جورج فلويد امام مبنى جبل احد

حبيت اشارككم بفكرة … من يومين انتشرت صورة (مفبركة طبعا) للامريكي جورج فلويد امام مبنى المطعم التركي او جبل احد والذي يعتبر احدى رموز لانتفاضة  تشرين … الغرض منها طبعا التشبيه او محاولة التشبيه بين مايحصل من عنف ضد المتظاهرين في الولايات المتحدة وماحصل في العراق من سقوط شهداء وجرحى وخروقات وجرائم. ممكن ان يفسر البعض ان مايحصل في امريكا هو بسبب العنصرية والتفرقة الطبقية وهذا سبب لغضب الناس وخروجهم الى الشوارع وهي امتداد لتظاهرات مارتن لوثر كنج في المطالبة بالحقوق كاي مواطن – الرأي المضاد طبعا موجود وقابل للنقاش لكن في محل اخر. هذه من وجهة نظر عامة.

اما بشكل اكثر دقة، جورج فلويد فقد حياته على يد رجل شرطة على اساس انه يمثل القانون، وهي جريمة صارخة لايختلف عليها اثنين. هذا وجه الشبه… ممكن…  ولكن جورج فلويد لم يفقد حياته وهو يتظاهر في الشارع وينادي بحقوق المواطن.  لذلك اوجه التشابه غير واردة نهائيا ولذلك وضع صورته بهذا الشكل لاتمت باي صلة، وانما اجدها سطحية ولا اي رمزية فيها لمفهوم المطالبة بحقوق المواطن في بلدنا.