حلم بغداد ومشروع إريكسون لإعادة إحياء أبو نواس (صور)

بقلم: هاداني ديتمارز / ترجمة: أحمد طاهر

خطة آرثر إريكسون البالغة من العمر 40 عامًا لإعادة إحياء شارع أبو نواس إلى مجده السابق لم تؤت ثمارها بعد

أبو نواس، شارع بغداد الكبير على ضفاف النهر ، صمد أمام ثروات العراق المتغيرة. بدأت كسد يعود إلى القرن الثامن عشر ، وحصنًا ضد فيضانات نهر دجلة ، ولكن مع اتساع مدينة بغداد إلى ما وراء أسوار مدينتها القديمة في أوائل القرن العشرين، ازداد بروز الشارع كطريق للمشاة. بعد وقت قريب من اعلان استقلال العراق (من الأحتلال البريطاني)، أصبح شارع أبو نواس واحد من أول الطرق للسيارات وفي نهاية المطاف منطقة نزهة شهيرة في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي ، فضلاً عن كونه منطقة ساحلية على ضفاف نهر دجلة للأثرياء وقصورهم. تميزت الخمسينيات – خلال فترة الحكم الملكي وبعد ثورة 1958 – بعصرها الذهبي كمركز للترفيه والتسلية، حيث تتجمع العائلات في المقاهي ونوادي السباحة على ضفاف النهر. كان مركزًا للمتعة من شأنه أن يكون مصدر إلهام لشاعر القرن الثامن الذي يحمل الاسم نفسه، والذي احتفل شعره الشبق بمتع الحياة.

بدأ أبو نواس في التراجع في فترة السبعينيات من القرن الماضي عندما تحولت المراكز النقابية إلى نوادي ترفيهية، وهو اتجاه استمر خلال الحرب العراقية /الإيرانية  تبعتها 12 عامًا من العقوبات الأقتصادية التي فرضت على العراق بعد حرب الخليج الثانية. ومع ذلك ، في لحظة مشرقة في أوائل الثمانينيات، أصبح شارع أبو نواس موقعًا لمشروع رائع صممه المهندس المعماري الكندي آرثر إريكسون (Arthur Erickson) ، تحت عنوان “مشروع الحفاظ وتطوير أبو نواس”. كان ذلك أثناء تلك الأيام العصيبة من تدفق أموال النفط في العراق وبنفس الوقت خلال غطرسة صدام حسين الذي استحوذ على حكم البلد مؤخراً انذاك، والذي شرع في “إعادة بناء بغداد” خصيصاً ليستضيف مؤتمر عام 1983 لدول عدم الانحياز.

القرميد المقرنص ، القصر العباسي
القرميد المقرنص ، القصر العباسي

كانت هذه أيضًا نقطة فارقة في مسيرة إريكسون المهنية مع العديد من اللجان الدولية، بما في ذلك العديد منها في الشرق الأوسط ، وثلاثة مكاتب رئيسية – في فانكوفر وتورنتو ولوس أنجلوس – وواحد في الرياض. بعد عقد من الزمان، أعلن إفلاسه.

في النهاية، لم ينعقد مؤتمر دول عدم الانحياز أبدًا بسبب حقيقة أن العراق، بحلول ذلك الوقت، كان غارقًا في حرب مع دولة أخرى عضو في حركة عدم الانحياز، وهي إيران. كان صراع استمر ثماني سنوات دامية ووضع العراق على مسار كارثي لثلاثة عقود من الزمن.  لذلك لم تتحقق أبدًا تصميمات إريكسون لمشروع أبو نواس – الذي امتد مخططه الحضري الرئيسي مسافة 3.5 كيلومترات على ضفة نهر دجلة الذي تضمن متحف التاريخ والمكتبة الوطنية ومجمع الفنون المسرحية ومدرسة الفنون وسلسلة الحدائق العطرة.

ولكن بالتأمل في عروض إريكسون الشبيهة بالسراب بعد حوالي 35 عامًا، من السهل أن نرى كيف استوحى إلهامه، من تاريخ المنطقة ومستقبلها الموعود. الصور المتفائلة لعاصمة وطنية حديثة ومزدهرة تذكر بشكل مؤثر عما كان عليه العراق في السابق وما أصبح عليه.

