قفشات مع زوزو – مواقع التواصل الأجتماعي.. للأسـاءة والسـب العلني

قفشات مع زوزو: مواقع التواصل الأجتماعي.. للأسـاءة والسـب العلني!!

بقلم زينة الألوسي.

 

قفشـتنا لهذا الأسـبوع مكمّلة او نكدر نكول الجزء الثاني لقفشّـة الاسـبوع الماضي اللي كانت “الحُكم المسـبق” وهذا الأسـبوع حيكون موضوعنا عن “الأسـاءة والتجريح والسـب والخوض بأعراض الناس عن طريق مواقع التواصل الأجتماعي.

مواقع التواصل الأجتماعي .. وما أدراك ما مواقع التواصل الأجتماعي.. مع كل التطور التكنلوجي والعلمي وأختلاف نمط الحياة ومتطلباتها وأيقاعها السـريع و أختلاف الأجيال والأنفتاح على ثقافات أخرى .. ظهرمايسمى بظاهرة مواقع التواصل الأجتماعي او كما يسميها البعض وبالعربي “السوشيال ميديا” بأختلاف وسائطها من اليوتيوب للفيسـبوك للأنستاگرام للسناب چات للواتس اب والتويتر وغيرها الكثير وأعتماد الكثير من الشخصيات العامة والفنانين والمشاهير ومايعرفون بالبلوگرز Bloggers والفلوگرز Vloggers واليوتيوبيين أو اليوتيوبرز You Tubers والفاشـنيسـتاز Fashionestas (اللي عدهم ذوق وحس فني بكل مايتعلق بالموضه من لبس وشعر ومكياج الخ الخ الخ ويختارون ملابسهم من عدة مصممين مشـهورين او محليين او مبتدئين وينسـقوها بالطريقة اللي تناسـب ذوقهم) وأصحاب الحِرَف والمهن المختلفه والمتنوعة عليها لنشـر أخبارهم وفعالياتهم وانجازاتهم وحياتهم وحلّهم وترحالهم وتفاصيل حياتهم الخاصه.. و أكيد الهم معجبيهم ومتابعيهم او مايعرفون بال” فولوورز” Followers ولهذه المتابعه اكيد أيجابياتها و سـلبياتها..

الناس يتعاملون أو يتفاعلون معهم على أساس أنهم من بقية عيلتهم او أصدقائهم المقربين ويحيرون شـلون يعلقون بأسـلوب ما أنزل الله به من سـلطان .. طبعا أكيد اكو ناس محترمه ومذوقة وأسـلوبهم حلو وتعليقاتهم لطيفة ورائعة، بس أكيد أحنه مراح نتناول هؤولاء في قفشـاتنا .. أنما راح نتناول “الناس التانيين” على كولة المصريين.. راح نتناول “النوع الآخر”.. “الصنف الآخر”.. “المخلوقات الفضائية” اللي معينين نفسـهم حُكّام وجلاّدين على العالم ومسـتلميهم ســب وقذف وأهانات وغلط ومسـّبة وتجاوز.. ومثل ما أحنه متفقين أنه ماكو قشـبة ولا نميمة أنما هي جلسـة لذكر الحقائق والوقائع والصفات كما هي ولكن نسـلّط الضوء عليها ونضعها تحت المجهر كونها ظاهرة سـلبية منتـشرة بالمجتمع العربي عموماً وفي مجتمعنا الحبيب خصوصاً ونحاول أناقشـها ونعالجها قدر الأمكان….

