الحداد

بقلم ليلى طارق الناصري

عندما أبلغت صديقا لي أن موضوعي التالي هو عن ( الحداد) أستغرب وقال لكنه موضوع سلبي ؟! ونحن نبحث عن الايجابية !….وكان جوابي له أحبتي

الحداد ليس سلبي هو حدث قد يتعرض له أي منا إن لم نكن قد اختبرناه فعلا من قبل هو ليس سلبيا لأنه تجربة نمر بها و تساهم في نمو وعينا ونضجنا العاطفي و إدراكنا لحقيقة ثابتة إلا وهي إن الموت حق علينا جميعا بلا استثناء

لكن هناك سلبية في التعامل مع الحداد وهذا صحيح وفي مقالي هذا سأحاول اختصار كيفية إن نتمكن من التعامل الايجابي مع الحداد وتجنب السلبية فيه.ه

وحتى نعرف كيف نتعامل مع شيء ما يجب أن نتعرف عليه ما هو الحداد؟

ما مواصفاته؟ هل هناك أنواع أو مراحل للحداد؟

الحداد: هو عملية نفسية داخلية تحدث مع الفرد نتيجة للفقد ( شخص عزيز أو مهم ) وهي من حيث شدتها تأتي بعد الفقدان العاطفي والفطام العاطفي.ه

يرى فرويد أنه ردة فعل عاطفية نتيجة فقدان شخص عزيز أو شيء مجرد في محله كالوطن أو الحرية أو موضوع مثالي ما.ه

والحداد له صفات تميزه ومراحل وقد أختلف العلماء والباحثين في تحديدها إلا أن الأغلبية اتفقوا على هذه المراحل الأربعة:ه

  1. مرحلة الصعق أو الصدمة والخدر: ( هو ردة الفعل الأولى )
  2. مرحلة الانهيار الحزن العارم مع كثير من البكاء
  3. مرحلة الاكتئاب التعب والإرهاق. الغضب:  قد يكون الغضب من الخالق ومعاتبته أو الغضب من الشخص الميت نفسه أو المرض الذي تسبب بموته.ه
  4. التقبل والشعور بالذنب : بسبب الشعور بالغضب أو عدم القدرة على إنقاذ من نحب أو لقول شيء ما أو عدم قوله.ه

وليس شرطا أن يمر الفرد بهذه المراحل بنفس الترتيب قد يمر بثانيا قبل أولا أو ثالثا قبل وهذا يحدث نتيجة لتشوش الفرد وفقدانه السيطرة, وليس شرطا أن يمر بها كلها لأن ذلك يرجع حسب طبيعته الشخصية والثقافة المجتمع الذي ينتمي إليه وعقيدته وخبراته السابقة.ه

بالنسبة لنا كمجتمع شرقي عراقي يتمتع دوما بوجود الأيمان بالخالق على اختلاف الديانات المتواجدة في نسيج مجتمعنا العراقي مثلا تكون طريقة تعاملنا مع المراحل الحداد يختلف عن مجتمعات أخرى كالأوربية أو الأمريكية وذلك من خلال التوجه الديني لتقبل أكثر لحالة الفقدان (موت عزيز) على أنه قضاء وقدرا من الله وانه حق علينا لهذا لا تكون هناك مظاهر شديدة القوة لردود الفعل العاطفية في الرفض وعدم تقبل الخبر كما أن هناك الكثير ممن يتحلى بالصبر والجلد ساعة تلقي الخبر المفجع ويعتبرها جزء أساسي من الأيمان العميق والصحيح بالله.ه

والبكاء الشديد والانهيار والحزن هي مشاعر طبيعية في هذه الحالة وبرغم من أنها تعتبر سلبية لكنها ليست سيئة لأنها تساعد الفرد على الاحتمال الألم الفقدان والخسارة, ومن ثم الانتقال إلى مرحلة التقبل, ثم العودة التدريجية للحياة الطبيعية.ه

  • متى يكون تعاملنا مع الحداد سلبيا على الفرد ( الحاد)؟
  • استمرارية الحزن الشديد بشكل متواصل.
  • شعور شديد بالذنب لا علاقة له بالمتوفى.
  • الهلاوس والضلالات.
  • التفكير ب أو محاولة الانتحار؟
  • استمرار تأثير أعراض الحزن الشديدة على نشاطات الشخص لأكثر من شهرين بعد وفاة المتوفى.

وفي حال توفر هذه العلامات يجب الاستعانة بشخص مختص أو الذهاب للطبيب النفسي من أجل التشخيص وتلقي المساعدة.

كيف يمكننا التعامل الايجابي مع الحداد أو الوقاية من سلبيته؟

  1. إذا كان الشخص العزيز مريضا بمرض عضال وأيامه معدودة يفضل زيارته وتوديعه قبل الوفاة.ه
  2. من الأمور التي ينصح بها المشاركة الفعالة بالعناية بالشخص قبل وفاته, التواجد معه وقت الوفاة أو مشاهدة الميت ( نظرة الوداع).ه
  3. كذلك يفضل المشاركة بتغسيل المتوفى والدفن أو المشاركة بمراسم العزاء حيث تعتبر من الأمور التي تساعد في تجاوز الأزمة.ه
  4. يجب السماح للفرد بالتعبير الكامل عن حزنه والتكلم عن الميت بكل أريحيه أحيانا البعض يتجنب ذكر أسم الشخص المتوفى أمام الفرد المفجوع حتى لا يسبب له المزيد من الحزن لكن ذلك يعتبر تصرف سلبي ولأنه قد يؤدي بالفرد المنكوب الى العزلة والانسحاب وهذا الشيء غير صحي.
  5. هفترة الحداد الطبيعية هي ما بين 6 أشهر الى 18 شهر شرط أن لا تزيد عن ذلك.ه

لكن هذا لا يعني أن الفرد لن يعاني من الحزن والضيق وبعض المشاعر المختلطة من غضب وقلق وندم أو إنكار وهذا كله طبيعي ويعتبر التعبيرعنه حالة إيجابية لأن كبت تلك المشاعر يؤدي بالفرد إلى الاكتئاب و الإصابة بالأمراض الجسمية ذات منشأ نفسي.ه

في هذه المرحلة يحتاج الفرد إلى الدعم المتواصل من قبل الأهل والأسرة والأصدقاء والمعارف والوسط المحيط به لمدة الأسابيع الأولى.

الصورة: theodysseyonline.com

إنسانية بلا حدود

specc-winnie

بقلم فرقد مصطفى

يوم أمس قمت بأيصال صديق لي وهو فنان ونحات هولندي يسكن وعائلته في بلجيكا قمت بأيصاله ألى مطار (شارلوا ) كي يسافر ألى اسبانيا لعدة أيام ,, المطار يبعد 130 كم عن مدينتنا ونحن نتجاذب أطراف الحديث في الطريق روى لي موقف غريب جداً بالنسبة له ولكنه بالنسبة لي ربما يكون عادياً لأنني عراقي ومنحدر من ثقافة العنف التي زرعها بنا كل من حكم العراق عبر عقود !!

