حنان عيسى – الشاعرة الوطنية لويلز

كلماتها مثل شرائط تنسج اللغات والثقافات معًا

الشاعرة العراقية الأصل حنان عيسى تم منحها منصب “الشاعرة الوطنية” الجديدة لمقاطعة ويلز غرب بريطانيا.

يعتبر هذا المنصب بمثابة الأحتفال بالادب والكتابة في دخل وخارج ويلز، وتديره مؤسسة Literature Wales، وتهدف إلى نقل الشعر إلى جماهير جديدة وتشجيع الآخرين على استخدام صوتهم الإبداعي لإلهام التغيير الإيجابي، ويستمر لثلاث سنوات، حتى عام 2025. فزت حنان عيسى بالمنصب بعد أن كان ايفر أب غلين Ifor ap Glyn يشغله لتنتهي ولايته نهاية الصيف. تم الإعلان عن النبأ يوم 6 تموز / يوليو في برنامج “الصف الأمامي” أو Front Row التابع لراديو بي بي سي 4.

بالإضافة إلى كونها كتب بارعة، فإن حنان عيسى هي مخرجة أفلام وفنانة أيضًا. من اعمالها مجموعة My Body Can House Two Hearts (Burning Eye) و Welsh (Plural): Essays on the Future of Wales (Repeater Books). تم تقديم مونولوجها الفائز “With Her Back Straight” في مسرح بوش كجزء من مشروع Hijabi Monologues project. كانت أيضًا جزءًا من الكتاب الأساسيين في مسلسل “We Are Lady Parts” الذي عرض على القناة الرابعة جنبًا إلى جنب مع مبتكرها نيدا منصور.

عيسى هي أيضًا المؤسس المشارك لسلسلة Where I’m Coming From open mic وحصلت على جائزة Ffilm Cymru / BBC Wales لعام 2020 عن فيلمها القصير “The Golden Apple” ، بالإضافة إلى أنها حاصلة على جائزة “تمثيل ويلز” عام 2021.

تقول عيسى: “الشعر موجود في عظام هذا البلد. أريد أن يتعرف الناس على مقاطعة ويلز كدولة مليئة بالإبداع: أرض الشعراء والمغنيين الذين لديهم الكثير لتقديم الفنون. أرغب في مواصلة العمل الرائع الذي قام به أسلافي في الترويج لويلز ولغتها خارج حدودها. أكثر من أي شيء آخر، أريد أن أجذب اهتمام وإلهام الجمهور لرؤية أنفسهم في الشعر الويلزي وأشجع شعورًا أكثر انفتاحًا حول ماهية الويلزية “.

أشوك أهير، رئيس مجلس إدارة Eisteddfod الوطنية في ويلز (وهو الجهاز التنظيمي لاحد أكبر مهرجانات الشعر والموسيقى في كل أوروبا) قال عن حنان عيسى: حنان هو صوت واحد لكنه يمثل تعدد المجتمعات صوتها يتحدث إلى كل جزء من البلاد. وستكون سفيرة عظيمة لأمة متنوعة ثقافيا وتتطلع إلى الخارج “.

وأضافت كلير فورلونج ، أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في مؤسسة آداب ويلز: “كل شاعر وطني يضيف لمسة خاصة به. لقد استمتعنا بمتابعة مسيرة حنان الرائعة والمتنوعة على مر السنين، واتطلع بشغف لأرى كيف ستدير حنان الأمور وتساهم في حوارنا الوطنية خلال فترة عملها كالشاعرة الوطنية. “

تذكر حنان عيسى في أحدى المقابلات عن بدايتها في الكتابة وتقول: بدأت الكتابة عن التنين. لا تعتبر من المخلوقات الودية التي تسمح لك بالركوب على ظهورها. كتبت على أنها وحوش برية بأسنان ملطخة بالدماء ومزاج حاد. بالتأكيد لديهم القدرة على أفتراس البشر. في مرحلة الجامعة شعرت بالتهديد مما تم حذرتنا منه الناشطة في مجال الحقوق المدنية أودري لورد من “الانغماس في تخيلات الآخرين”. شعرت بالإلحاح ، هذه المعركة ضد التلاشي، لذلك بدأت في كتابة قصائد بالكلمات الدارجة. والتي اليوم مستخدمة بشكل مفرط، ولكنها ساعدتني بالتأكيد “في العثور على صوتي”.

وتضيف: أحب ترك فكرة تتخمر، وان تكون قبل للامتصاص من زوايا مختلفة، أقوم باختيار الأجزاء التي لا أريدها. نحن نحمل الكثير في عقلنا الباطن وقد أدركت أنه من المهم أن نقوم بعملية استجواب لسبب وجود شيء ما هنا أو هناك. هل هذا شيء أريد أن أزرعه أم يحتاج إلى اقتلاع؟

عن القراءة والكتابة تقول حنان عيسى تحب القراءة. يمكن أن يكون أي شيء. حتى لو كان مختلفًا تمامًا إلى أن تصل إلى نقطة تشعر فيها بالتشبع بما يكفي لبدء الكتابة. عادة ما يكون سطرًا أو سطرين فقط في البداية. لكنها كافية أن تمنح الفرصة لتوذيح الفقرة التي تريد ايصالها. في بعض الأحيان تتوقف للمراجعة والتنقيح، لاعادة النظر والتقييم.  بعدها تأتي مرحلة التحرير وهي التي فيها تبدأ القصيدة بالتألق، وفي بعض الأحيان مفاجأة بنتيجتها بشكل جميل ومتوهج.

حنان عيسى متزوجة ولديها طفل وتعيش في مدينة كارديف، مقاطعة ويلز.

*********************

بقلم وترجمة: أحمد طاهر

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: