أقدم خارطة في العالم

ترجمة:  أحمد طاهر

تعود اللوحة إلى الفترة بين700 -500 قبل الميلاد، ويعتقد أنه تم استكشافها في سيبار، وهي مدينة سومرية قديمة واصبحت بابلية لاحقاً، وتقع بالقرب من مدينة اليوسفية جنوب مدينة بغداد.  

تحتوي هذه اللوحة على نقش مسماري وخريطة فريدة لعالم بلاد مابين النهرين وتظهر بابل في الوسط (المستطيل في النصف العلوي من الدائرة) ، وفيها ذكر آشور وإيلام وأماكن أخرى بالأسم.

المنطقة الوسطى محيدة بحلقة على شكل ممر مائي دائري يسمى “البحر المالح”. تحيط بحافة البحر الخارجية بما كانت على الأرجح ثماني مناطق كل واحد منها يشار اليها بمثلث، ومسمات ب”المنطقة” أو “الجزيرة” مع تحديد المسافة بينها. يصف النص المسماري هذه المناطق ومن هذا الوصف يتبين أنه كانت تعيش هناك وحوش أسطورية وكذلك أبطال جبابرة، بالرغم من أن النص أبعد ما يكون عن أن يكون كامل المضمون. المناطق الثمانية التي تم رسمها على شكل مثلثات لانه هذه هي الطريقة التي كان الناس تصور تلك المناطق عند الاقتراب منها عن طريق البحر.
يتم أخذ الخريطة في بعض الأحيان كمثال حي يرمز إلى الجغرافيا القديمة ، ولكن على الرغم من أن الأماكن التي فيها تم ذكر مقاييسها الحقيقية وفي مواقعها الصحيحة تقريبًا ، فإن الغرض الحقيقي للخريطة هو شرح نظرة البابليين وتخيلهم لعالم الأساطير.

المقال الأصلي (اللغة الأنكليزية)

Please follow and like us:

اترك رد