يحكي صديقي (Hans Limns) أنه قبل يومين وهو كان يمارس رياضة المشي في أحد حقول مدينتنا في بلجيكا .. فجأة سمع صوت (مواء) لقطط حديثة الولاده فتتبع الصوت حتى وجد صندوق (كارتون) وفيه قطتان حديثتا الولاده موضوعتان داخل هذا الصندوق ومرميتان في أحد الحقول!! طبعاً هذه جريمه يعاقب عليها القانون الوضعي هنا وكذلك العُرف الأجتماعي ومن قام بهذا الفعل الشنيع بالتأكيد مريض نفسيا أو سايكوباثي فسألته وماذا فعلت قال ذهبت بالقطط ألى بيت ( ريتا ) ريتا هي سيده في نهاية الأربعينات من عمرها وهي جارتنا في بيتنا القديم معروفه بأهتمامها بالقطط وتربيتها ولها عدد من القطط التي تربيهم وتحنو عليهم … قال ذهبت بالقطط ألى ريتا لأسألها كيف أتعامل مع مثل هكذا وضع ؟! فذهلت ريتا وأنسالت دموعها من أجل القطتين وأخبرته بأن القطتين مازالتا صغيرتين ولايمكن الأعتناء بهما والأفضل لهما أن يؤخذا ألى مأوى الحيوانات التائهه (أزيل سنتروم) وذهبا ألى هناك وأستقبلهما فريق طبي وقام بالكشف على حالة القطتين وكانت الحاله مستقره والحمد لله ولكنهما كانتا تعانيان من جوع وبرد شديدين وأن ( وضعهما النفسي كان سيئاً للغايه ) !!!!!!!! وسارع المختصون بأرضاع القطتين ووضعهما في حمام بخاري ومكان دافيء مع رعايه فائقه لصغر سنهما !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ألا يستحق هذا الأمر لكل هذه العلامات التعجبيه ووقفة تأمل وأن نتسائل ,,, مالذي يختلفون فيه عنا هؤلاء الناس ؟؟؟ أنسايتهم الحيه مع ضمائر البعض منا النائمه ؟! أم ثقافتهم في الحُب والتسامح والتعاون والإنسانية والعطف على الحيوانات مع قسوتنا وثقافة العُنف المزرعه بدواخلنا رغم أن ديننا الحنيف ورغم نصائح نبينا الكريم ( ص) حث مرارا وتكرارا على الرفق بالحيوان لا أقول سوى أن الأنسانية ليس لها حدود والدين معاملة ..

هي رسالة أرسلها للبعض من الذين قلوبهم قست ونسوا بأن الله حق وأنه يمهل ولا يهمل .. تحيتي لكم

animalfriends.co.uk  : الصورة

معرفة الذات والتصالح مع النفس

بقلم زينة الالوسي.

طريقتي ومنهجي في الحياة اعامل الناس بكل احترام وتقدير ومحبه ومودة وصفاء نيه واثق فقط في من هم اهل للثقه… هكذا انا

  لايهمني ولايعنيلي شيء ديانتك طائفتك قوميتك عرقك جنسيتك ميولك الدينيه ميولك السياسية طالما انت انسان تحترم نفسك اولا وتحترمني ثانيه وتعاملني بكل حب ومودة واحترام وتقدير ونيه صافيه سأدخلك عالمي وستكون جزء لايتجزأ من حياتي.. هكذا انا

رحم الله امرئ عرف قدر نفسه. اعرف نفسي جيدا ومتصالحة مع نفسي الى ابعد درجة ومقتنعه وراضيه وسعيدة بكل ما اعمل وافكر به وثقتي  بنفسي عاليه لست مغرورة ابدا ولكني واثقه واعرف نفسي حق المعرفه واينما اكون يكون حضوري ملفت ومميز ومختلف وله نكهه خاصة… هكذا انا

اتقبل واحترم الرأي المقابل سواء كان يتطابق او يعارض افكاري و اؤمن بلغة الحوار والنقاش الحضاري المحترم الراقي المنفتح الصريح الهاديء… لا افرض ارائي او افكاري على احد واتغاضى واتحاشى الدخول في نقاشات عميقة وعقيمة لافائدة منها مع من يعتمدون اسلوب الاستهزاء او الأستخفاف او الصراخ والصوت العالي والأهانات في نقاشاتهم ولكني ادافع عن الفكرة الصح وطريقة التفكير السليم.. هكذا انا…

متفائلة ايجابيه مرحة سعيدة رومانسية عقلانيه واقعيه مجنونه جريئه خجوله حنونه عاطفيه كريمه حديه صارمة قوية واضحه صريحة صادقه وفيه مخلصه شغوفه احب الحياة احب الحب احب الالوان احب الموسيقى والاغاني والرقص والرياضه والسفر والصحبة الجميله احب الاناقه والشياكة بكل اشكالها احب النظافه والترتيب والتنظيم في كل شيء احب الفن الجميل الراقي بكل اشكاله وبكل جوانب الحياة شخصيتي غير تقليديه بالمره فهي عباره عن مجموعة تناقضات مكمله لبعضها..هكذا انا…

  انسانه هادئه متماسكة قويه صاحبة قرار ورؤيا صحيحة جدا وحلول عمليه وسريعه وفعاله في الازمات والمشكلات اخذ الامور بهدوء ورويه ولا استعجل ابدا في القرارات المهمه والمصيريه استشير واشارك الاشخاص المقربين في حياتي بالكثير من الامور واستمع لارائهم واختار الافضل ودائما اعتمد اسلوب الحوار الهاديء المحترم ولدي قدرة على امتصاص غضب المقابل.. هكذا انا…

  لا اتدخل في مالا يعنيني ولا اذكر احد بسوء بهدف القشبه او النميمه اذكر الحقائق كما هي من غير تزيين او تزويق او تحريف واذكر الحق حته ولو على نفسي واعترف بخطأي واعتذر عند الخطأ واتحاشى التعامل مع اصحاب العقول الصغيرة واصحاب النفوس المريضه والمتعصبين والمتشددين والطائفيين والاغبياء واخر همي الناس ورأي الناس ورضى الناس.. هكذا انا…

ببساطة هذا انا وهذه شخصيتي وهذه طريقة تفكيري. الخلاصه: مالتها كون/كوني كما انت لاتتصنع ولاتتلون ولاتلبس اقنعه ودافع عن معتقداتك وافكارك وقيمك ومبادئك ودائما مع الحق وارضي ضميرك وبالك وعقلك وروحك

خواطر عن المسامحة

بقلم ليلى طارق الناصري.

