وصول الشحنة الاولى من لقاح AstraZeneca الى بغداد

وصول الشحنة الاولى من لقاح استرازانيكا (اوكسفورد) Oxford University/AstraZeneca الى مطار بغداد الدولي.

وفي مقابلة مع المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور سيف البدر صرح فيها ان هذه الشحنة هي نتيجة التعاقد مع مرفق كوفاكس التابع لمنظمة الصحة العالمية شهر ايلول / سبتمبر من العام الماضي والتي تم الانفاق على حصول العراق على 16 مليون جرعة لتصل خلال مراحل متتابعة في الاسابيع القادمة.

وعزا الدكتور البدر سبب التأخير في توريد اللقاح الى اسباب خارج عن ارادة وزارة الصحة تعود الى اجراءات التصنيع والتوزيع. كما اكد ان جميع الترتيبات الفنية واللوجستية والمالية تم اتخاذها من الجانب العراقي حيث تم دفع مبلغ يقارب 170 مليون دولار من خلال البنك المركزي العراقي.

كذلك اكد الدكتور سيف البدر ان اللقاحات امنة بعد اجراء جميع الاختبارات، وعليه امر السيد وزير الصحة اليوم ببدأ توزيع اللقاحات على جميع دوائر الصحة في جميع المحافظات في كل انحاء العراق، كما دعى جميع المواطنين الى التسجيل على الموقع الالكتروني الخاص لتلقي اللقاحات.

اما عن اللقاحات الاخرى فان وزارة الصحة اعتمدت على ثلاث لقاحات اخرى اضافة الى استرازانيكا /اوكسفورد حسب المتحدث بوزارة الصحة، حيث ان المتوقع وصول مليونين من لقاح سنوفاك Sinovac الصيني، ومليون جرعة من سبوتنك في Sputnik V الروسي، وايضا لقاح بفايزر Pfizer الذي تأخر بسبب الشروط القانونية التي طلبتها الشركة من الحكومة العراقية والتي تحتاج الى تشريع برلماني والذي تكلل حسب المتحدث بوزارة الصحة الى تشريع قانون مواجهة جائحة كورونا وتوفير ثلاث ملايين جرعة.

 

الصورة: Dado Ruvic/Reuters

ظهور سلالة الكورونا الجديدة في العراق..ما العمل الآن..؟

د. عامر هشام الصفّار

في مقالة لي سابقة كنت قد حذرت من أنفتاح الحدود العراقية على دول الجوار، وكون هذه الدول ما زالت تعاني من الأصابات الكثيرة بفايروس الكورونا (الكوفيد19)، حيث أعلنت بعضها عن وجود السلالة الجديدة من الفايروس بين المصابين من مواطنيها. وكما أكدت المصادر العلمية العالمية فأن السلالة الجديدة من فايروس الكورونا المستجد أنما بدأت في الأنتشار عالميا ومنذ شهر تشرين أول الماضي، وهي اليوم منتشرة في ما يزيد على 50 دولة في العالم بل وأكثر، حتى أن البعض يظن بأن السلالة الجديدة (أكثر من سلالة واحدة وتغيّر واحد) أنما ستكون هي السائدة بين أصابات الفايروس في العالم. وكما توقعنا فقد أعلن وزير الصحة العراقي يوم الأثنين الخامس عشر من شهر شباط/فبراير 2021 من أن بعض المصابين بالكورونا في العراق قد تبين عليهم أنهم يعانون من الأصابة بالسلالة الفايروسية المتحوّرة، دون أن يلقي مزيدا من الأضواء حول ذلك.