كانت شرفات Isola Bella في إيطاليا مصدر إلهام لجزيرة إريكسون في وسط نهر دجلة
كان فريق إريكسون يستوحى تصميماته من الجسور العائمة وقوارب القصب التي كانت تربط سابقًا بين نصفي المدينة
كان فريق إريكسون يستوحى تصميماته من الجسور العائمة وقوارب القصب التي كانت تربط سابقًا بين نصفي المدينة

كنت لطالما انجذبت إلى أبو نواس. منذ رحلتي الأولى إلى العراق في عام 1997، عندما كنت اكتب في جريدة نيويورك تايمز حول عمليات التفتيش على الأسلحة. تجولت في الجانب الشرقي من نهر دجلة مع أحد المخبرين اللطفاء من وزارة الإعلام، والذي تبين أنه ابن شقيق طارق عزيز. بينما كنا نسير على طول حافة النهر، مررنا بالمقاهي والمتاجر، ثم عبر القصور العثمانية القديمة في منطقة البتاوين.  لم نناقش الرؤساء أو التسليح، وانما أعمال نجيب محفوظ الأدبية.

استند جدار النهر المفصلي في مخطط إريكسون الأخير لأبو نواس على الدعامات شبه الدائرية للمسجد الكبير ، سامراء

قبل غزو 2003، كان شارع أبو نواس موطنًا للعديد من المعارض الفنية، لا سيما قاعة أكد، التي تقع في إحدى الفلل التي تعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي وواحدة من الناجين القلائل بعد عام 2003 (ولكن تم إغلاقها للأسف قبل عامين).

بعد الغزو ، كانت المنطقة مليئة بالجدران والحواجز وأطفال الشوارع الذين يتعاطوا الأدوية غير القانونية. في وقت زيارتي عام 2010، هزت سلسلة من التفجيرات ثلاثة فنادق في بغداد يتردد عليها الصحفيين الغربيين والمنظمات غير الحكومية بكثافة وبشكل مستمر، بما في ذلك فندق شيراتون الشاهق الذي بني في عام 1981 وصممته شركة TAC (بالتعاون مع المهندس هشام منير) – لم يعد شارع أبو نواس بحلول ذلك الوقت رمزًا لـ كوزموبوليتية حداثية، وانما صورة احتلال أجنبي.

لكن قبل وقت طويل من أن تتحول بغداد إلى مدينة يرتع فيها الانتحاريين، كانت مدينة سلام. هي مدينة الخليفة المنصور المستديرة التي تم تخيلها وتصميمها بشكل مثالي اتسم بالكمال. كانت بغداد مكان للعلم والسرور وليس للعوز والندم. كانت بغداد وتراثها هي من ألهم إريكسون لتصميم سلسلة من التغيرات الجذرية والتحويلات لتتضمن مجموعة من المباني المتدرجة وحدائق المتعة المعطرة والمراكز الثقافية على طول واجهة النهر في عام 1981.

المخطط الهندسي المنتظم لقصر بلكوارا في سامراء ، أحد أعظم المجمعات الحضرية في العصر العباسي ، ألهم تخطيط الشارع المفصلي ومباني البوابة والحدائق الرسمية في مخطط شارع إريكسون العباسي لواجهة نهر أبو نواس

رسومات جزيرة إدينا لفرانك لويد رايت  (Frank Lloyd Wright) من عام 1957 لرسم مخطط لدار أوبرا في وسط نهر دجلة والتي كانت جزءًا من خطته لبغداد الكبرى – دور في دفع  إريكسون لرسم مخطط لزيرة تحوي مدن الملاهي والمسارح والمراكز العلمية. لم تؤت تصميمات فرانك لويد رايت ثمارها انذاك، ليس بسبب الحرب، ولكن بسبب تغيير النظام عندما أطاح عبد الكريم قاسم بالملك فيصل الثاني عام 1958 ووجد خطط رايت لبناء جامعة ومتاحف وتمثال ذهبي شاهق لهارون الرشيد باهظة، على حد تعبير روبرت تومبلي (Robert Twombly)، فان قاسم وحكومته الجديدة وجدوا أن “الناس بحاجة إلى الطعام والملبس والمأوى أكثر من الحدائق العائمة ونوافير الذهب وحديقة حيوانات الماموث”.

