بدل ان تلعن الظلام حاول ان تشعل شمعة

بقلم الأستاذ الدكتور حبيب علاوي.

قال تشرشل لزوجته قبل ان تنتهي الحرب العالمية. نحن في حرب يازوجتي ومهمتنا نحن القادة ان نجعل شعبنا موحد ونزرع بهم دائما الامل بالحياة.

تلك الكلمات العظيمة من قائد هو الأعظم في التاريخ البريطاني له مدلولات عميقة.

هذا المدخل البسيط اريد ان اربطه كنصيحة لكل واحد منا ان نحاول ان نزرع الأمل بيننا وأن نحاول ان ننظر دائما الى نصف الكأس المملوء بحياتنا وببلدنا رغم مانمر به من مأسي.

هنالك زوايا كثيرة مشرقة في البلد. كان أحدها قبل شهر ونصف حين كنت في معرض الكتاب الذي أقامته دار المدى للنشر على أرض معرض بغداد الدولي. حاولت متقصدا ان ازور المعرض بيومه الأخير، وكم كانت فرحتي كبيرة وأنا ارى عوائل كاملة ترتاد المعرض وهي تحمل اكياس مملوءة بالكتب. حركة الشباب الكثيفة هناك وفي ساعات متاخرة من الليل ورغم الجو الماطر في وقتها اعطتني دفعة وكم هائل من الأمل رسمت على وجهي ابتسامة عفوية مسحت مني كل ألم وأحساس باليأس. كان يشاركني هذه الفرحة اصحاب دور النشر الذين كانو مندهشين من كم المبيعات لكتبهم التي اذهلتهم وهم مبتسمون بغبطه لما يرونه.

فأكيد شعب مثقف ومازال يقرأ ويحترم الكتاب سيكون له مستقبل واعد وقريب جدا سينهض كطائر الفينيق من رماد خرابه.

أ.د . حبيب علاوي

الصور: الموقع الرسمي لمعرض العراق للكتاب

 لمزيد من الصور والاطلاع على الفعاليات زوروا رابط معرض العراق الدولي

اترك رد