ولكن بعض الزملاء الأطباء في بغداد قد أوضحوا أنما هم في حقيقة الأمر يتعاملون هذه الأيام مع مرضى الكورونا الأقل عمرا من السابق، وبينهم عدد من الأطفال أيضا، مع ظهور أعراض لم تكن معروفة سابقا عليهم. وهذا بالتأكيد يتطابق مع ما تأتي به الأخبار من دول العالم الأخرى، والتي يتم فيها الحديث عن تشخيص الكورونا ذات الطفرات الوراثية، والتغيرات الجزيئية في تركيب بروتينها الشوكي، دلالة نشوء السلالة الجديدة من الكوفيد19. ولابد هنا من أن نطالب المسؤول العراقي بالكشف عن نوع السلالة الجديدة في العراق والتي أصابت بعض المرضى. فهناك سلالة البرازيل، وسلالة جنوب أفريقيا، والسلالة البريطانية التي تعود لأهل مدينة كِنْت الأنكليزية. ولعل اسوأها أمراً وشدةً في أعراضه هو السلالة الجنوب أفريقية، فأستجابتها للقاح المضاد للكورونا أقل من غيرها. وعليه نطالب المسؤولين في وزارة الصحة العراقية بالتالي:

أولا: أجراء الفحوصات المختبرية السريعة للكشف عن التركيب الجيني الوراثي لفايروس الكورونا، من خلال فحص نماذج ومسحات مأخوذة من المرضى في مختلف المدن والمحافظات العراقية.

ثانيا: طلب مساعدة الدول المتقدمة في الفحوصات الجينية الوراثية للفايروس للأستدلال على مدى أنتشار الكورونا المتحوّرة في المدن العراقية.

ثالثا: عزل المناطق التي ظهرت فيها السلالة الجديدة، ومحاولة منع أنتشار فايروسات هذه السلالة الى مناطق أخرى. فمن المعروف أن هذا التحوّر الوراثي في فايروس الكورونا، أنما يعطي الفايروس صفة السرعة في الأنتشار، من خلال تمكين الفايروس وبروتينه الشوكي الطافر وراثيا من الألتصاق بالخلية البشرية، وتسببّه بأعراض مرضية تختلف بشدتها على المريض.

رابعا: محاولة أيجاد أفضل سياسة حجر صحي ممكنة للمسافرين القادمين الى العراق من دول أخرى. هذا أضافة الى العزل في البيوت، والألتزام بمتطلبات الصحة العامة الأخرى من أرتداء الكمامات، والتباعد الأجتماعي، والنظافة الشخصية، مما يساهم في التقليل من أنتشار عدوى الكورونا، وبالتالي عدم تحوّر الفايروس الى سلالة أخرى. فمن المعروف علمياً ان فايروسات الكورونا كلما أنتشرت بين الناس كلما تطورت وتحورّت وراثياً أيضا، مما يعني توطن المرض في منطقة معينة وزيادة الأصابات به وزيادة حالات الوفيات بالتالي.

أن الأسراع بأجراء حملة التلقيح الشامل في العراق يعتبر واحداً من أهم السبل لبناء مستوى من المناعة مطلوب عند المواطنين، مما يقلّل من أمكانيات تعرّضهم للأصابة بالفايروس، ويسمح لهم بالتجول ومزاولة أعمالهم مما ينعش الأقتصاد العراقي..وهنا لابد من أن تتمكن الدولة من :

أولا: فتح حوار على صعيد العلماء والأطباء المتخصصين مع دول الجوار العراقي : أيران، تركيا ، سوريا، الأردن والسعودية والكويت، بشأن وضع خطط مشتركة للسيطرة على الوباء وبالذات السيطرة على عدم أنتشار السلالة الجديدة للفايروس.

ثانيا: مطالبة منظمة الصحة العالمية بتقديم المساعدة الطارئة للعراق بخصوص أفضل وأنجع الطرق للحد من أنتشار السلالة الجديدة في محافظاته.

ثالثا: تقديم المساعدات المالية للعوائل الفقيرة والمتعفّفة، والتي ستعاني أكثر من غيرها في حالات منع التجول وأغلاق المدن.

رابعا: تعيين مسؤول عراقي بدرجة وزير للأشراف على جهود السيطرة على وباء الكورونا، على أن تكون هذه المهمة هي المهمة الرئيسة له.. بما في ذلك الأشراف على حملة التلقيح المأمولة في العراق.