لكن عام 1981 كان يعتبر نقطة فرقة ومهمة في تاريخ العراق، عندما طلب الرئيس الجديد صدام حسين من رفعة الجادرجي (وكان قد أطلق سراحه مؤخرًا من السجن بأمر من نفس الرجل) تكليف مهندسين معماريين دوليين لجعل بغداد تتألق مرة أخرى، أن تكون عاصمة عباسية جديدة بطابع عصري يمتاز بالحداثة.

ومن بين المهندسين المعماريين الذين تمت دعوتهم عن طريق رفعة الجادرجي: معاذ الألوسي من مكتب الدراسات الفنية (TEST) الذي عمل في سلسلة من المباني السكنية والمكتبية على طول شارع حيفا. Arup Associates وريتشارد إنجلاند (Richard England)، اللذان عملا في مشاريع الإسكان في منطقة باب الشيخ.  كذلك تم دعوة شركة TAC التي شيدت بعض المباني الحكومية في شارع الخلفاء ببغداد، وشركة Skaarup & Jespersen الدنماركية التي قامت بتطوير مجمع سكني على طول الحافة الجنوبية لأبو نواس.

شهدت تاريخ بغداد العديد من المهندسين المعماريين الدوليين والتصاميم التي لم يتم تنفيذها على الأرض (استثناءات ملحوظة، جامعة بغداد التي صممها غروبيوس (Gropius)، وملعب رياضي صممه لو كوربوزييه(Le Corbusier) لم يتم الأنتهاء من بناؤه حتى أوائل الثمانينيات)، لذلك فانه ليس من المستغرب أن يكون عدد قليل من مشاريع  مؤتمر دول عدم الانحياز قد تم الانتهاء منها.

عرض مخطط للجزء المركزي من مخطط إريكسون للشارع العباسي ؛ منظر جوي للجزء الأوسط من مخططه المؤقت لمنطقة أبو نواس ؛ عرض تفصيلي لمخطط جزيرة إريكسون المبكر ، بالنظر إلى الوراء إلى أبو نواس على طول محور الجسر الجديد عبر نهر دجلة ؛ عرض نموذجي لجزيرة اكتشاف العلوم في مخطط جزيرة إريكسون

تم بناء فنادق مثل الرشيد، والمنصور ميليا، والشيراتون، والميريديان جنبًا إلى جنب مع مشروع شركة  TEST في شارع حيفا ومشروع مركز المؤتمرات، الذي هو اليوم مبنى البرلمان العراقي الحالي في المنطقة الخضراء. لكن للاسف كان مصير خطة إريكسون الكبرى لأبو نواس لم تغادر مرحلة التصميم بسبب أن الصراع العراقي / الإيراني كان قد استنزف lلأموال لدعم خزينة الحرب وتم التخلي عن المشروع.

ومع ذلك ، رأى المهندس المعماري موفق الطائي – الذي عمل تحت إشراف صباح العزاوي الذي أدار مخططات بناء المدينة في أوائل الثمانينيات في بغداد – ميزة في الخطة واحتفظ بنسخ من الرسومات. الطائي – الذي ألف مؤخرًا كتابًا باللغة العربية بعنوان فرانك لويد رايت: جني بغداد ، وهو نفسه أحد الناجين من مختلف الأنظمة والانقلابات وغيرها – أعاد تقديم خطة إريكسون إلى رئيس بلدية بغداد في عام 2014. في ذلك الوقت ، كان المهندس المعماري والمخطط السبعيني من العمر والعضو في الحزب الشيوعي والذي تم ترهيبه من قبل النظام السابق يعمل كمستشار لرئيس البلدية.

الطائي، وبالرغم أنه يمشي وهو يعرج بسبب إطلاق النار عليه من قبل القوات الأمريكية في عام 2004 أثناء عمله في مشروع إسكان لعرب الأهوار في الجنوب، لكنه لا يزال يتمتع بسحر وجاذبية لا يمكن تجاهلها، وحماسة جامحة لتراث بلاده، كان قد كلف بمهمة محاولة إعادة دمج أحياء بغداد مابعد الغزو، التي فصلتها الجدران المتفجرة والطائفية المقيتة الواحدة عن الأخرى، ومن هذا وجد الطائي في خطط إريكسون طريقة لتسهيل مهمته.

