من اعلام بلادي – عثمان العبيدي

بقلم احمد طاهر.

لايوجد عراقي يختلف في اعتباره رمزا لنبذ الطائفية والوحدة الوطنية في وقت كان العراق تحت احتلال احرق وسلب البلد وتفرقة طائفية وقومية واجتماعية تدفع به عجلة النظام السياسي الذي جاء بعد 2003 ليبدأ بتمزيق كل شئ.

هو عثمان العبيدي، الشاب البغدادي الشهم الذي وهب روحه لانقاذ ابناء بلده من الغرق في نهر دجلة عندما حصلت مأساة جسر الائمة في بغداد يوم الاربعاء 31 آب / اغسطس 2005.   متابعة قراءة “من اعلام بلادي – عثمان العبيدي”