برنامج سلِ نفسك على شاشة العراقية الفضائية

كم واحد يعرف هذا البرنامج؟ وكم واحد تابعه بحلته الجديدة قبل عدة سنوات؟ ومارأيكم به؟

شاهدت بالصدفة احدى الحلقات المعادة  على شاشة العراقية الفضائية ولفت نظري عدد من الامور، اولها عدد ضيوف البرنامج الكبير من الفنانين والاعلاميين.  الامر الثاني هو مواقع التصوير  بين منتزه ونادي وبيت واستوديو ومقهى وغيرها الكثير من الاماكن المختلفة في عاصمتنا الحبيبة بغداد.

وهذا ما اكده المعد والمخرج للبرنامج انور عبادة في احدى مقابلاته بقوله “اظهرنا الوجه الاخر لبغداد الحبيبة والصورة المشرقة للكثير من المناطق الجميلة والسياحية في العاصمة الحبيبة بغداد”. الامر الثالث الذي نلمسه من البرنامج هو الراعة في جمع الاغاني من القديم والجديد وعرضها بشكل مناسب وممتع الى درجة كبيرة. الامر الاخير الذي يجب الاشارة اليه هو طريقة التصوير وحركة الكاميرة سواء كانت مع الضيف او لعرض المكان او غيره، جميعها تدل على ذكاء، فن وتميز.

برنامج ‘سل نفسك’ اعداد واخراج الاستاذ انور عبادة وتعود بداياته الى العام 1997 وكانت من تقديم المبدعة والمتألقة دائما بحضورها الاعلامية نضال علي حسون. قدم برنامج ‘سل نفسك” ستة اجزاء اخرها في العام 2006. لكن هذا العام وبمناسبة شهر رمضان المبارك عاد البرنامج بحلة جديدة وعلى شاشة قناة العراقية باستخدام تقنيات تصوير ومونتاج وگرافيك متطورة. البرنامج من تقديم زينة جبران، وهي اعلامية شابة من بين الافضل على الاطلاق في الساحة الاعلامية العراقية اليوم لما لها من حضور جميل وبصمة تنفرد بها في طريقة التقديم.

استضاف ‘سل نفسك’ اكثر من 45 مذيعين وفنانين واعلاميين وغيرهم من مشاهير العراق، لكن الملفت للنظر ان البرنامج لم يقتصر على الاعلاميين ممن يعملون في قناة العراقية وانما كان من بين ضيوف البرنامج اعلاميين من قنوات تلفزيونية عراقية اخرى مثل ‘هنا بغداد’ و’الشرقية’ و’دجلة’ و’الرشيد’ وغيرها الكثير. شئ رائع ان يقوم المعد بجمع اعلاميين من قنوات تعتبر منافسة مع بعضها في المادة الاعلامية وعدد متابعيها.

برنامج ‘سل نفسك’ نجح في زرع الابتسامة وتوفير المتعة لانها تعرض الفنان يتصرف بعفوية ولان الاغاني المقدمة تحمل معها ذكريات للمشاهد لتنوعها بين القديم والجديد.  كلا العاملين جديرة باعتبار البرنامج ناجح ووفر الفائدة للمشاهد.

مبروك للقائمين على البرنامج وكل من ساعم في رفد مثل هذه الاعمال اللطيفة.

 

 

اترك رد