“أبو نواس”، يشرح الطائي من منزله في بغداد أنه العمود الفقري الذي يربط مناطق مختلفة من بغداد. بما في ذلك الكرادة والبتاوين وشارع السعدون، وبهذه الطريقة ، هناك إمكانات كبيرة “لربط الناس”. كانت خطة إريكسون ، كما يؤكد، هي إنشاء مساحة عامة مشتركة للأشخاص من خلفيات مختلفة – بالإضافة إلى الأنشطة الثقافية والعلمية وغيرها من الأنشطة التي تجمع الناس معًا. ويشير إلى أن النقطة الأساسية، لا سيما في عراق ما بعد الغزو ، هي أن “أبو نواس ليس مكانًا دينيًا ولكنه علماني – ونحن الآن في أمس الحاجة إلى مثل هذه المساحات”.

احتضنت خطة إريكسون أيضًا الواجهة البحرية ، مع فتح واجهة  المباني على نهر دجلة، كما يقول، “بدلاً من إدارة ظهورها للنهر كما هو الوضع الآن”. بينما يقر الطائي بأن تنفيذ الخطة بأكملها قد يكون غير عملي، “على الأقل يمكننا إنشاء بعض” الحدائق المائية “وتصميم المناظر الطبيعية التي تخيلها إريكسون “.

للأسف ، لم تتواجد الإرادة السياسية اللازمة لتنفيذ توصيات الطائي. بكل شجاعة ، قدم في عام 2015 مخطط إريكسون إلى رئيس بلدية بغداد الدكتور ذكرى علوش (وهي الحاصلة على دكتوراه في الهندسة المدنية)، التي بدورها اثنت على مزايا الخطة، لكنها تحدثت بصراحة عن حالة الأمور في العراق ، الذي دمره انخفاض أسعار النفط والهجمات المستمرة من قبل داعش الأرهابي. قالت: “إنها فكرة جيدة ، لكن الآن ليس لدينا حتى ميزانية كافية لتغطية تكاليف عمال نظافة الشوارع”. لا يزال الطائي إلى اليوم يحمل شعلة لتسليط الضوء على الخطة، ويستخدمها في محاضرته في جامعة بغداد. قال لي: “طلابي دائمًا معجبون جدًا”.

تهدف خطة إريكسون ، المفصلة في تقرير موجز عن التصميم الحضري بلغتين، إلى إعادة تطوير وتنشيط شارع أبو نواس. كما هو مكتوب في وصف المشروع الأصلي الذي قدمه آلان بيل (Alan Bell) المقيم في فانكوفر وهو مدير مشروع إريكسون: “يركز المخطط الرئيسي على شارع أبو نواس كشارع سياحي، يتخلل بين طياته عدد من المرافق الثقافية الرئيسية. يتم ربط المدينة والنهر من خلال توسيع تلك المرافق الثقافية إلى حافة النهر ، وإعادة تطوير الحديقة الموجودة على ضفاف النهر كسلسلة متنوعة من الحدائق، مع توفير طريق مشاة ممتد على طول حافة النهر المفصلية.

تعود هذه المرافق والحدائق والأنشطة الترفيهية الحضرية الجديدة إلى الدور التقليدي لمنطقة أبو نواس كمركز ثقافي وترفيهي للمدينة، وإلى الأهمية التاريخية لبغداد والعراق كمركز ثقافي أساسي في المنطقة، وإلى الأهمية الثقافية. والنشاطات الفكرية التي تركزت في بغداد في العصر العباسي.