خامسا: أنطلاقا من أن أسعار النفط قد أرتفعت خلال هذه الفترة، فلابد من تخصيص ميزانية كافية للوزارة الجديدة التي ندعو أليها، والتي ستكون من أهم مسؤولياتها أضافة الى ما سبق، معالجة المشاكل الأجتماعية والمشاكل الصحية، والتي نشأت وتنشأ جراء الوباء. هذا بالأضافة الى ضرورة توفر الأمكانيات العلمية في الوزارة الجديدة المختصة بشؤون الكورونا لتقديم المشورة في معالجة الأضرار الأقتصادية للوباء، والمساعدة في أنعاش الأقتصاد من خلال ما يمكن أن تقدّمه من خدمات أستشارية.

مناشدة انسانيه – التبرع لشراء قناني الاوكسجين

وصلني الآتي:

منقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*مناشدة انسانيه*

في ضل الظروف التي نعشيها بسبب هذا الوباء اللعين
نطلب من الخيرين واصحاب القلوب الرحيمه كصدقة جاريه عنهم التبرع باي مبلغ لشراء قناني الاوكسجين

واوكد لكم الدكتور الذي يدخلها لمستشفى الكرخ من الثقات
*
الوضع مأساوي في مستشفى الكرخ لعدم وجود قناني الاوكسجين

ارجو التفضل بتسليم المبالغ من اليوم الى يوم غد كحد اقصى بعد صلاة المغرب ان شاءالله

ولكل من يرغب المشاركة الاتصال بالاخ علي ابو حسين على الرقم ادناه حيث تكفل مشكورا شراء القناني وتسليمها الى الدكتور

07706239977

كورونا يجتاح العراق ويأكل شعبه كما يأكل الجراد الزرع

الأستاذ الدكتور حبيب علاوي

حين عرفتها منظمة الصحة العالمية بالجائحة كانت صائبة ودقيقة..فالجائحة اتت من فعل (اجتياح) واخذت من اجتياح الجراد للمزروعات واكلها.
الان فايروس كورونا يجتاح العراق ويأكل شعبه كما يأكل الجراد الزرع.
لادولة تمنع ولاشعب يقنع.
تخبط بالقرارات..لاجدية او حزم بالتعامل. لانظام صحي لا تخطيط مسبق. ولا وعي موجود عند الشعب.
كان يفترض من الحكومة ببساطة ان تعد قاعدة بيانات سريعة تحصي به عدد العاطلين عن العمل وبعدها ترصد لهم فورا مرتبات شهرية تأخذ من المنح والرواتب الفاحشة وتعطى لهؤلاء العاطلين مع الزامهم وبشدة وقوة السلاح بملازمة البيوت. مع التركيز على تخطيط نظام صحي صارم .
عندها سينتهي الوباء كما انتهى عند بقية الدول المتقدمة.
هل هذا الاجراء صعب؟؟؟؟ لايفعلونه لانهم جهلة وخبثاء وغير مبالين بموت الشعب بالجملة.
رؤيتي اصبحت سوداوية لمستقبل البلد..
لاينقذ ماسيتبقى الا معجزة..
والا سينتهي شعب العراق ولايبقى الا افراد الحكومة وعوائلهم التي تنعم برغيد العيش والصحة خارج البلد.
وصف الدكتور علي الوردي كيف كان الطاعون يفتك باهالي بغداد وكانت حكومته العثمانية لاتبالي بهم ولاتبني مستشفيات. فيموت اهل المدينة بعد ان يشتد بهم الوباء وحين تصبح بيوت بغداد وشوارعها خالية من البشر يهجم البدو من الصحاري ويتقاسمو البيوت الفارهة التي لامالك لها. هنا سيحصل الشئ نفسه.
سيرجعون هؤلاء الاوباش لبلد فارغ وبيوت خاوية اهلك اهلها الموت.
سيبقى العراق للأوباش والسراق فقط.
الرحمة والمغفرة لشعب العراق مقدما.