أسعد الله أوقاتكم جميعاً…تحية طيبة لكم

لقد وعدتكم أن أكون معكم على مدى الأسابيع المقبلة في نشر مواضيع ذات علاقة بالصفاء النفسي والسلام الداخلي وقد مرت مقالتين السابقتين عن التسامح وكيفية تحقيق التسامح بخطوات عملية نقوم بها وقد جاءتني ردود أفعال رائعة وملفتة للانتباه جعلتني إضافة إلى سعادتي بهذا الصدى الذي أحدثته المقالة أفكر كثيرا بما يجب طرحه هذه المرة …وبعد التفكير وجدت أنه من المفيد طرح بعض ما وجه إلي كأسئلة أو نقد وما يمكنني الإجابة عليه

: ومن أمثلة ما ورد لي وكان مهما وملفت للانتباه

اولاً: عدم قدرة البعض على المسامحة رغم قناعتهم بضرورتها وتوجهه العقائدي يدعو إليها

ثانياً:  البعض عبر عن رفضه لفكرة ( التسامح بشكل عام ومفتوح للجميع ) بسبب أنه يرى الآخر لا يستحق هذا الامتياز

       ثالثاً: البعض يعتقد أن المسامحة مثالية لا يمكن تطبيقها واقعيا ( الحجي حلو بس منو يقدر يطبق!)

رابعاً:  البعض قال أن المسامحة هي لله عز وجل وليس لنا نحن البشر والمهم إننا لا نقف عند الإساءة ونستمر بالحياة

خامساً:  وهناك من كان مؤيد للمسامحة ويؤمن بها ويطبقها في حياته اليومية

.سأتناول ردود الأفعال الأربعة الأولى وساترك الخامسة باعتبارها ايجابية ولا داعي لنقاشها

في البدء ما هي المسامحة؟

هل هي تجاوز عن الإساءة؟, هل هي إعفاء المسيء إلينا من العقاب اللازم له؟, هل هي الترفع عن الرد على المقابل بالمثل؟

ما أسباب التي تدعونا للتسامح؟

هل هي بسبب عجزنا عن اخذ حقنا لهذا نقول سامحنا؟

هل هي ضعف بالشخصية؟

هل هي تقليد اجتماعي أوديني نقوم به بشكل آلي وبلا تفكير؟

وعدم السماح لنفسي بالمسامحة هل هي دليل لقوة الشخصية؟ والقدرة على المطالبة بالحق ورد الإساءة للمسيء؟ هل عدم المسامحة يمدني بقوة ما؟

إنها مجموعة من الأسئلة التي سأجيب عليها وفقا لما يرى علم النفس وما يدعو له المعالجين النفسيين في جلساتهم العلاجية. وكذلك وفقا لما تدعو له أغلب الديانات السماوية والوضعية.

{بالطبع كل شيء قابل للنقاش ولا يوجد ثوابت تفرض عليكم أحبتي إنما هي مشاركة بيني وبينكم نتبادل من خلالها وجهات النظر }

سأبدأ بمعنى المسامحة: هي عملية نفسية انفعالية وعاطفية وبذات الوقت عقلية يقوم بها الفرد بترك المشاعر أو الطاقة السلبية أن تغادره أي (دعها ترحل عنك بعيدا) وبذلك تتمكن من التخلص من الألم والإحساس بالمرارة التي تسببها الاحتفاظ بتلك المشاعر أو الأحاسيس السلبية

أذن هي ليست عملية التجاوز عن الإساءة ولا هي الترفع عن الرد على المسيء إنما هي عملية التخلص من عبء ثقيل تنوء به النفس وتتعذب أكثر مما قد يعانيه المسيء لو نفذ فيه العقوبة التي يستحقها

وحتى نحقق عملية التخلص هذه نحتاج إن نعلم بما تفيدني؟ لما أقوم بذلك وهي عملية تتطلب جهد وإرادة؟

عندما أقوم بتخليص نفسي و تحريرها من كل القيود المؤلمة والمعاناة سأجد الراحة والسلام الداخلي الذي يجعل مني شخص قادر على التفاعل مع الحياة بشكل جيد و الإحساس بكل ما هو جميل حولي ومذاق الأشياء يصبح أحلى.. أكون أكثر نشاطا وحيوية وقدرة على العطاء والاستمتاع بما أأخذ

المسامحة هي خلق هي سلوك وبالنتيجة هي معاملة بيننا وبين الآخرين( الدين معاملة قبل أن يكون فروض وواجبات)؛ وهذا الخلق أو السلوك حثنا عليه الله من خلال رسله و أنبيائه و أصفيائه …وليست المسامحة هي لله ونحن بشر لا نقدر عليها كلا , لو كانت كذلك لوجدنا مثلا أسم الله أو وصفا له ( السمَوح/ المسامح ) كما هناك ( الغفور/ الغفار / العفو) إن الله هو من يغفر أو يعفو والمغفرة هي تجاوز عن الذنب دونما محوه؛ والعفو هو محو الذنب كأنه لم يكن أساسا ( ألا تحبوا أن يعفو الله عنكم؟! أعفو عن الناس يعفو الله عنكم ) والله عفوٌ يُحب العفو لم يذكر لنا سامحوا الناس حتى الله يسامحكم ! لأن المسامحة بيننا نحن البشر والعفو والمغفرة هي لله والله يمنحاها لنا نحن البشر

المسامحة ليست ميزة أو معروف ننعم به على المسيء بقدر ما هي معروف نصنعه لأنفسنا لأنك تستحق ان تعيش بسلام و متصالح مع نفسك والآخرين.

إذا سامحت وتركت الأشياء المؤذية والمؤلمة أن ترحل عني بعيدا محررة نفسي منها ومن طاقتها السلبية المفسدة لمتعتي بالحياة هل هذا يعني أنني عاجزة! أو ساذجة؟! أو انني مقلدة بشكل أعمى لتقاليد معينة دونما أدراك؟!!

بالتأكيد لا و القدرة على المسامحة تتطلب إرادة كبيرة وقوة شخصية تجعلني أستطيع تحرير نفسي من كل تلك القيود المرهقة والمستنزفة لكل طاقتي والمفسدة لاستمتاعي بالحياة. ليست قوة الشخصية أن أبقى أسيرة لتلك المشاعر و الأحاسيس المريرة إنما هو ضعف و استسلام مني لتلك المشاعر أن تقودني حيث تشاء من الأسى والغضب المكبوت والسخط على كل شيء بلا مبرر اللذان يسلبون مني قدرتي على الاستمتاع بالحياة وتفاصيلها.