قدم إريكسون  مفهومه على شكل خيارين رئيسيين. أولها جزيرة من صنع الإنسان في نهر دجلة ، مستوحاة من مفهوم جزيرة فرانك لويد رايت في منتصف القرن وكذلك من إيزولا بيلا الإيطالية، التي تمت الإشارة إلى المدرجات فيها ولمزارعها. “تصور آرثر جزيرة ذات مناظر طبيعية” ، كما يتذكر بيل ، الذي قال إن متحف العلوم الإسلامية المصمم لعميل سعودي ألهم أيضًا فكرة “جزيرة اكتشاف العلوم”. تم التعبير عن الفكرة لأول مرة في زيارة لبغداد في أغسطس 1981، عندما التقى إريكسون مع رئيس بلدية بغداد الذي طلب على الفور بعض “الأفكار الكبيرة” وبدون تفويت الفرصة، قال إريكسون “جزيرة في وسط نهر دجلة”.

كشف عرض عام 1981 عن جزيرة متصلة بالبر الرئيسي بواسطة جسر. يتميز الطرف الشمالي بمدرج به مسرح عائم محاط بالمياه ومسرح IMAX مقبب وفي نهايته البعيدة مرصد فلكي مثلث مستوحى من مرصد مماثل في جايبور الهندية. يقول بيل: “كان هذا وقتًا كانت فيه ما بعد الحداثة تمر بلحظتها ، وكان آرثر يكافح من أجل كيفية ربط ذلك في سياق التراث” ، مما سمح لعناصر معينة من العمارة التاريخية في التصاميم التي لم تكن معياره المعتاد.

تضفي الجدران البسيطة المتجانسة ذات الفتحات القليلة – استجابة للمناخ المحلي – شعوراً بوجود قلعة في وسط الجزيرة تعود إلى القرون الوسطى. ولكن عندما يكون مستوى سطح الأرض متساوياً، فإن مجموعة متنوعة من أشكال الأسقف تنفتح على بعضها. كان هذا نموذجيًا وتعتبر البصمة التي عرف عنها إريكسون، يقول بيل عن المهندس المعماري الراحل الذي استمتع بتصميم “المباني التي يمكن للبشر المشي فوقها”.

يتذكر بيل قائلاً: “كان آرثر يكره رؤية الأسطح الفارغة” ، مفضلاً استخدام عناصر المياه والمزروعات كما فعل لشرفات أسطح مخطط الجزيرة.

في النهاية ، كانت المخاوف الأمنية هي التي أحبطت فكرة بناء الجزيرة، لانه كان من الممكن أن يؤدي الجسر المقترح مباشرة إلى المنطقة الحكومية – نحو ما يُعرف الآن بـ “المنطقة الخضراء” (والتي اخترقها مؤخرًا المتظاهرون الصدريون)، على بعد نصف كيلومتر فقط.

المفهوم الثاني، “أن آرثر أرسل رسمًا واحدًا بالفاكس إلى مكتبنا في فانكوفر”، يتذكر بيل، كان من أجل “مخطط حديقة مائية”. تضمن الاقتراح استصلاح واجهة النهر من خلال توسيع الأرض إلى النهر. يشرح بيل: “كانت الفكرة هي إعادة إدخال ميزة مائية خطية بجوار الشارع.” كان مفهوم إريكسون هو بناء قناة على مستوى عالٍ تصب في نهر دجلة ولا تخضع للفيضانات أو المد والجزر في النهر، وتمدد على حدود طريق أبو نواس من الحدائق و يتم ربطها بسلسلة من جسور المشاة.

نافورة متدفقة مع شلال في الطرف الشمالي الغربي – لتتوسع جنوبًا نحو سلسلة من الحدائق المربعة ومبنى ثقافي محاط بسور مع فناء مفتوح – مستوحاة من الجامعة المستنصرية القريبة (أو ربما الأزهر في القاهرة الذي قال إريكسون عنه أنه من ألهمه عند تصميمه للمركز التجاري المفتوح في جامعة Simon Fraser في فانكوفر كندا.

شكل المبنى محورًا امتد عبر طول الموقع، بما في ذلك المناطق المزروعة بكثافة والنوافير والحدائق الترفيهية والساحات التي تصطف على جانبيها الأشجار ودولاب الهواء، وحتى بحيرة من صنع الإنسان مع مدرج مجاور على السطح. تضمنت خطط إريكسون للحديقة المعطرة الورود والياسمين والزنابق، بالإضافة إلى أشجار البرتقال والليمون.