و بعد هذه المقدمة العميقة المسـتفيضة (ههههههههه) راح أسـولف وياكم عن أربع شـخصيات ولكن بدون ذكر الأسـماء .. شـخصيتين أعلاميتين معروفتين جدا ومحترمتين جدا وناجحتين في عملهما وأنا من المتابعين لهم على الأنسـتاگرام والسـناب چات واتعجب وأنصدم من بعض التعليقات المسـيئة والمهينه اللي اقراها بحقهم والمعارك الكلامية واللفظية اللي تحصل على حسـاباتهم من قبل المتابعين.. وكذلك شـخصيتين عراقيتين عامتن من اليوتيوبرز احدهم شاب والثانية امراءة تجاوز عمرها السـتين كل هدفهم هو رسـم أبتسـامة و أدخال الفرحة لقلوب متابعيهم ومشاركة تجربتهم مع الناس للأسـتفادة والمتعة.. فهيا بنا نبدي جلسة السـمر ونكعد كعدة حلوة ونسـتلم الموضوع من “طق طق لسـلامُ عليكو”.

الشـخصية الأولى : مقدمة نشـرة اخبار على واحدة من أهم القنوات العربية ويشاهدها الملايين ..عراقية الجنسية، مقيمة في دولة الامارات العربية المتحدة ، متعلمة، مثقفة وحاصلة على الشهادة الجامعية ولها خبره طويله في مجال عملها.. وبالأضافة لعملها هذا تقوم بالكثير من الأعمال الأنسانية الخيرية والتطوعيه وفي عام 2007 اختيرت سـفيرة للنوايا الحسـنة للهلال الأحمر العراقي لخدمة قضية المراة والطفل ..

الشخصية الثانية: مقدمة برامج وأعلامية سـعودية الجنسـية، مقيمة في دولة الامارات العربية المتحدة، عملت في القطّاع المصرفي لسـنوات عديدة قبل أن تنتقل للعمل في مجال الصحافة و الأعلام ..تقدم برنامج شـهير جداً يعرض صباحاً من الاحد للخميس على نفس القناة التي تعمل بها الشخصية الأولى.. حاصلة على الشهادة الجامعيه ولها خبرة طويله في مجال عملها وبالأضافة الى ذلك فهي ناشـطة أنسـانيه وتشـارك في العديد من الفعاليات بهذا الخصوص .. سـيدة أعمال ناجحة جداً… سـفيرة لعدد من دور الازياء العالمية ويتم دعوتها من قبل اصحاب هذه الدور او مدرائها التنفيذيين لحضور عروض الازياء الخاصه بهم في عواصم الموضه بالعالم وكذلك يتم دعوتها لأفتتاح كبريات الفنادق في مختلف مدن العالم والبعض منها تابع لدور الازياء..

الشـخصية الثالثة: شـاب عراقي في العشـرينات من عمره، مقيم في دولة الامارات العربية المتحدة، يعمل في مجال الاخراج ولديه قناة على اليوتيوب و يعتبر من اشـهر اليوتيوبرز العرب وكذلك لديه حسابات على الفيسـبوك والانسـتاگرام والتويتر والسـناب چات ..بدأ اول شي بتسـجيل فديوات قصيرة على الأنسـتاگرام وبعدها تحول على اليوتيوب.. فديواته او مايعرف باليوتيوب بالفلوكز Vlogs منوعة وممتعه ومسليه ومفيدة والفكرة من وراء قناته هو لتوثيق احداث حياته اليوميه والاحتفاظ بها مسـتقبلاً لأولاده لكي يتمكنوا من رؤية حياة والدهم في شـبابه.. والسـبب الرئيسي اللي خلاه يبدي يصور هو رسالة وصلته من فتاة عراقية مصابه بالسرطان وكانت ايامها معدودة وامنيتها انه تزور دبي ولكن لوضعها الصحي المتدهور ما كان يسـمحلها بالسـفر ..فبمجرد ان اسـتلم رسـالتها بلش بالتصوير يومياً حته يشـوفّها شـكد مايكدر من دبي واسـتمر وأنطلق بهذا المجال.. والفتاة توفت.. ( أنسان لو مو أنسان !!).