ألم يمر بكم ولو مرة أن تقتصوا ممن أساء أليكم ومع هذا لم ترتاح نفسكم وبقيتم تشعرون بالغيظ أو ترددون ( لم يكن كافيا / لم يشفي غليلي بعد / ما طلعت كل حرقتي) ؟!! إذا لم تمروا بها شخصيا فبالتأكيد لاحظتموها على أشخاص من حولكم ألم تتسألوا لماذا؟!! لقد تلقى المسيء عقابه اللازم وربما أكثر لكننا لم نشعر بالرضا؟!

أتعلمون لماذا؟ لأننا لم نسامح بعد … رغم العقاب والعدالة التي نفذت لكننا لم نسامح بعد؛ لازلت أنفسنا تنوء بثقل تلك الطاقة السلبية التي تقيدنا و تأسرنا وتفقدنا الإحساس بمذاق الحقيقي للذة ولا نستمتع بطعم الأكل رغم أننا نحب هذا النوع من الطعام لا نستمتع بمذاق الأشياء لا سفرة ( تونسنا بيها) فعلا ولا ضحكة من القلب حقا ولا فرحة بنجاح ما وكل شيء مغلف بمذاق مر يفسد متعتنا بالحياة … هذا لأننا لم نسامح بعد {دعوها ترحل عنكم بعيدا أطلقوها إلى غير رجعة} 

حرروا أنفسكم من تلك القيود وأهم أنواع المسامحة هي أن نسامح أنفسنا أولا ونلتمس لها العذر ولنبدأ بالتصالح مع ذواتنا ومن ثم مع الآخرين حتى نحقق التحرر الكامل ونصل الى السلام الداخلي ونستمتع بالحياة من جديد

شبابيك

بريشة عمار الوندي

شبابيك  هي من البغداديات.. تمثل مجموعه من الشبابيك على اختلاف أنواعها وأشكالها فقد كانت تمثل نوع من التقليد البغدادي وكذلك مرتبطه بالقبب الاسلاميه.. والمرأة ثمثل الحب والجمال.. فكل شيء في بغداد جميل. متابعة قراءة “شبابيك”

انا لست انت

بقلم ليث حمودي.

بعد خيبة الأمل في الأنتخابات البرلمانية الأولى عام 2005 التي قادت الى تشكيل اول جمعية وطنية بعد سقوط النظام السابق ثم الأنتخابات البرلمانية الثانية في العام 2006 والتي أفرزت أول مجلس نواب عراقي , قررت أن التزم جانب الحياد لأنني فقدت الأمل في الأحزاب السياسية العراقية. ومنذ ذلك الحين, اذهب الى المركز الأنتخابي فقط لأسقط ورقتي الأنتخابية واضمن عدم أستغلالها من اي طرف سياسي. في كل مرة ادخل فيها البيت بعد القيام بهذه المهمة, تحاصرني اسألة أبي التي تبدأ عادة ب (أنتخبت منو؟) ويأتي الجواب بكل هدوء مني (شطبتها حتى لا أحد يستغلها) حينها, تثور ثائرة أبي ويبدأ مسلسل العتاب والترغيب والترهيب انطلاقاً من وصايا المرجعيات الدينية وليس أنتهاء بكون الشخص الفلاني الذي أختاره هو حامي حما العراق والحارس الأمين والوحيد الذي يريد الحفاظ على هذا البلد الذي تمزقه كل انواع الصراعات الفكرية والمادية والعسكرية. في تلك الدقائق, تذهب كل محاولاتي في اقناع والدي بقضية حرية الرأي ادراج الرياح وينتهي النقاش بعبارة ( العتاب لن يغير ما فعلت وسأنتخب من أراه يصلح لقيادة العراق ويحرص على سعادة اهله) التصويت في الأنتخابات ليس سوى عينة من عشرات الأشكال من الدكتاتوريات التي يعاني منها المجتمع الشرقي على وجه العموم والعراقي خاصة ووالدي ليس سوى مثال واقعي لآلاف بل مئات الاف العراقيين الذي لم يمارسوا حرية التعبير لقرابة اربعة عقود من الزمان فترسخت في أفكارهم قناعات معينة لا يمكن تغييرها في ليلة وضحاها وما التخندق السياسي الطائفي الذي يشهده العراق منذ منتصف عام 2003 وحتى اليوم إلا دليل دامغ على رواسب الحقب الدكتاتورية المتزامنة المزمنة التي عاشها العراق منذ سنين طويلة. إن أولى خطوات بناء العراق الجديد تبدأ بأحترام الآخرين بكل ما يحملونه من أختلافات سواء كانت سياسية او دينية او فكرية. ومن أجل الوصول الى هذا المستوى من الأحترام يحتاج كل شخص منا أن يتذكر كم تغيرت قناعاته وافكاره منذ ايام صباه وحتى يومنا هذا. حينها فقط يمكنه ان يزرع بذرة قبول الآخرين ويرعاها فتثمر مجتمعا زاخرا بالوان ثقافية تشرق فيه شمس الحياة الحقيقية

الصورة: dreamstime

ميحانة ميحانة…على جسر المسيب سيبوني

dsc06527
عذراء عدنان و أحمد طاهر

ماهو اصل او فكرة اغنية ميحانه؟

  مدونة حمودي الانباري تذكر إن هذه الاغنيه لامرأة من الكوفه اسمها (وشله بنت اجريو.) احبت رجلا من اهالي الحله. كان اسمه عبدالله او من هذا القبيل وكان الرجل يمتلك مركبا شراعيا ينقل فيه الحبوب والحيوانات وغيرها.  كان الرجل يمتلك صوتا جميلا وكان حلوو الحديث جميل المعشر وكان صوت غناءه يجذب الناس اليه…فكان الناس..يقفون على الشاطىء وهم يستمعون الى صوته نشأت قصه حب بين وشله وهذا الرجل ,وكانت هذه القصه سريه اول الامر ولم تعرف بها الا أمراة اسمها ميحانه هنيدي ..وكانت صديقه وشله.. كانت ميحانه تشجع وشله على الافصاح..بحبها…ولكن وشله رغم انها تعلم ان الرجل يبادلها الحب لكنها..كانت خائفه من ان يعرف الاخرون بها
تعرض الرجل الى حادث اودى بحياته ..فحزنت عليه وشله حزنا شديدا وفي احد الايام كانت وشله جالسه مع صديقتها ميحانه على شاطىء النهر وهي تغسل الاواني ..فمر المركب الذي كان يشتغل عليه حبيبها..مرورا صامتا احزنها ..وهيج ذكرياتها ..فألتفتت الى صديقتها ميحانه وكانت الشمس تنمو..نحو الغروب وقالت …ولج ميحانه تغرب شمسنه والحلو ماجانه بكت ميحانه لبكائها وقصت قصه وشله على والدتها..التي سمع بها اخ ميحانه فجاء هذا الاخ الى وشله بعد ايام متوددأ..مقتربا..منها ..وقال
ميحانه ..ميحانه
غابت شمسنه الحلو ماجانه
التفتت اليه وشله وصدته..عندها قرر أن يثأر على أهانتها فتقدم لخطبتها من اهلها ولكنها رفضته..فأقسم على الانتقام منها,,فكان ينقل عنها كلاما سيئا..وكانت وشله عندما تسمع ذلك ترد عليه…وقد اصبح كلاهما..مدارا لحديث الناس لسنوات طويله