كانت خطط  إريكسون لحديقة الجنة هذه كما يتذكرها بيل قد عرضت في مؤتمر / معرض عن تنمية بغداد في تشرين الثاني /نوفمبر 1981. وكان جالسًا بجانب رئيس بلدية بغداد آنذاك وبجانب المستشار جورج دادلي (George Dudley)،  وهو الذي قدمه إلى الجادرجي لاول مرة. يتذكر بيل حينها أن إريكسون كان في وسط قرائته عن الحديقة الإسلامية وتفاصيلها الدقيقة وتفسيره المعاصر لها، و بالاخص  وهو يمجد أشجار البرتقال وجمال ثمراتها، عندما حدث فجأة انقطاع صاخب. اقتحم صدام، مع حاشية من الجنود المدججين بالسلاح والرشاشات.

نموذج وسط بغداد ، يُظهر مشروع إريكسون أبو نواس ومشاريع التنمية الحضرية الكبرى الأخرى التي يشرف عليها الجادرجي ، 1981-1982

يتذكر بيل أن صدام حرص على الحضور كل يوم من أيام المؤتمر ويستمع باهتمام. وبينما يكتفي بالصمت وعدم التعليق على جوانب التصميم أو التخطيط الهندسي، لكنه قال إنه يريد “جعل بغداد عظيمة مرة أخرى كما كانت في العصر العباسي”. وفي إشارة إلى الصراع مع إيران المجاورة ، قال أيضًا إن “أبو نواس كان شاعرًا إيرانيًا مشهورًا ” والسبب الوحيد الذي جعله مشهورًا هو أنه عاش في بغداد”.

لكن الطائي يذكر أنه في بداية المؤتمر ، احتج مجموعة من الأئمة السنة على ضرورة إعادة تسمية المشروع والمنطقة، لأن الشاعر أبو نواس كان “مخمورًا وشاذ جنسيا”. في نفس اليوم الذي اجتاح فيه الصدريون المحتجون على فساد الحكومة المنطقة الخضراء، وكثرت التحذيرات المخيفة من صراع شيعي-شيعي ، قال لي ، “دافع صدام عن الاسم ، وأصر على الاحتفاظ به”. “بعد انتهاء المؤتمر ، يروي بيل”. ذهبنا جميعًا إلى منزل رفعه الجادرجي.

في خضم الحرب ، كان الأجانب محصورين في الفنادق ووجباتها غير المفضلة على العموم، وتتذكر زوجة الجادرجي ، بلقيس ، استضافة العديد من حفلات العشاء للعديد من المهندسين المعماريين الأجانب. تتذكر وتقول أن إريكسون كان “ودودًا للغاية ومتحدثًا من الدرجة الأولى وكان يتمتع بروح الدعابة”. في وقت لاحق من عام 1983، بعد أن تم التخلي عن مشروع أبو نواس وغادرت عائلة الجادرجي العراق، التقوا مرة أخرى في منزل إريكسون في فانكوفر، والمفاجأة في زيارة حديقه منزله شبه البرية والجرداء، على النقيض من المزروعات المصممة بإحكام في تصاميمه في بغداد.

Chadirji presents a model of Erickson’s scheme to Saddam Hussein, while the Mayor of Baghdad looks on, Baghdad, 1981

يقول بيل: “لم يكن رفعه الجادرجي يعلم ما هي التعليمات المتوقعة من الحكومة، ولكن بعد أن أرسل رسوماتنا وتقاريرنا إلى رئيس البلدية، وصلت التعليمات التي نصت أن يصبح شارع أبو نواس” شارعًا عباسيًا “… لقد فسرنا هذا كدعوة “لبناء شوارع أثرية” ، مع إشارات معمارية ترجع إلى العصر العباسي. ومن بينها القصر العباسي في بغداد والمستنصرية والمسجد في سامراء وقصر الأخيضر (في جنوب العراق) الذين تمت الإشارة إلى صورهم جميعًا في كتيب مشروع نواس.

استوحى إريكسون من خطة مدينة الخليفة المنصور المستديرة بسلسلة بواباتها وشوارعها المجزأة ، القادمة من الخارج إلى المركز. كانت الفكرة أن كل بوابة ستدخل أحد المباني الثقافية الجديدة. يقول رفعه الجادرجي باستخفاف من منزله في لندن: “كانت خطة إريكسون غير عملية للغاية”. “كان هناك الكثير من المياه وكان مكلفاً للغاية.”