مواقف واجهتني في آخر خفارتين في طوارئ مدينة الطب

#نشر_الدكتور_احمد_عقيل_شاكر
مواقف واجهتني في آخر خفارتين
المكان: طوارئ مدينة الطب

الموقف الأول:
مما لا يخفى عليكم هي الاعداد المخيفة المتزايدة هذه الايام للمصابين.
بطبيعة الحال، الاوكسجين في المستشفى لا يكفي لتغطية كافة المصابين.
شنو اللي ديصير حاليا؟ وصلت مرحلة كل مريضين اخليهم على قنينة اوكسجين وحدة!
دتتصورون الموقف؟ هذا الاوكسجين هو حياتة لهذا الشخص و نفسة اللي يعيشة، و من دونة يموت، اخلي مريضين على كل قنينة، كل شوية واحد منهم ياخذ كم نفس و ينطي للمريض الآخر، لحد ما يتخربط و يرجع يتنفس شوية علي، و يعوفة مرة لخ!

الموقف الثاني:
مريضة متوسطة العمر وياها ابنها و بنتها اعمارهم نهاية العشرينات، اجتي للطوارئ كالمعتاد تعاني من صخونة و نحول شديد و كحة و انخفاض شديد في نسبة الاوكسجين في الدم، المفراس الحلزوني للصدر يبين انتشار الفايروس في كل اجزاء الرئة تقريباً، كل شيء يدل على انتشار الفايروس لمرحلة متقدمة جداً في جسدها.
توفيت المريضة بعد ١٠ ساعات من دخولها للطوارئ.
اتجهت لمكان جلوس الطبيب في الطوارئ لكتابة ملاحظات الوفاة و الساعة و التأريخ، رجعت لتسليم الكارت للأهل، شنو اللي شفتة؟
الابن مكابل والدتة المتوفية على سريريها و يسويلها اجرائات الانعاش الرئوي، و يضغط على صدرها و يحاول يحييها، و البنت تبوس بيها و حاضنتها ممصدكة باللي دتشوفة عينها.
موقف مخيف! متعرف تنتقد الاهل لان مملتزمين بأجرائات سلامتهم و معرضين نفسهم لهيج خطورة بشكل مباشر لو تنقهر عليهم و عالحالة الهستيرية اللي هم بيها!

الموقف الثالث:
احد المرضى الكبار في السن راقد في الطوارئ لأكثر من يومين بأنتظار نتيجة المسحة، مرافقي هذا المريض الثلاثة يكاد ان لا تمر ١٠ دقائق من دون ان يسألونا عن حالة مريضهم (دكتور حيعيش حيموت؟ دكتور ليش مطلعت المسحة لي هسة؟ دكتور صار يومين ماكو جارة، دكتور دكتور…).
لاحقاً… الوقت: الساعة ال٤ و نصف صباحاً، شوية هدأت الطوارئ، اني و زميلي تذكرنة هذا المريض مرت ساعتين من دون ان نرى اي من مرافقيه او شكاويهم، ، كان هذا بالأمر المريب، زميلي ذهب لفحص المريض.
شنو اللي شفنا؟
المريض نايم على السرير، منزوع منه قناع الاوكسجين، و فتحة الاوكسجين الرئيسية قد تم اغلاقها عمداً!
المفاجئة الاكبر؟ مرافقين المريض غير موجودين و غادروا المستشفى و لم نسمع منهم منذ اكثر من ساعتين.
المريض؟ بعد الفحص تبين انه توفي بالتأكيد من دون الاوكسجين المنزوع منه، و لا تزال الشكوك تراود هذه الحادثة و دوافعها!

