من اعلام بلادي – بهيجة خليل اسماعيل الجراح

بقلم احمد طاهر

تعتبر اول امرأة تشغل منصب مديرة المتحف العراقي، وكان ذلك بين عامي 1983 و1989.

هي عالمة الآثار العراقية وقارئة المسماريات الآشورية الاستاذة الدكتورة بهيجة خليل اسماعيل الجراح. من اسرة لها بريقها ومكانتها المرموقة في المجتمع العراقي وتاريخه، فزوجها هو الاقتصادي المعروف الاستاذ الدكتور عرفان بهجت صابر. شقيقها هو الدكتور ابراهيم خليل الجراح مدير جمعية الهلال الاحمر سابقا، احدى شقيقاتها هي السيدة نزهت خليل الجراح، مديرة مدرسة النيل سابقا ولديها شقيقتان اخريتان، زكية واديبة. لها ابنتين، فدوى ومها.

نتيجة لتفوقها الدراسي في المرحلة الثانوية سافرت بهيجة خليل اسماعيل الجراح في بعثة دراسية الى برلين الشرقية في العام 1960 وحصلت هناك على شهادة الدكتوراه في الكتابات المسمارية  من “جامعة هبمولت” في العام 1967. وبهذا الانجاز تكون الدكتورة بهيجة خليل اسماعيل أول باحثة في تاريخ العراق تعمل في مجال الأركيولوجيا واول امرأة تتخصص بقراءة المسماريات – تبعتها بعد سنوات سليمة عبد الرسول، واعتماد يوسف القصيري، وأمل متاب وأخريات.

عادت الى العراق لتدرّس في قسم الآثار في “جامعة بغداد”. وبين عامي 1983 و1989.

شغلت منصب مديرة المتحف العراقي، وبهذا تعتبر اول امرأة في تاريخ العراق (والوطن العربي) تشغل مثل هذا المنصب.

خلفت الدكتورة بهيجة خليل اسماعيل وراءها العديد من الكتب والمؤلفات التي خلدت اسرار الحضارة العراقية القديمة، نذكر منها:

  • مسلة حمورابي – 1980
  • دور المستعمرات الآشورية في الأناضول – 1981
  • موسوعة “حضارة العراق” ج1 – بعنوان “الكتابة” – 1985
  • الطب دوره ومكانته في حضارة العراق – 1989
  • حكام سوخو وماري – 1990
  • كتابات من نينوى – 1992

شاركت في تأليف الجزء الأول من “المعجم الأكدي – العربي” (من الألف إلى الدال) الذي أصدره “المجمع العلمي العراقي” عام 1999 ولم يُستكمل المشروع بعد ذلك

شاركت في تأليف “موسوعة الموصل الحضارية” (1992) مع باحثين آخرين.

كان لوفاة الدكتورة بهيجة خليل اسماعيل في يوم الاحد المصادف 13 كانون الثاني / يناير 2019 في العاصمة الاردنية عمان وقع كبير في الاوساط الاكاديمية والثقافية وحتى على المستوى الرسمي.  اقيمت مجالس وندوات بعد ذلك استذكارا لمسيرة هذه الرائدة في مجال التاريخ والاثار.  فقد نعت لجنة الثقافة والاعلام والسياحة والاثار في مجلس النواب في اليوم التالي لرحيلها، واقامت وحدة تمكين المرأة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار وبالتعاون مع دار الثقافة والنشر الكردية صباح الخميس الموافق17 كانون الثاني / يناير الماضي حفل تأبيني بحضور جماهيري ورسمي

تغمد الدكتورة بهيجة خليل اسماعيل واسع رحمته.

 

المصادر

الكتابة في تاريخ العراق القديم

نساء عراقيات – الاعظمية

الكلدان منذ بدأ الزمان

مدونة الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف

حفل تأبين

ويكيبيديا

العراق في التاريخ

 

اترك رد