يبلغ الجادرجي 90 عامًا تقريبًا ولا يمكنه تذكر الكثير من التفاصيل المعمارية – لكنه دقيق عندما يتعلق الأمر بأشياء أخرى. عندما سُئل عما إذا كان شريك إريكسون المحلي هشام منير قد سُجن أثناء مرحلة التصميم بتهم ملفقة تتعلق بتجارة عملة غير مشروعة ، أجاب: ” لا ، لقد سُجن لأنه رفض قبول عرض زواج لابنته من شخص في منصب حكومي رفيع. ”

في عام 1981 ، أطلق سراح الجادرجي نفسه بعد 20 شهرًا من السجن القاسي من قبل صدام حسين  (في فترة حكم أحمد حسن البكر) الذي طلب منه تنسيق مشروع إعادة بناء بغداد الكبير. بعد وقت قصير من أطلاق سراحه، بدأ في تكليف مهندسين معماريين أجانب. يتذكر الجادرجي تلك الفترة كونها “بيئة جيدة جدًا”. كان هناك شعور بالتفاؤل مع التغيير في القيادة “وكانت علاقاتي مع صدام جيدة دائمًا”.

وهذا ما أكده المهندس المعماري موفق الطائي الذي قال إن “الحرب مفيدة للاقتصاد”. على الأقل كان ذلك في البداية، قبل أن ينخفض سعر النفط وينضب احتياطي العملة. في عام 1981، كانت مصانع الذخائر ومشاريع البناء مزدهرة. كان الشعار الشهير في تلك الحقبة هو “العراق يقاتل ، العراق يبني”.

قال لي الجادرجي: “لم نناقش الماضي – كونها أحداث جرت”. بعد مغادرة الجادرجي لبغداد عام 1982 ، استبدل صدام نصب الجادرجي الأنيق للجندي المجهول (مستوحى من قوس قطسيفون أو طاق كسرى) بتمثال لنفسه. يقول الجادرجي: “عندما وصل صدام إلى السلطة لأول مرة ، أراد تحسين بغداد”.

يقول الجادرجي ، على خلاف ادعاء بيل للتعليمات القادمة من “أعلى حرام السلطة” أن “نحن (صدام وأنا) لم نناقش أبدًا أي شيء يتعلق بالهندسة المعمارية. كنت ببساطة إرسل تقرير حول ما كنا نفعله وهو يرد بالموافقة. لم يكن هناك تدخل. كانت تلك رؤيتي ورؤية المهندسين المعماريين الذين معي “. (يؤكد بيل أن هذا كان صحيحًا لكن على الأرجح بالنسبة لجميع المشاريع باستثناء مشروع أبو نواس، الذي كان تحت أشراف مباشر وإلى حد كبير من قبل صدام). لكن الجادرجي الذي غادر العراق إلى هارفارد في عام 1982 ، قال في مقابلة أجرتها معه جريدة نيويورك تايمز عام 2003:

لم أستطع البقاء في بلد عاملني بهذه الطريقة.

بلقيس الجادرجي تملأ بعض الفراغات عندما تبدأ طاقة وذاكرة زوجها في الظهور تدريجياً. تذكرني أن هناك عنصرًا قويًا في الحفاظ على أبو نواس والمشاريع المرتبطة بها.  وأوضحت أن “رفعه كان مهتمًا جدًا بالحفاظ على التراث المعماري”، وشمل ذلك خططًا في مشروع أبو نواس للحفاظ على المناطق التاريخية في البتاوين.

قالت بمرارة: “لقد تم تدمير كل شيء”. البتاوين، شارع الرشيد، المنطقة اليهودية القديمة، منازل فترة الحكم البريطاني. في شارع حيفا حافظوا على أربعة منازل فقط .. العراقيون لا يؤمنون بالحفاظ على التراث. هم فقط يدمرون ويعيدون البناء. آه، بغداد، تتنهد، أصبحت مدينة قبيحة. الجهلة والفاسدون يفسدونها “.