الموقف الرابع:
الساعة 7:55 صباحاً، ٥ دقائق قبل انتهاء خفارتي الليلية.
مريضة، والدة طبيب زميلنا (صدف ان كان هذا الطبيب خفر ويانة في نفس الخفارة) استقبلناها في الطوارئ تشكو من نحول و صخونة لمدة يومين فقط لا غير، نسبة الاوكسجين في الدم قليلة جدا!!
احد اخطر الاعراض السريرية لفايروس كورونا اللي دنلاحظها هذه الايام هو “نقص الاكسجة الصامت”، الرئة تبدي تدريجيا تتآكل و يتزامن هذا مع تكيف الجسم، فالمصاب لا يشكو من اي اعراض في المراحل المبكرة.
خليناها على اوكسجين بالسرعة الممكنة و سوينالهة مفراس، توفيت بعد ٢٠ دقيقة من دخول الطوارئ.
اثناء اجراء بروتوكولات الانعاش الرئوي وقف ابنها الطبيب جانباً و لم يستطع التدخل!
شكد ما اكتب ما اكدر اوصف كمية المشاعر في هذا الموقف! صعب جدا جدا..

الموقف الخامس:
استقبلنا نداء عن وصول احد مرضى سرطان الدم الى الطوارئ في غضون ١٠ دقائق. استغليت فرصة توفي احد المرضى قبل قليل لحجز قنينة الاوكسجين لمريض سرطان الدم القادم.
بهالأثناء استقبلنا حالة مستقرة نسبيا لمريض و زوجته مصابين بفايروس كورونا يكادون ان لا يشكون من اي اعراض، الزوج شاف قنينة الاوكسجين و طلب استعمالها، رفضت هالشي و وضحت انه محجوزة لمريض سرطان الدم القادم للطوارئ و كون حالته و حالة زوجته مستقرة و لا تتطلب اوكسجين.
دقيقة وحدة و اشوف احد معيني الطوارئ شايل قنينة الاوكسجين راكضاً لزوجة هذا المريض و بدأت هي بأستعمال القنينة بعد ما اعطى الزوج مبلغ مالي معين لهذا المعين.
تتسائلون شنو موقفي اني كطبيب؟ ببساطة خليت مريض سرطان الدم يتشارك قنينة اخرى مع مريض تعبان اخر.
ليش؟ لان اي تصرف أمني او مشاجرة افتعلها مع هذا المريض و زوجتهة حتنعكس نتائجها على الكادر الصحي و حتلهينا عن رعاية المرضى المتبقين في ضل هذا الزخم الكبير، و سيئاتها حتكون اكبر من ايجابياتها. اي نعم هذا اللي صار بدون اي مبالغة!

الموقف السادس:
موقف متكرر كل يوم نسمعة من مرافقي مرضانا.
دكتور ليش ما عدكم اوكسجين؟ ليش متنطونة اوكسجين؟ وين اودي ابوية، امي كل المستشفيات مقبطة؟ ليش متخلون الله بين عيونكم يا اطباء؟
دكتور هالعلاج ليش ما عدكميا بالطوارئ؟ دكتور وين انسانيتكم اجيبلك ابوية متخربط و تكلي ما عدكم سرير انعاش او تحويل لمستشفى العزل؟

بالرغم من كل التعب و كلشي دا اقدمة كطبيب، و هذا واجبي دا اسوي!
اكثر شغلة تحز بية تعرفون شنو؟ اكثر شعور مؤذي و محبط هو عندما المريض يحملني مسؤولية سيئات النظام الصحي، ميكول هذا طبيب يحاول يعالجني بأبسط المواد اللي متوفرة الة، يتصور انه الحل و الربط بأيدي و مدا اقدملة الرعاية اللي يستحقها.

اقرب الصورة اكثر؟
حرفياً الطبيب والممرض العراقي هو مقاتل جاي لساحة معركة بدون اسلحة و عتاد.