الشـخصية الرابعة والأخيرة: سـيدة عراقيه تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية مع عائلتها وبدأت من رمضان الماضي بتسـجيل كما تسـميها هي بأسـلوبها المحبب “الفلوكيات” الخاصة بها على اليوتيوب ولديها ايضا حساب على الفيسبوك .. أنسانه طيبة وطبيعيه تقوم بتصوير حياتها اليوميه وتشاركها مع كما تطلق عليهم “بناتي و ولدي و أحبائي” وتقدم المعلومات الحلوة بأسـلوب كله طيبه وحنيه وخفة دم ودعوات من القلب، وتنصح اللي يطلب منها النصح وتروح لمختلف الاماكن والولايات وتسـجل شـكد ماتكدر وكذلك تقوم بفديوات مضحكه مع ابنها اللي ايضا عنده قناة خاصه به على اليوتيوب..

الشـخصيات الأربعة اختاريتهم مخصوص لأنه اني من متابعيهم الدائميين يعني بما معناه أني في قلب الحدث وداخل السـاحة، ولا مره طول فترة متابعتي ألهم شـفت تصرف او كلام او اي شي مسيء.. بالعكس محترمين مثقفين طيبين متفائلين ينشـرون الامل والمحبه والابتسـامة والضحكه والطاقة الأيجابية .. أختاروا بمحض ارادتهم مشـاركة بعض من تفاصيل حياتهم اليوميه مع محبيهم ومعجبيهم وماجبروا او فرضوا على أحد أن يتابعهم….

اللي لاحظته اكو مجموعة من الناس يعلقون تعليقات مسـيئة بشـكل بذيئ وحقير وجارح .. سـب وشـتيمه و بالقلم العريض وبالخط الأحمر يمس الشرف ومو بس على الشـخصيه نفسـها أنما حتى على الأهل والبلد اللي همّه منه !!. زين ليش؟؟ انت اللي كاعد تسـب وتشـتم وتخدش الحياء العام بألفاظك النابية وتجّرح بهذا وذاك بأقذر التعابير .. ماعندك أهل !! ماعندك أم!! ماعندك أخت!! ماعندك اقارب بنات!! ماعندك بنت!! ماعندك غيره أسـاسـاً تجيب بأعراض الناس وتحجي بسـمعتهم وشـرفهم ؟؟ تره الحجي بالشـرف والمسـاس بي شي كبير .. كبير جداً حتّى عند رب العالمين !! مافكرت أنت من راح تغلط وتسـب وتشــتم وتمس شـرفهم او تغلط بحقهم انه راح يجي اليوم وشـخص ما يمس شـرفك بكلمة او يحجي على وحدة من النسـاء او البنات في عائلتك أو في حياتك!! او يلعن ويسب اهلك على اخلاقك و تربيتك السـيئة!! شـلون تقبلها انه احد بجيب سـيرة اهلك بالباطل؟؟ و شـلون راح تكون ردة فعلك وتصرفك من تسـمع او تقره نفس الكلام البذيء اللي انت تتفوه بي بحق هذوله الناس ؟؟ ( طبعا الأجابة مراح تكون من قبل هذولة الشـخصيات لأنهم بدرجة عاليه من الرقي والأدب والأحترام، أنما من قبل المتابعين الآخرين وتبدي حرب شـنعاء فيها أشـكال وألوان الألفاظ) وبالمناسبة المسـيئين من كلا الجنسـين ..

ماعاجبك او مامصرفّلَك تصرفات أو أسـلوب حياة أو شـخصية هذولة الناس أو طريقة لبسـهم أو طريقة كلامهم أو أو أو!! بكل بسـاطة مثل ما دسـت على زر المتابعة او الاشـتراك، تكدر وبكل بساطة انه ادوسة مره ثانيه وينتهي كلشي !! لاتشـوفهم ولاتشـوف اخبارهم ولاتغث وتزعج نفسـك ولا تأذي وتجرح المتابعين البقيه بكلماتك المسـيئة.. لو هي شـغلة شـعور بالنقص وغيرة وانت مزعوج من نجاحهم وحب الناس الهم ؟؟ او شـعور داخلي بالحقد ضد اي شـخص ناجح و سـعيد و متصالح مع نفسـه ؟؟ الصراحة اسـتغرب من هيجي ناس ومن كمية السـواد اللي بداخلهم و طريقة تفكيرهم الغريبة المريضة والسهولة اللي يتفهون بيها بأقذر الكلمات غير مراعين لا لدين ولا لأخلاق ولا لأداب و لأعراف ولا لتقاليد ولا لأي شيء..