لكن لا يزال آلان بيل يحتفظ بذكريات جميلة عن بغداد، بما في ذلك منزل عائلة الجادرجي ، “بشجرة التين الضخمة والحديقة الجميلة”. على الرغم من إشتداد الحرب مع إيران بعد ذلك، إلا أن رحلاته المختلفة من فانكوفر إلى بغداد لم تكن تتعلق بإعادة بناء المدينة بكل مجدها العباسي الجديد بل كانت تتعلق أكثر بمطاردة المدفوعات والمستحقات. (تم دفع 90 في المائة من أتعاب شركة إريكسون في نهاية المطاف). يتذكر سفرته الغامضة إلى الكويت في منتصف الثمانينات والتي كانت شبيهة برحلة إلى فترة ما بعد نهاية العالم ومشاهداته إلى الدبابات والشاحنات العسكرية المحترقة على جانب الطريق.

ومن الغريب أن المحامي الذي استأجرته الشركة للحصول على مدفوعات من الحكومة العراقية والمدير العام للمشروع صباح العزاوي انتهى به المطاف بطلب اللجوء في فانكوفر، كندا.

عراقيون في بحيرة للقوارب في مدينة ملاهٍ متواضعة في شارع أبو نواس المتهالك عام 2013

الآن الشبح الوحيد الذي بقي من خطة إريكسون الكبرى هو جدار نهر تم تركيبه بعد حرب الخليج الأولى – مع عدم وجود أي مفاصل هندسية على الحافة، والمزارع العشوائية والشجيرات المحلية تقف في الحدائق التي تخيلها.

يقول الطائي: “المنطقة مهجورة نوعًا ما الآن” ، على الرغم من أن العائلات لا تزال تتجول هناك في المساء وتلتقط الصور أمام تمثال شهرزاد وشهريار الذي عمله النحات العراقي محمد غاني حكمت في أوائل السبعينيات، أو تتردد على المقاهي القليلة المتبقية. بعض المباني، مثل مطعم المضيف اللبناني الذي تعرض للنهب في عام 2003 لا يزال في حالة خراب.

أصبحت منطقة البتاوين المجاورة، بمنازلها المتهدمة التي تعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي، موطنًا للجريمة، للنازحين، والمحرومين، فضلاً عن عدد قليل من ورش النجارة و صناعة مادة الجص. أصبحت القصور المتبقية من الحقبة البريطانية على الواجهة البحرية مكاتب محلية للشركات متعددة الجنسيات مثل Samsung. أبو نواس هو ظل لما كان عليه في السابق، عندما جعلته الكازينوهات والمطاعم والحياة الليلية أحد الأحياء الأكثر حيوية في بغداد.

يؤكد الطائي أنه إذا تم تحقيق مشروع إريكسون، “لكان هذا المكان تحول إلى جنة”. كان من الممكن أن يكون رائعًا للسياحة “. كان يمكن أن يكون تحفة فنية ليس فقط للعراق ولكن للعالم”.

“كان آرثر من فانكوفر ،” يقول الطائي، “لكنه فهم الأنظمة الإقليمية في العمل هنا وكان حساسًا للاحتياجات المحلية.” مثل الجادرجي، يضيف الطائي عن عمل إريكسون  “عبر بشكل جميل عن الإقليمي والعالمي”.

ويخلص إلى أن ” إريكسون تحدث بلغتين ، وليس لغة واحدة فقط. ” في الوقت الحالي، تعيش تصاميمه في أذهان طلاب الطائي، الذين قد يحلمون بمدينة جديدة على نهر دجلة ، لتستعيد مجدها السابق.


Ditmars Hadani
copyright Mathieu Bourgois/Writer PIctures
contact +44 (0)20 822 4156
info@writerpictures.com
www.writerpictures.com
UK, US, AUS & NZ SALES ONLY

هاداني ديتمار صحفية كندية عملت في عدا وسائل اعلامية مثل نيويورك تايمز ، سان فرانسيسكو كرونيكل ، لندن إندبندنت ، تايم ، فانيتي فير ، فوغ ، نيوزويك وغيرها.

تاريخ نشر المقال: 20  حزيران / يونيو  2016 على موقع architectural review

 

اترك رد