مطعم صمد العراقي في لندن

في مطعم صمد العراقي يفتح الزائر قائمة الطعام (food menu) ليجد صفحتين متقابلتين، الصفحة الاولى فيها مجموعة من ابيات من الشعر بالعربية وترجمة الى الانكليزية. الابيات الاولى من قصيدة لشاعر العرب الكبير محمد مهدي الجواهري:

حيّيْتُ سفحكِ من بُعد فحييني

يا دجلة الخير يا أم البساتين

حيّيْتُ سفحكِ ظمآناً ألوذُ به

لوْذَ الحمائم بين الماءِ والطينِ

المجموعة الثانية من الابيات فهي للشاعر اسعد الغريري، والتي لحنها الفنان كاظم متابعة قراءة “مطعم صمد العراقي في لندن”

بيتنا الكبير

مشاركة أحمد طاهر.

في عتمة ايامك مازالت نجومك تضئ الطريق.

صور من الماضي الجميل… استذكار لتفاصيل ومشاهد طبعت الابتسامة  على وجوهنا. هذه التفاصيل الصغيرة تحكي عن نجوم تمثلت بوجوه واماكن ومجتمعات ومدن وشوارع وابنية وتماثيل وحرف وانجازات في كافة المجالات،

جميعها شواهد على حضارة، بل حضارات امتدت بعمق التاريخ.

كثير من ظن ان عجلة تلك الحضارات قد توقفت، لكن بالرغم من الفوضى والحزن اليوم فمازلنا نسمع ونرى ونقرأ عن النجوم. هؤلاء نجوم الحاضر، هؤلاء من يضيئون ليل العراق الحالي بانجازاتهم وتميزهم في كل مجالات الحياة، اليوم.

صور الماضي مع صور الحاضر تعانقت.

مالسبب؟

هناك ملايين مازالوا يحبون احلى وطن… بيتنا الكبير

اتمنى ان ينال الفديو اعجابكم