الجيش الابيض

**********************************

الصورة من قسم الطوارئ من جريدة الصباح

من اعلام بلادي – احمد راضي

توفي صباح اليوم في تمام الساعة السابعة و النصف اسطورة الكرة العراقية ونجم المنتخب العراقي احمد راضي في مستشفى النعمان في بغداد بعد مضاعفات سببها فيروس كورونا حيث تباينت حالته بين مستقرة ومتدهورة خلال الأيام القليلة الماضية.  كان من المفترض ان يغادر احمد راضي الى العاصمة الأردنية عمان في تمام الساعة الثانية فجراً بتوقيت بغداد لتلقي الرعاية والعلاج هناك. متابعة قراءة “من اعلام بلادي – احمد راضي”

دكتور غيث رعد شبع – طبيب جراح عيون

اني دكتور غيث رعد شبع طبيب جراح عيون ،اتبرع مجاناً بأجراء اي عملية بشأن العيون، لكل من يتبرع من الاشخاص الذين اكتسبوا الشفاء التام من كورونا ببلازمة الدم سواء له او لإي شخص من افراد عائلته.

كما أنني مستعد لإعطاء المال لمن يطلب مقابل التبرع.

#عاشت_ايدك. كل التقدير والاحترام لجنابك
#شاركو فدوه

فتح ردهات عزل جديده ونصب اجهزة انعاش رئوي جديده

نشر الدكتور سيل الخيون على صفحته الشخصية على شبكة التواصل الأجتماعي فايسبوك:

الخميس 4/6/2020 مستشفى الكندي
وبين ازقة ردهات العزل الممتلئه بالمرضى
وبعمل متواصل من ظهيرة يوم الخميس الى الساعة الثالثه فجرا من صبيحة الجمعه.
لفتح ردهات عزل جديده واستلام ونصب خمسة اجهزة انعاش رئوي جديده بعد ارسالها من قبل دائرة صحة الرصافه وبتوجيه مباشر من د. عبد الغني الساعدي مدير الدائرة الذي كان متواصلا معنا على مدار الساعه.
شكرا للعمالقه في ردهة العزل على الجهد الذي بذلوه ويبذلونه بصورة مستمرة.
ارهقني التعب الساعه الثالثه فجرا لنعود انا ودكتور سيف علي لدار الاطباء للراحه لنترك عمالقة قسم التخدير من اطباء ومساعدي تخدير ومن القسم الهندسي يواصلون العمل لانحني تواضعا اما طاقتهم وحرصهم المستمر على انقاذ حياة المرضى في ردهات العزل لمرضى الكورونا حيث تركتهم يواصلون العمل رغم التعب والجهد المتواصل.
كم انتم رائعون وكم العمل معكم ممتع رغم التعب والارهاق.
حفظكم الله من كل مكروه.
د. سعد اخصائي التخدير
د. حوراء مقيمه قدمى
الرائع والاخ الكبير ابو طه مساعد تخدير
مساعد تخدير المتالق عقيل
القسم الهندسي وقسم الاجهزه الطبيه من مستشفانا ودائرة الصحة وعلى رأسهم المهندس حسن من دائرة الصحة
سائق الاسعاف احمد الذي كان له دور اساسي في نقل ونصب الاجهزه
والاخوه الذين اختلطت علي اسماءهم بسبب الزي الوقائي وهم كثر
ابو عذراء وحيدر حمدان الرائعان كالعاده ومحمد گاطع واركان وجميع عمال الخدمه الذين انهكهم التعب.
فريق العمل الذين اتشرف باني جزء منهم و الذين دائما اجدهم معي
د. مهند حسام الدين ود. غيث حسين ود. سيف علي ود. احمد حسين.
الجميع في ردهات العزل الذين يسابقون الزمن لانقاذ حياة المصابين واضعين ارواحهم على كف من نار.
انتم اوسمه على صدور العراقيين.
بارككم الرحمن
الصور للحظة استراحه بعد ان انهكنا الارهاق الساعه الثانيه ليلا.
رسالتي الى كل الناعقين على صفحات التواصل الاجتماعي لا يهمنا عوائكم مادام هناك شرفاء من ابناء بلدي يسترخصون ارواحهم من اجل مهنتهم وانسانيتهم باذانٍ لا تأبه لعويلكم فالميدان متاح لكل شجاع وردهات العزل الان هي الميدان.