اليكم كلمات الاغنية كاملة و الفديو الخاص بها للمطرب ناظم الغزالي رحمه الله
ميحانه ميحانه
ميحانه ميحانه… ميحانه ميحانه
غابت الشمس وللحين ما جانه
حيك.. حيك بابه حيك .. الف رحمه على بيك
هذوله العذبوني .. هذوله المرمروني
وعلى جسر المسيب سيبوني
عافت عيوني النوم .. عافت عيوني النوم
بعدك حبيبي العين ذبلانه
بلوح القدر مكتوب .. بلوح القدر مكتوب
بهجرك حبيبي الروح ضمآنه
حيك.. حيك بابه حيك .. الف رحمه على بيك
هذوله العذبوني .. هذوله المرمروني
وعلى جسر المسيب سيبوني
ضليت انا سهران .. ضليت انا سهران
وارعى نجومي ليش ماجانه
واتسامر ويا الليل .. واتسامر ويا الليل
واجمع همومي وروحي تلفانه
حيك.. حيك بابه حيك .. الف رحمه على بيك
هذوله العذبوني .. هذوله المرمروني
وعلى جسر المسيب سيبوني
خلى الدموع اتسيل .. خلى الدموع تسيل
من عيني دمه الروح ضمانه
واللي فديته الروح .. واللي فديته الروح
روحي ظلمه بسكَم خلاّنه
حيك.. حيك بابه حيك .. الف رحمه على بيك
هذوله العذبوني .. هذوله المرمروني
وعلى جسر المسيب سيبوني

وجسر المسيب تم ذكره في أغنية عراقية أخرى تحمل إسم “على جسر المسيب سيبوني”. حسب مدونة الدكتور إبراهيم العلاف فأن قصة الاغنية كما يذكر الاستاذ جواد عبد الكاظم محسن نقلا عن الاديب مهدي علي شويخ 1930-1992 وهو من اهالي المسيب ترجع الى ان عاصفة هوجاء هبت فجأة واقتلعت اجزاء من الجسر   وتسببت في غرق عروس شابة وحين يئس الجميع من العثور عليها جزع زوجها الشاب وتفجرت دموعه وهو يصرخ ويولول :على جسر المسيب سيبوني …ثم جاء شاعر بعد فترة وبنى على البيت الاول فأشتهرت الاغنية

إقترنت الاغنية بعدد من عمالقة الطرب والغناء في العراق مثل يوسف عمر، صديقة الملاية وغيرهم من الفنانين إلى يومنا هذا

اليكم كلمات الاغنية كاملة و الفديو الخاص بها للفنانة صديقة الملاية رحمها الله

على جسر المسيب سيبوني
هلي وأحباب كلبي سيبوني
ومني ياحلو خابت اظنوني
جفاني وشّمت العدوان بي
معود يايابه تدلل يا يابه
هلك ربوك لكليبي عذابه
معود يا يابه معود يايابه

بهذاك الصوب لاكاني فخاتي
خذن عكلي ونسنِي عباتي
لو جاج الموت لافديلج خواتي
وحتى الوالدة العزت عّلي
معود يايابه معود يا يابه

تلكاني وتلكيته ولامال
ولاعينه استحت مني ولامال
جفاني ومابكه عندي ولامال
شبكه عندي بعد تنشد علّي

على جسر المسيب شفت لمة
كصايب سود على جتفين لمه
أنا ليحكم حبيبي يعوف دمه
يموت وينحرم شم الهوابه

صورة جسر المسيب من موقع  المسيب فوتوغرافياً

عيد الأضحى – أمس واليوم

أحمد طاهر.

من صغرنا والى الان نقرأ ونسمع من الكبار القول المأثور “عيد ايام زمان احسن من هسة” وانه ايام زمان كانت ابسط والنَّاس ابسط والحياة ابسط وأكثر اجتماعية من يومنا هذا. اليوم لايختلف عن الامس من ناحية لمة الأهل، والجلوس حول المائدة، ولقاء الاقارب، وتهنئة الجيران والاصدقاء والكثير غيرها. سنسلِّط الضوء على العادات والتقاليد العامة والطقوس التي لم تنقرض بين البغداديين تحضيرا قبل، واحتفالا بأيام العيد. بهذا مازال العراقيون يحافظون على نكهة الماضي

عيد الأضحى هو واحد من مناسبتين رئيسيتين في العالم الاسلامي، الاولى هي عيد الفطر احتفالية بنهاية شهر رمضان المبارك ويكون لمدة ثلاث ايام. الثاني هو عيد الأضحى وهو لمدة أربعة ايام وهو المقارن لقصة النبي إبراهيم عليه السلام عندما أراد التضحية بابنه إسماعيل عليه السلام تلبية لامر رب العالمين. ولعيد الأضحى المبارك عدة اسماء بين الشعوب المسلمة. ففي فلسطين و الأردن و لبنان ومصر والمغرب وتونس والعراق وليبيا والجزائر يطلق عليه إسم العيد الكبير وفي إيران عيد القربان، وفي البحرين يسمى بعيد الحج

قبل ايام معدودة من حلول عيد الأضحى، يكون هناك استنفار لدى العائلة يبدأ من تنظيف البيت و اضفاء شكل ورونق جديد استعدادا لاستقبال الضيوف والأقارب. المهمة الاساسية الثانية قبل العيد هي الذهاب الى السوق لشراء ملابس جديدة للأطفال الذي يعتبر من الطقوس المهمة جدا لكي يظهر أطفال العائلة بالحلة الجديدة في يوم مبارك كالعيد. بعض العوائل تقرر شراء الحلويات من محلات لها اسمها في السوق البغدادي مثل الشكرچي، فرج نعوش، والخاصكي وابو عفيف. لكن لايمكن للعيد ان تكون له نكهته الخاصة بدون الكليچة حتى لو تم شراء انواع مختلفة من الحلويات من السوق. تقوم ربة البيت بتحضير الكليچة والتي يجب ان تكون من نوعين، الاولى يُسموها ام التمر والثانية بالجوز والسكر او بالسمسم والسكر