زين هو او هي من بعد مايغلطون ويتجاوزون ويسـتلمون الردود من المتابعين البقيه واللي تكون ردود هجومية وعنيفه .. شـنو اللي يحسون بي بداخلهم!! شـعور بالأشـباع !! شـعور بالرضى!! شـعور بالأهمية !! شـعور بالتفوق !! شـعور بالقوة !! وهو نفسـه الشـخص اللي اسـاء بالبداية، من يسـتلم رد مسـيء وبي غلط ..ينزعج ويتهم المقابل بقلة الاخلاق والتربية ؟؟؟؟ لعد أنت شـنو بلا زحمه !! انت قابل جنت دتمدح وغلطوا بحقك ؟؟ شـتتوقع الرد يكون على الأهانه وعدم الاحترام والتجريح بالعرض والشـرف غير الأهانه وعدم الاحترام بالمقابل !! ليـش تحلّل لنفسـك وتحّرم على الباقين ؟؟ ليش تنطي لنفسـك الحق بتحقير وأهانة المقابل وأنت لازم محّد يتجرأ ويغلط بحقك؟؟

وحتى لو ما يغلطون أو يسـبّون ويشـتمون فيعلقون تعليقات سـخيفة سـخفيه ومابيها ريحة الذوق .. و أنطيكم مثال بسـيط: قبل كم يوم بالضبط وحدة من الشـخصيات اللي أتابعها منزلّة صورة لأختها اللي أصغر من عدها ومهنيتها على عيد ميلادها وفرحانه بيها .. الأغلبية مهنين ومباركين وداعين انه الله يحفظهم لبعض ويديم محبتهم واللي متغزل بجمالهم ألخ من التعليقات الحلوة .. و أكو كم نموذج كاتبين التعليقات التالية وراح أنقللكم اياه بالحرف ” يعني هاي أختج تختلف عنج اختلاف جذري يعني والله عذريني ع كلامي بس اني شـكد احبج وانت اخلاقج حلوة ومرحة بس اختج عكسـج تماماً يا اختي ما اهظمها ابد متنحب ياسـتار ع شـنو شـايفة روحها اشـو هي خزي” – “انت وأمج و بيبيتج كولكم تنحبون الّه اختج متنهضم وأحسـها مغرورة وشـايفة روحها” – ” والله فايخات” – “خطية شـبيهه وجها مصوفر الشـفاء العاجل يارب شـنو ماعدكم اكل تنطوها ” (هذا تعليق أحد الشـباب ) ” – لو تنتبهون عليهه شـوية عبالك ولد والله بس من متركزون تطلع بنية !!!! لحد يضوج من تعليقي مع احترامي للبنية” (تعليق شاب) .. يعني صدك كاعدين ودتكتبون هاي التفاهات !! من كل عقلكم !!

صح الناس أذواق والجمال نسـبي وكلمن يعجبه شـكل معين و مواصفات معينة بس من الأدب والذوق والأخلاق الأحتفاظ بهكذا آراء رنانه وَتَخلوا من اي ذوق ومن اي أصول لنفسـكم .. لا والحلو”عذريني، و لا تضوجون، ومع أحترامي” !!!! لابشـرفكم.. محّد معلمهم أنه عيب الواحد يحجي هيجي أو من غير اللائق أو أكو شي أسـمه أسـلوب مؤدب !! أكو فرق كبيييييير وبنفس الوقت جداً بسـيط.. خط رفيع بين الصراحة و الوقاحة والتعليقات أعلاه عبارة عن وقاحة ولا يجي أحد ويكولي حرية شـخصية أو حرية رأي !! هذه لا هي حرية شـخصية ولا حرية رأي اللي اجرح وأهين شـخص بهذه الطريقة .. هذه وقاحة وقلة أدب فقط لاغير.

