الهيئة الاستشارية العراقية للاعمار والتطوير في المملكة المتحدة

في يوم الخميس المصادف 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2016 ومن العاصمة البريطانية لندن تم الاعلان عن تشكيل الهيئة الاستشارية العراقية للاعمار والتطوير وهي مستقلة تضم خبراء، اساتذة جامعات، مفكرين، ادباء وباحثين عراقيين في مختلف المجالات.

البعض يصف الهيئة بانها اهم واضخم مشروع عراقي علمي تم تشكيله بعد عام 2003 لتقييم تجربة الحكم في العراق.

من بين اهداف الهيئة دراسة الوضع الحالي وتشخيص الاخفاقات في المؤسسات العراقية ووضع الحلول عبر تقديم برامج تواكب التطور العلمي لتكون نواة النهوض بمستقبل افضل.

تتكون الهيئة من عدد من اللجان يقارب عددها العشرين، كل منها تبحث في مجال او تخصص. تتم المداولات والنقاش من خلال جلسات فيها يتقدم احد الاعضاء بطرح ملف او دراسة، وتحرص الهيئة على تدوين تلك المداولات والمناقشات في جلساتهم وليس فقط تسجيل النتائج ورفع التوصيات.

خلال الفترة منذ تشكيل الهيئة الاستشارية العراقية للاعمار والتطوير والى اليوم تمت مناقشة عدد من المواضيع، مثال ذلك قبل ايام قليلة وبحضور اكثر من 25 شخصية علمية ومن ذوي الاختصاص تمت مناقشة مجموعة من الملفات ركزت هذه المرة على البيئة والزراعة والثروة الحيوانية من جهة، والقوات العسكرية والمنظومة الامنية من جهة ثانية

ملف التعليم العالي في العراق كان له حصة من مناقشات الهيئة فقبل شهرين تقريبا تمت مناقشة هذا الملف المهم من خلال تقديم ورقة مفصلة تعرض المعوقات التي تواجه عمل الجامعات على الأصعدة الإدارية والتربوية والعلمية. شهدت تلك الجلسات مداخلات موضوعية كثيرة في محاولة الوقوف على واقع العمل في الجامعات، وضع الجامعات الاهلية والضوابط الحكومية، موقف الجامعات والتشريعات الحكومية، وغيرها الكثير.

مثال اخر يسلط الضوء على نشاطات الهيئة العراقية للاعمار والتطوير في لندن قبل عام تقريبا، وهو مقترح بالعمل على وضع هيكلية وتنظيم المنتسبين في الحشد الشعبي بعد الانتهاء من العمليات القتالية.  يتم من خلال ذلك تحويل طاقاتهم في زمن السلم في ردف مؤسسة فاعلة تتفرع من خلالها مكونات انتاجية ومراكز وجمعيات خدمية وثقافية وإنسانية ممكن ان تساهم في إعادة بناء العراق.

احدى اهم المبادرات التي تسعى الهيئة الاستشارية العراقية للاعمار والتطوير بهذا الخصوص كانت السعي الى اقامة مؤتمر علمي في العراق تحت عنوان: (الحشد الشعبي… مؤسسة لإعادة بناء العراق).

اضافة الى ذلك فان الهيئة قدمت مقترح الى مجلس النواب لتشريع قانون جديد ينظم وضع الحشد الشعبي في المستقبل عنوانه (قانون مؤسسة الحشد الشعبي للبناء والتنمية) والذي ممكن ان يساعد في تحقيق الاهداف المذكورة اعلاه.  وان يكون القانون الجديد ملحق (بقانون الحشد الشعبي) الصادر من مجلس النواب في 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2016، الذي جعل هذه القوات ضمن المنظومة العسكرية والأمنية العراقية إضافة لكونها تابعة لقيادة القائد العام للقوات المسلحة وتأتمر بأوامره طبقاً للدستور والقانون.

تتطلع الهيئة من خلال عملها الى جمع هذه الدراسات والبحوث العلمية وطبعها على شكل كتاب  ليكون مرجع في أعادة اعمار وتطوير العراق.

سنواصل متابعة نشاطات الهيئة وسنوافيكم بكل ماهو جديد.

كل النجاح والتوفيق.<<<<<<< <<<<<< ;<<<<< t;<<<< gt;<<< ><< p>< /p>

اترك رد