عيد الأضحى – أمس واليوم

يبدأ العيد الفجر مع صلاه العيد. ينهض الرجال مبكرا والذهاب الى الجوامع اما مشيا على الأقدام او بسياراتهم مصطحبين معهم اولادهم. بعد صلاة العيد يذهب رب البيت الى السوق لشراء الكاهي وگيمر عرب قبل الرجوع الى البيت، الام وباقي الأولاد قد حظروا طاولة الفطور

الكثير من العوائل تجعل اليوم الاول من العيد لزيارة قبور الاحبة، قراءة القرآن على ارواحهم الطاهرة وتقوم العوائل بتوزيع المال والطعام على الفقراء. كذلك اليوم الاول للكثير من العوائل العراقية المخصص لتجتمع العائلة كلها على الغداء. الإخوة والاخوات واولادهم يذهبون الى بيت الجد او الجدة. اولاد الخالة وأولاد العمة يلعبون في حديقة البيت او حتى في الشارع ، الرجال يتبادلون الحديث والقصص بينما النساء في حركة ونشاط لوضع اللمسات الاخيرة للغداء وتحضير المائدة للعدد الكبير وغير المألوف وخاصة اذا كان احد الإخوة او احدى الأخوات وعوائلهم قد جاءوا الى بغداد من محافظات اخرى. تبدأ الزيارات بين الجيران والأصدقاء مابعد الفطور عموما. هناك قسم منهم يخصص العصر لكون بعد الفطور والغداء يكون لزيارات للعائلة والمقربين فقط

من طقوس وعادات العيد الكبير هو إعطاء “العيدية” للأطفال، ويعتمد المبلغ حسب عمر الطفل. لكن هناك بعض العوائل في السنوات الاخيرة من استبدل العيدية بتقدم ألعاب وهدايا للصغار الذين لايفهمون ماهي العيدية. الشباب في المنطقة يكونوا مخططين مسبقا للعيد، وتختلف الاّراء، منها من يفضّل الذهاب للسينما ومنهم من يعجبه المشي في الكرادة داخل او شارع فلسطين او قرب تقاطع الرواد بالمنصور، وهناك من يفضّل ان يكون العيد للذهاب الى الأماكن السياحية والترفيهية المناسبة لكل الإعمار

في العيد، سواء كان عيد الفطر او الأضحى يعتبر فرصة لتنقية النفوس والمصالحة والتراحم بين البشر. نرى الصديق يذهب لبيت صديقه بعد فترة زعل واختلاف، بدون عتاب او جدال العيد له حرمته وسحره في ان تكون القلوب صافية ومبتهجة لكل شي مفرح وإيجابي. الشئ نفسه بين الجيران في المنطقة الواحدة وبين الاقارب

مهما تغيرت الازمنة والظروف والأماكن يحرص العراقيين المغتربين كذلك على احياء طقوس العيد التي اعتادوا عليها من قبل لعدة أسباب أهمها اضفاء نكهة لحياتهم ببلد المهجر وان يجعلوه يختلف عن أيامهم العادية على مدار السنة. من ناحية فهو يخفف عليهم صعوبة الغربة، ومن ناحية اخرى هي محاولة للحفاظ على طقوس أحبوها من ايام آباءهم وأجدادهم. السبب الاخر هو ان الكثير من العوائل العراقية المغتربة تحرص على ان يتعلم اولادهم الصغار هذه الطقوس وان يكونوا جزءا منها. مثل شراء ملابس العيد والذهاب الى السوق لشراء الحلويات واهم من هذا كله والذي يضفي نكهة وطعم خاص للعيد هو تبادل الزيارات واللقاءات الاجتماعية في محاولة لنسخ لمة الأهل والجيران والاصدقاء. بعض العراقيين في المهجر يخططون كعوائل وبالتعاون مع جمعيات المغتربين العراقية والعربية في المهجر بإقامة اُمسية بمناسبة العيد يتخللها إلقاء شعر، مسابقات للأطفال وحفل موسيقي

البعض من العوائلل العراقية المقيمة في دول لايعتبر فيه العيد عطلة رسمية مثل بريطانيا، الولايات المتحدة، وكندا، تلك العوائل تعودوا ان ياخذوا ايام العيد اجازة. الاب و الام ياخذوا اجازة من العمل، وهناك بعض العوائل لايرسلون اولادهم الى المدارس خلال ايام العيد بعد اخذ الإذن والترتيب مع ادارة المدرسة

مهما تغيرت الأحوال، الظروف، المكان والزمان فان العراقيين يسعون الى ان يجعلوا العيد له نكهة خاصة تميزه عن باقي ايام السنة

الصور: نجلاء حميد

صاعود النخل

عمار  الوندي

وهي مهنه عراقيه قديمه تقريبا انقرضت الصاعود هو الاسم الذي يطلق على الفلاح الذي يعمل على خدمة النخلة مستحدمآ التبلية. يقوم الصاعود بعمله في تلقيح النخيل وتركيز عثوق التمر وجني التمر والبلح, أضافة إلى تكريب النخل متابعة قراءة “صاعود النخل”

المسامحة في ستة خطوات

05-forgiveness-different-kinds-of-forgiveness

نجلاء إبراهيم / ليلى طارق الناصري

تحية طيبة لكم أحبتي

سيكون لي معكم لقاء أسبوعي في كل لقاء سأتحدث إليكم عن موضوع ما وكيف يمكننا تحقيقه من أجل الوصول بأنفسنا الى الهدوء والسلام الداخلي, الذي كلنا بحاجة مستمرة له ولتجديده وسأبدا بالتسامح لأنه الخطوة الأعظم في تحقيق السلام الداخلي.

كنت قد بدأت في الأسبوع الماضي معكم بإعلان عن مسامحتي لمن كان سببا في قتل أخي وكانت أرجو من خطوتي تلك أعطاء مثال حقيقي لما سيأتي ذكره في مقالتي اليوم وهي كيف أستطيع التسامح ؟..ربما الكثير منا يجهل أنه قادر على التسامح والبعض يرغب بشدة إن يكون متسامحا لكنه لا يعلم كيف يفعلها وقد كنت أنا أيضا مثل تلك الأغلبية لا أعلم قدرتي على التسامح ولا كيف أفعلها بنجاح الى أن دخلت مجال العمل الإنساني وبدأت بالتعلم والرؤيا والتدريب شيئا فشيئا .

قد ساهمت معي زميلتي العزيزة ( نجلاء إبراهيم ) بتزويدي بمصدر عن هذا الموضوع وقد وجدته ملخص مفيد لكل الخطوات التي مررت بها حتى حققت التسامح بنجاح.

:أولا

من وما؟

فكر في الشخص الذي تريد مسامحته من هو؟ ولماذا تحتاج أنت لأن تسامحه؟

:ثم اكتبها على ورقة بالشكل التالي

أريد أن أسامح …………… من أجل …………….