شـوكت هيجي ناس ترتقي وتتثقف وتتعلم شـلون تحجي وشـلون تنتقي عباراتها وشـلون تحترم نفسـها وتحترم المقابل .. يعني (هذه الشـخصية) اذا ردت عليهم بأسـلوب غير لطيف او بحزم او سـوتلّهم بلوك على صفحتها تدرون شـراح يكولون عنها .. بدون أخلاق وماعدها ذوق وماتحترم أحد وشـايفة نفسـها ومغرورة والخ الخ الخ من هذه الصفات !! شـتتوقعون مثلاً تكتبلكم شـكراً جزيلاً واني احترم رأيكم بأختي !! أو شـكراً للأهانات بحق أختي !! والله ناس عجيبة وغريبة وأسـهل شي عدهم الغلط والأهانه ومباشـرةً يتحولون لموضوع الشـرف والسـمعة .. لعد لو ما أنتو متابعين أخبارهم أول بأول وكل صغيرة وكبيرة وشـايفين حياتهم من يكعدون من النوم ولحد ما ينامون … أذا همه بنظركم ناس سـاقطه ومنحطة او تافهه او مامحترمه عمرها أو فاشـلين أو فايخين أو بطرانين او سـطحيين أو عدهم حياة سـّرية (طبعاً بس أنتو وأمثالكم اللي تعرفون بيها) لا أتابعوهم ببساطة.. لا أتابعوهم .. بس أذا ماتابعوهم مراح يكون عدهم موضوع او مواضيع يحجون بيها لأنه ناس فارغة مضيعين وقتهم بالقيل والقال والخوض بأعراض الناس والحكم على هذا وذاك والتحليل والتحريم بكيفهم ..تره كما تُدين تُدان .. والدنيا دوارة وكلشي رد وبدل بالدنيا و راح يجي يوم وتشربون من نفس الكاس .. أتعضوا ياناس وكفوا عن أذية الناس وأسـتغلوا وقتكم بشـي مفيد.. طوروا حالكم أرتقوا بأخلاقكم حسـّنوا نفسـكم وأسـتثمروا هذا الطاقات الفذّه بشي أيجابي ينفعكم وينفع الناس بدل الأذية .. وملتقانا يتجدد وقفشّـة جديدة الأسـبوع القادم.

رأيان على “قفشات مع زوزو – مواقع التواصل الأجتماعي.. للأسـاءة والسـب العلني”

  1. موضوع حلو والكل تعاني منه، اكيد ماكو واحد يخلص من قفشاتج ?. الناس أشكال واجناس وتربية و و .. يعني تعرفين. طبعا بالنسبة للتعليقات اكو ثلاثة أنواع؛ تعليق المجاملة وتعليق بناء والتعليق الآخر هو التافه أو الغير بناء واللي انتي تطرقتي إليه، اني غالبا من اللغة أحكم اذا يستاهل الواحد يرد عليهم او لا، هم ناس فارغة ماعدهم شغل وعمل غالبا مهزوزي الشخصية وعدهم نوع من الخلل في طريقة تربيتهم بعد ماكو ? الله يهديهم ويصلح حالهم.

  2. كلامك صحيح و اتفق معك بالرأي، ” اذا ما عجبك تتبع اخبار هذولة الاشخاص شيلهم من قائمتك و هذا كافي” ، لا تشوف و لا تتابعهم. المشكلة هي بالبذرة و الي اقصد بيها التربية من الصغر، بالاضافة الى عقد النقص و اثبات الذات. اني برأي حتى لو كان الكلام جارج، لازم نتجاوزه و ما نرد عليه حتى ما ننطيه اهمية و تطول المناقشة و بالنتجة يشعر هذا الشخص بنشوة و فرحة ” انه اخذ اهتمام ما”

اترك رد