د. سيل الخيون

الله يوفقكم ويحفظكم من كل شر ياتاج الراس

 

 

 

لاتؤذ يدا ترعاك


الكادر الطبي هو الخط الاول في الدفاع عن حياة البشر وضمان سلامة اباءنا وامهاتنا، اولادنا وبناتنا، اخواتنا واخوتنا، الجيران في المنطقة والزملاء في العمل والجامعة والمدرسة.

لاتسمحوا لضعاف النفوس الاعتداء على الكادر الطبي من ممرضين ودكاترة وعاملين في المستشفيات ودور الرعاية وسائقي سيرات الاسعاف وغيرهم.

جميعهم يشكلون الخط الاول في الحرب ضد هذا مرض خطير.
الاعتداء عليهم هو بمثابة الاعتداء علينا جميعا

دكتورة يصير اتقاسم البلازما وية غازي؟

في أحدى المستشفيات، ردهة الأنعاش الرئوي، مصاب بفيروس كورونا مع أعراض شديدة في أثناء تلقيه بلازما الدم بعد أيام من الانتظار إلى أن استطاع أهله الحصول عليها يطلب من الدكتورة المناوبة أن كان من الممكن أن يتقاسم البلازما مع مصاب ثاني يرقد في نفس الردهة.

الصورة: مصاب بالفيروس في مستشفى النجف © أ ف ب

مناشدة الاخ غياث الحساني في مستشفى الديوانية

“آني المصاب غيث الحساني من داخل قسم العزل في مستشفى الديوانية، كنت بين مصدگ وبين مكذب بوجود كورونا بالعراق، وطبعاً هذا بسبب انعدام الثقة بيننا وبين المسؤولين.
عرفت نفسي مصاب قبل لا أروح للمستشفى لأن كل أعراض كورونا كانت موجودة عليّ، صخونة وألم بالرأس وحرقة بالبلعوم وگحة قوية وضيق تنفس، توصل مرحلة كل الجسم ما يدخله أوكسجين بحيث الجسم يخدر وينمل!
بردهة العزل، الكوادر الطبية ملائكة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، يخجلوك بالأخلاق والخدمة، توصل مرحلة يوگفلك الممرض بباب الحمام خاف توگع أو يصير بيك شي طارئ. أحد المواقف اللي صادفتها لمصاب أغمى عليه ووگع بالگاع، حاولنا نرفعه من الگاع، أجه أحد الممرضين بالعزل كان ضمن فترة استراحته وشال المريض وهو ما لابس بدلة وقائية! نگله اتركه إحنه مصابين أهم شي نفسك! يگلي: فدوة إلكم.. آني مو أحسن منكم.
أتمنى الالتزام بالإرشادات الصحية وارتداء الكفوف والكمامة اللي قيمتهم ١٠٠٠ دينار، هاي الألف ممكن تغنيك عن كل هاي المشاكل. واتمنى الشفاء العاجل للجميع، وأن تتركوا المجاملات والإستهزاء بالمرض حفاظاً على حياتكم وعوائلكم”.

كورونامولعبة

بريد_يلا

ما نعرفه – وما زلنا لا نعرفه – عن الفيروس التاجي

(CNN) / أمضت د. ميغان راني، طبيب الطوارئ والأستاذ المساعد في طب الطوارئ بجامعة براون الأسبوع الماضي باكمله للإفادة بشهادتها أمام لجنة بالكونغرس حول الفيروس التاجي أو فيروس كورونا.

بعد أن قامت د. راني بنشر سلسلة من التغريدات حول الموضوع  على شبكة التواصل الأجتماعي تويتر الأحد الماضي وجدها الكثيرين مفيدة للغاية، أجرت شبكة الأخبار الأمريكية CNN مقابلة معها ومن خلال هذه المقابلة سيكتشف القارئ مايمكن الجزم به أننا نعرفه أو ما نزال لا نعرفه عن Covid-19. وعليه تم تحرير المقابلة التالية ، التي أجريت عبر Twitter بتصرف. متابعة قراءة “ما نعرفه – وما زلنا لا نعرفه – عن الفيروس التاجي”