذِكرِ ذكرٌ أو خبر

حدّث الرحمن عنها ودعا                                             كل عبد صالحٍ او من كفر

آمراً إياهُ سعياً خلفها                                                  أمر الله وربٌ قد أمـــــر

فهل العبد له حقٌ على                                                أمرِ ربٍ قد علا ثم أقتدر

وله الحق فهل من صالح                                             لعبيد غير ربٍ قد غفـــــر

كل ذنبٍ ولكم ذنبٍ لنا                                                 غفر الرحمن كم عيبٍ سَتَر

فأذا ابصرتموا قلبي سعى                                            خلف أطياف خطاها وعثر

فأعلموا أن ذنوبي كَثُرت                                             غير إنّي لا ارى أين المفر

غير سيرٍ في خطاها عـلّني                                          في خطاها بالغٌ خير مقـر

فهي للقلب ضياءٌ ولها                                                 في سويداء فؤادي مستقر    

إن جرى في بدني دمّي جرت                              مع دمّي كل مجرىً وممر

واذا عينيَ يوماً أبصرت                                              فهي في العين ضياها والبصر

واذا الوردُ بعِطرٍ سرّني                                               فهي عِطرٌ بل بها العطرُ ظّفَر

واذا سارت قطاةً خلتها                                                ما بسيرٍ للقطا أي ضرر                

تتهادى في خطاها فترى                                             بخطاها هائمٌ حتى الحجر

إنما سيري على آثارِها                                               لهو تكفيرُ ذنوبٍ لا بَطَر

فهي لي هَديٌ ونورٌ وسنا                                            وهي لي نجمٌ وشمسٌ وقمر

أتراكم بعد هذا كلَّهُ                                                     في هواها تعذلوني يا بشر

                       

كتبت في بغداد 18/8/1995 الساعة 5,57 مساء

رأيان على “طريق الحب”

اترك رد