من اعلام بلادي – مؤيد البدري

بقلم احمد طاهر.

من منا لايتذكر  تلك المقطوعة الموسيقية الكلاسيكية الرائعة مساء كل ثلاثاء الساعة التاسعة والتي من خلالها تعلن عن بداية برنامج الرياضة في اسبوع، البرنامج الاول في تاريخ تلفزيون العراق، و ليطل علينا ذلك الوجه الباسم صاحب الصوت الدافئ والجميل ويصحبنا في رحلة يغني فيها الشاشة ومشاهديها باخر الاخبار والمستجدات في  عالم الرياضة محليا، عربيا ودوليا.

وكيف لنا ان ننسى صوته ومداخلاته، وحتى انفعالاته العفوية اثناء التعليق على مجريات مباريات المنتخب الوطني لكرة القدم في المحافل العربية والعالمية؟

نكتب اليوم عن احد عمالقة الاذاعة والتلفزيون والاعلام، الاعلامي الكبير مؤيد البدري. متابعة قراءة “من اعلام بلادي – مؤيد البدري”

بيتنا الكبير

مشاركة أحمد طاهر.

في عتمة ايامك مازالت نجومك تضئ الطريق.

صور من الماضي الجميل… استذكار لتفاصيل ومشاهد طبعت الابتسامة  على وجوهنا. هذه التفاصيل الصغيرة تحكي عن نجوم تمثلت بوجوه واماكن ومجتمعات ومدن وشوارع وابنية وتماثيل وحرف وانجازات في كافة المجالات،

جميعها شواهد على حضارة، بل حضارات امتدت بعمق التاريخ.

كثير من ظن ان عجلة تلك الحضارات قد توقفت، لكن بالرغم من الفوضى والحزن اليوم فمازلنا نسمع ونرى ونقرأ عن النجوم. هؤلاء نجوم الحاضر، هؤلاء من يضيئون ليل العراق الحالي بانجازاتهم وتميزهم في كل مجالات الحياة، اليوم.

صور الماضي مع صور الحاضر تعانقت.

مالسبب؟

هناك ملايين مازالوا يحبون احلى وطن… بيتنا الكبير

اتمنى ان ينال الفديو اعجابكم