هذه الخطوة ستجعل الأمر أكثر وضوحا لك وستجعلها أكثر واقعية بالنسبة لعقلك الواعي وستكون خطوة ممهدة لعقلك اللاواعي من أجل تقبل خطوة المسامحة هذه.

:مثال

.أريد مسامحة  أبي  لعدم محبته لي كفاية

أريد مسامحة أخي لأنه كان يضربني عندما كنت صغيرة

 

:ثانيا

البدء في إخراج المشاعر السلبية من خلال الاعتراف بها

قم بكتابة جملة تعبر بها عن أي مشاعر سلبية في داخلك وقد تكون هي ما يقف عائقا بينك وبين تحقيق المسامحة , مثل الغضب, الخوف, الحسد, الغيرة, الانتقام وغيرها

الآن أختار أن تتحرر من مشاعرك السلبية وذلك من خلال الاعتراف بها وقبول فكرة انك تعاني من هذه المشاعر ولك الرغبة الحقيقية للتخلص منها وإطلاقها بعيدا عنك والتحرر منها

:مثال

.أنا الآن أختار التحرر من مشاعري السلبية وإخراج الغضب والخوف

أنا الآن أختار إخراج  الكراهية و المرارة والاستياء

.أنا الآن أتحرر من الحزن والألم والبؤس

:ثالثا

الفوائد

.ضع قائمة بالأسباب التي من أجلها أن تسامح ثم قم بإنشاء جملة تلخص ذلك

ما هي الفائدة التي سوف تحصل عليها من التسامح؟

.كيف سيكون شعورك, كيف سيكون موقفك أفضل ؟ كيف سيكون سلوكك مختلف؟ هذا سيساعد على تقوية الرغبة والدافع لديك أن تسامح

أكتب الجملة مع قائمة الفوائد التي سوف تحصل عليها من التسامح. يمكنك القيام بذلك عن طريق إكمال الجملة أدناه مع قائمة من المشاعر الت “a تتوقع الحصول عليها عند التسامح. ويفضل ذكر المشاعر الإيجابية بدلا من المشاعر السلبية: ” أكثر سلاما” بدل من ” أقل خوفا

أعترف بأن التسامح سوف يفيدنى و سوف أشعر _________________

:مثال

أعترف بأن مسامحة أمي سوف تفيدني وسوف أشعر بالسعادة, والصحة والسلام

:رابعا

الالتزام

قم بإنشاء جملة للتأكيد مسامحتك

أظهر نيتك للمسامحة في هذه الخطوة

في هذه الخطوة قم بإعلان نيتك للمسامحه مع تأكيد اختيارك للحياة من منظور عالى و أكثر حكمة

أنا أقرر مسامحة _________________ [شخصوأقبل السلام والحرية التى يجلبها التسامح

مثلاأقرر مسامحة جانيت وأقبل السلام والحرية التى يجلبها التسامح

:خامسا

قم بإعلان عفوك

.يمكنك الآن إلان التسامح من خلال الجمع بين الجمل التي تم إنشاؤها أعلاه

:مثال

.أريد أن أسامح والدي لعدم محبتة لي بما فيه الكفاية

.أنا الآن اختار إخراج مشاعر الغضب وخيبة الأمل والاستياء

.أنا أقر بأن الصفح والتسامح سوف يفيدنى وسوف أتحرر وأحب وأستمتع بالحياه

.ألزم نفسي مسامحة والدي وأقبل الطرق التي تسمح لي أن أكون أكثر سعادة وأكثر محبة تجاه الآخرين

:سادسا

التدرب

اختار المدة التي ستعمل فيها مع الخطوات الأربعة ( 7 أيام أو 21 يوما، 35يوما )وخلال أى الأوقات من اليوم سوف تقوم باستخدامها .قم بفعل ذلك ثلاث مرات على الأقل في كل يوم وفي كل مرة تقوم بها رددها ثلاث مرات وقم بكتابة الخطوات، إن أمكن، أو قل ذلك بصوت عال أو بهدوء في عقلك في كل مرة

وبتكرار الخطوات قد تلاحظ أن مشاعرك ستتغير في الخطوة سيتغير الغضب إلى الإحباط وهكذا). إذا حدث ذلك، قم بتغيير الصياغة الخاصة بك لتتناسب مع المشاعر الحاليه الخاصة بك قد تجد أنك بعد قراءتك للخطوات عدة مرات أن رغبتك فى التسامح ستكون أقوى بكثيروهذه علامة جيدة لا سيما إذا كان سبب ذلك هو رؤية كل الفوائد التي سوف تأتي لك (وللمقربين لكبعد أن تسامح. بعد حين قد لا تشعر أنه من الضروري القيام بكل الخطوات الأربع ويمكنك بعد ذلك استخدام إعلان التسامح من الخطوة الرابعة حتى تنتهى

 في إطار تحرير نفسك من المشاعر القديمة، قد تحتاج إلى القيام بأنواع أخرى من الإفراج العاطفي مثل التحدث بالأمور مع صديق أو حتى رؤية المعالج النفسى وباستمرار العمل مع هذا، قد تجد مشاعر غير متوقعة تأتى من ذكرياتك الطويلة فقط أسمح لهم بالمرور أو أحصل على الدعم إذا كنت في حاجة إليه

إذا كنت تعتقد في القوة الروحية العليا فقط أجعلها جزءا من عملية عفوكببساطة أضف جملة في النهاية مثل، أطلب بعون الله أن يجعلنى متسامحا و حرا ، أو ” أقبل نعمة الله في مساعدتي لأسامح كل من حولى “.أرى أن مسامحة جون سوف تفيدنى و سوف أشعر بالتحرر والحب والقدره على المضي قدما في حياتي.

الى هنا تكتمل خطوات تحقيق المسامحة والتي نجحت معي فعلا عندما تدربت عليها وحرصت على تحقيقها وقد شعرت براحة رائعة لا يمكن وصفها والتي أتمنى لكل من يعاني من الحصول عليها و الاستمتاع بها.

