حال المسرح الوطني في بغداد اليوم

خالدة الربيعي.

خلال هذا الشهر الذي تواجدت فيه في بغداد حضرت اكثر من نشاط فني موسيقى كلها كانت بمستوى فني راقي نفتخر به .. والحضور كان اكثر من رائع ..
ولكن !!!!
أقول لمن له السلطة والمسؤولية في المسرح الوطني ، الا تستحق هذه الإنجازات الفنية الكبيرة والجمهور الملتزم الداعم والمتذوق للفن .. ان يجلس على كرسي دون الحذر من أن يكسر ؟!! .. ان يسير على ارضية نظيفة لا على كاربت مهترئ قذر وممزق؟!! .. مقهى المسرح الوطني بمستوى مقهى شعبي بائس .. اما المرافق الصحية ( التواليت ) شي مخجل فعلا ان يكون بهذا الشكل، الى درجة لاتوجد حتى اضاءة ..اما نظافة المكان ، فشي يندى له الجبين .. لاتوجد اَي إدامة للمكان ، وكل اضافة جديدة شوهت ما كان موجود .. لم اصور سوى بعض الصور لأرضية المسرح .. أكثركم زار المسرحي الوطني ويعرف عن ماذا اتحدث .

 

اترك رد