 ISTOCK/YURI ARCURS: الصورة

عراق الخير عراق المحبة والسلام

أنور الطائي

اهلا بك يا عراق الخير عراق المحبة والسلام عراق العرب والكرد والتركمان والشبك والاسلام والمسيحيين والاشوريين والكلدان واليهود والايزيديين والصابئة عراق التاريخ والكتابة عراق سومر واشور عراق بابل عراق ادمً ونوح وابراهيم وادريس عراق الجامع والمسجد والكنيسة والكنيست والمعبد عراق الاذان والاجراس عراق الانهار والنخيل عراق الجنوب والشمال والوسط والغرب والشرق عراق الادباء والشعراء عراق لا يكفيك شيء سوى اسمك الغالي

رسم: إيمان شعبان

إمسامحة

ziad

ليلى طارق الناصري 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام لنا ولكم من الله نعمة علينا….والعفو من أجلَ النًعم

اليوم سأحدثكم عن أخي الأكبر زياد لقد كان صديق لي وهو كل ما تبقى من أهلي ولقد توفي قبل 3 سنوات ونصف على أثر تفجير سيارته بشكل متعمد بعد أن تلقى تهديدات لمدة أشهر متواصلة لأنني كنت صديقته المقربة جدا كنت على علم بما يتعرض له من تهديد وكان المطلوب منه مغادرة بيته لأنه شيعي المذهب وهو في منطقة سنية ! رغم أن أخي متزوج من آلوسية سنية ويصلي الجمعة خلف أمام سني في مسجد المنطقة معهم

لقد توفي قبل عرس ابنته بيوم …التفجير ساعة 2 الظهر تقريبا وحفلة الحنة كانت ساعة 6 مساءا …طبعا الصدمة كانت شديدة وغير متوقعة أكيد ما كان راح يقتلوه في هكذا يوم وهم يعرفون إن لديه زفاف لأبنته التي زوجها لأحد أبناء نفس المنطقة وهو من عشيرة سنية !!!! كان يعتقد أنهم غير جادين وأنهم سيراعون صلة الرحم والنسب الذي بيننا وكذلك المصاهرة الجديدة أكيد ستشفع له عندهم

الحمد الله على قضائه وقدره توفي زياد وهو يحسن الظن بقاتليه ويعتقد بأن الحب قادر على ردع الكراهية الغير مبررة ….لأنه كان ينشد السلام ولأنه كان دوما محبا للحب وللمحبين ….تمكنت بعد مرور هذه السنوات من المسامحة نعم المسامحة

أنا مسامحة …وأنا أعفو عنهم …مو لأن دمك مو غالي ولا لأنك مارحت ظلم ولا لأن غيابك ما حرق قلوبنا

 أني مسامحة لأن أبناءك وأبنائي  يستحقون حياة بلا كراهية …أني مسامحة لأن دمك غالي و لأن يلي نفذوا فيك القتل ليس هم فقط ؛ إنما هناك أُناسٍ خلفهم تستفيد من استمرار بحر الدم وهم ذاتهم من سيقتلونهم فيما بعد وعلى يد آخرين أيضا مغرر بهم ومغيبين عن العقل والتفكير أن غسيل الدماغ أمر رهيب لا يُستهان  به لكن عدوي وعدوك وعدوهم وعدو الجميع هو ذاته لا يتغير إنما تتغير الأدوات فقط لهذا أني مسامحتهم مسامحة الأدوات لأن سيأتيهم يوم يعرفون أنهم كانوا أيضا ضحية وسيخلفون خلفهم قلوب مفجعة وأيتام وأرامل

انا إمسامحة وحق الله ورسوله … أني إمسامحة لأن ما أريد الدم يزيد

أني إمسامحة لأن دمك غالي وشيفيدني لو جابوا رأس يزيد؟

وشمدريهم هو هذا يزيد ؟ مو يجوز يطلع عبيد؟

الانسانية

ليث حمودي

الأيمان كلمة عظيمة المعنى فهي تعني التصديق المطلق بأمر معين سواء كان هذا الأمر عقائدي او علمي أو اي أمر آخر. والأيمان بالله وكتابه الحكيم يعني التسليم المطلق بمصداقيته من دون أدنى شك. ولهذا كان الجليل سبحانه صارما مع الأعراب الذين قالوا آمنّا فجاء الرد سريعا على لسانه جل شأنه “بل قولوا أسلمنا ولما يدخل الأيمان في قلوبكم” لأنهم لم يكونوا قد أدركوا المعنى الحقيقي للأيمان. ومن هنا فأن تصديقنا المطلق بكتاب الله يحتّم علينا التسليم بأرادته العظيمة التي أقتضت تنوع الجنس البشري لونا ولسانا واعتقادا رغم انحداره من جذر واحد. ولا يملك الأنسان العاقل المنصف ألا طاعة وأحترام هذه الأرادة الألهية العظيمة. ولعل ابرز مصاديق التسليم والطاعه لأرادة الباري جل وعلى شأنه أحترام التنوع البشري والتسليم المطلق بالآية الكريمة التي يضع فيها الحاكم العادل سبحانه جيمع سلطات الفصل والقضاء المتعلقة بالعقائد بين يديه الكريمتين فيقول وهو خير القائلين “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ” ولأن الأيمان كما أسلفنا مرتبة عالية رفيعة فقد ارتبط بالأسماء الكبيرة التي ارتقت اليه بنفوس روضتها الطاعه الصادقة لله ورسوله حتى الجمت شهواتها بلجام الصبر والطاعة المطلقة. ولما ارتقت هذه النفوس الى تلك المراتب السامية, أنار الله بصيرتها ففاضت علينا بمعين حكمها وبلاغتها. ولا ريب في أن سيد البلغاء والمتكلمين وباب مدينة علم الرسول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام هو من مصاديق الأيمان الأسمى فقد ارتوى من منبعه الأم المصطفى محمد عليه وآله الصلاة والسلام. وبناء على ما تقدم فقد جاءت مقولته عليه السلام مطابقة للقرآن الكريم بصورة تامه حيث قال مخاطبا عامله على مصر مالك الأشتر (وأعلم أن الناس صنفان أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق). فذكر عامله بما ألزم الله سبحانه به عباده من وجوب قبول الآخر ومعاملته وفق اسمى مبادئ الأنسانية. وما أحوجنا نحن العراقيين في ايامنا هذه ألى أستذكار هذه الحكمة الرائعة وجعلها أولى قواعد التعامل فيما بيننا وترك ما دونها. فلو استذكرنا بعض ما جرى منذ عام 2003 وحتى الآن لأدركنا أن اعدائنا لعبوا على اوتار الطائفية البغيضة وسقوها بالحقد والكره فأثمرت دماء طاهرة بريئة ذهبت الى خالقها تشكوا ظلم الأخ والنظير ناهيك عن خراب المجتمع وتمزق اواصر وحدته التي طالما افتخر بها. يجب ان ندرك أن الدين والعقيدة والمذهب ليست سوى أمور شخصية تنسج علاقة العبد مع الله سبحانه وليس علاقته بمجتمعه لأن علاقة الفرد بمجتمعه يصنعها دوره في بناء المجتمع والنهوض به نحو مستقبل أفضل. إن نبذ الطائفية واحترام الآخرين استنادا الى انسانيتهم وعطائهم لمجتمعاتهم دون الألتفات الى دياناتهم او مذاهبهم هو اللبنة الاولى نحو اصلاح وطننا الذي نسعى لأعادة بناءه